رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بيروت تشارك باليوم العالمي للجاز من أجل سوريا

بيروت تشارك باليوم العالمي للجاز من أجل سوريا

فن وثقافة

بانر اليوم العالمى لموسيقى الجاز

بيروت تشارك باليوم العالمي للجاز من أجل سوريا

الأناضول 01 مايو 2014 12:40

استضافت العاصمة اللبنانية بيروت للعام الثاني على التوالي، مساء أمس الأربعاء، "مهرجان موسيقى الجاز العالمي" الذي أتى هذه السنة متزامنًا مع حفلتين آخرتين في العاصمة الأردنية عمّان ومدينة لاهاي في هولندا تحت عنوان "الجاز من أجل سوريا".

 

أخذ مهرجان بيروت للجاز هذا العام أيضًا طابعًا دوليًا، حيث تم برعاية منظمة الأونيسكو التي ترعاه في كل أنحاء العالم "من أجل ترسيخ الحوار والانفتاح عبر لغة الموسيقى".

 

وشاركت 6 فرق ضمن فعاليات المهرجان هذه السنة، أبرزها Lebanese Conservatory Big Band و The Real Deal Blues Band و The Funky Blues Brothers.

 

ومن بين الفرق المشاركة عميد موسيقيّ الجاز في لبنان آرتور ساتيان، التي قدمت معزوفات من خمسينيات القرن الماضي مرورًا بالسبعينيات، إضافة إلى معزوفات خاصة بساتيان.

 

وشاركت للمرة الأولى فرقة "بيغ باند" للجاز التابعة للمعهد الوطني للموسيقى والتي تضم 18 موسيقيًا.

 

ولفت أيضًا إلى مشاركة السفير الفرنسي في لبنان باتريس بأول بأغنية أداها على المسرح سحر بها المئات من الحضور.

 

يذكر أن يوم الجاز العالمي في بيروت كان قد استقطب العام الفائت أكثر من 800 شخص من محبّي الموسيقى.

 

وقالت رندة أرمنازي، مديرة في شركة "سوليدير" المنظمة للحفل، إنهم حرصوا على تنظيم هذا النشاط للمرة الثانية على التوالي في بيروت "من أجل وضعها على الخارطة العالمية لموسيقى الجاز"، مشيرة إلى أن هذا اليوم يتم تنظيمه برعاية منظمة الأونسكو.

 

واعتبرت أرمنازي أن يوم الجاز العالمي "هو يوم من أجل الحوار بين الشعوب من خلال الموسيقى"، مؤكدة أن بيروت "من خلال هذا الحوار الثقافي والحضاري أصبحت أكثر عالمية".

 

وأوضحت أن منظمي هذا المهرجان "حريصون على إقامته كل 30 أبريل من كل عام، لأن بيروت أصبحت على الخريطة العالمية للجاز".

 

وأضافت أن ما يميز نشاط هذا العام "كونه يأتي أيضًا من أجل دعم سوريا لتحقيق السلام فيها بعد وقت طويل من الحرب والدمار".

 

وقال هاني علايلي، رئيس فرقة "بلوز" اللبنانية المشاركة بالحفل، إن الرسالة من هذا الحفل "التأكيد أن لبنان بلد منفتح على جميع أنواع الموسيقى"، معتبرًا أن تنظيم مثل هذه النشاطات "تعكس وجهه الحضاري".

 

وأضاف علايلي أن هذه الموسيقى "ليست تجارية"، لافتًا إلى أنها "تجمع العائلات والشباب من مختلف الأعمار من أجل التعارف والمحبة".

 

وقال توفيق فخري، الذي حضر الحفل، إن "موسيقى الجاز تحمل رسالة السلام والمحبة"، مشيرًا إلى أن إقامته للمرة الثانية في بيروت "أمر جيد جدا".

 

أما جورج يوسف، فاعتبر أن مشاركة بيروت باليوم العالمي للجاز من أجل سوريا "عمل عظيم في سجلها الإنساني"، داعيا الى "إحلال السلام وسماع صوت الموسيقى".

 

اقرأ أيضًا:

موسيقى الجاز.. أوركسترا صرخات العبودية والموسيقى الكنائسية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان