رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

غادة أبو حديد تبحث عن لون مشترك فى الوجوه المصرية

غادة أبو حديد تبحث عن لون مشترك فى الوجوه المصرية

فن وثقافة

أحد اللوحات بالمعرض

غادة أبو حديد تبحث عن لون مشترك فى الوجوه المصرية

محمد عبد الحليم 30 أبريل 2014 17:02

تفتتح الفنانة التشكيلية غادة أبو حديد معرضها الأول الذي تحضنه قاعة زياد بكير (القاعة الموسيقية)، بدار الأوبرا المصرية يوم 22 مايو القادم، وقد أطلقت على معرضها "لون مشترك".

 

ويأتى المعرض كمحاولة منها للبحث فى تفاصيل عدد من الوجوه والشخوص المصرية، خاصة هؤلاء المنتمين إلى الطبقات الشعبية الكادحة من خلال متابعة لأدق تفاصل الحياة اليومية لمجموعة من شرائح الشعب المصري خاصة البسطاء، جعلتهم غادة عالمها الفنى.

 

ويمثل السوق الشعبية الأكثر استحوذا بأجوائها وشخوصها وحركة الناس بها، كما أنها مالت إلى اللوحات الجدارية من خلال 4 لوحات فى معرضها، وهناك لوحه الهودج، والتى يتصدرها جمل وعليه هودج أو محمل حيث تختبئ به العروس دون الإفصاح عن أي تفاصيل لها.

 

ورغم أنها لوحة عرس وفرح، إلا أن الشخوص قد ظهروا بها دون أن تبدو عليهم أي ملامح فرح، كنوع من حالة عدم الوضوح والتداخل والتمازج بين الحزن والفرح بسبب ما مرت به مصر من أحداث دامية على مدى السنوات الثلاث الماضية، فمرت لحظات الفرح لحظات حزينة.

 

ويوجد فى المعرض أربع جداريات: بائع البرتقال، والفخار، وبائع السلال، والسوق، وقد منحتها المساحات اتساعًا والكشف على مجموعة دقيقة من التفاصيل.

 

وتنوعت لوحات المعرض التى حاولت فيها أبوحديد التعبير عن نفسها من خلال نقلها لتفاصيل دقيق وذاتية لأشخاص التقت بهم ربما دون أن تتعرف عليهم أو تتحدث معهم، ولكنهم تركوا فيها الكثير من الأثر النفسى فخرجوا خطوطا وألوانا عبر مساحات لوحاتها، والتى تنوعت مقاساتها.

 

خرجت اللوحات صادقة وصادمة فى نفس الوقت، خاصة لوحة بائع البرتقال والذى تجمعت حوله مجموعة من النسوة، ورغم منطقة الفرح الذى ينعكس على المتسوق، إلا أن النسوة تباينت ردود أفعالهن، بل بدت إحداهن شديدة الحزن، وهى السمة التى انعكست فى أغلب لوحات المعرض كالدرويش، وبائعة السلال، والذهاب إلى السوق.

 

وتحاول أبو حديد وهى تضع بأولى أقدامها فى عالم الفن التشكيل المصرى المعاصر أن تنحاز فى لوحاتها للبسطاء من الناس، وتكون لسان حالهم، فى موهبة مبشرة بالانضمام إلى مجموعة رائعة من الفنانين المصريين الذين ساهموا بلوحاتهم فى استقراء دقيق للواقع المصرى المعاصر.

اقرأ ايضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان