رئيس التحرير: عادل صبري 03:29 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

4 فائزين بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان بالأردن

4 فائزين  بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان بالأردن

فن وثقافة

العاهل الأردنى بصحبة الفائزين

4 فائزين بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان بالأردن

الأناضول 28 أبريل 2014 08:44

سلّم العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أمس الأحد، "جائزة الملك عبد الله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان"، لأربعة فائزين.

 

جاء ذلك خلال حفل استضافة قصر الحسينية في العاصمة الأردنية عمان، بحضور عدد من الأمراء وكبار المسؤولين.

 

وهذه الجائزة منبثقة عن مبادرة "أسبوع الوئام العالمي بين الأديان"، التي طرحها الملك عبد الله أمام الدورة الـ 56 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وتم تبنيها بالإجماع في أكتوبر 2010.

 

وفاز بالجائزة الأولى "شركاء الأمم المتحدة للوئام بين الأديان في الفلبين"، وهي حركة تسمى "السلسلة للحوار" بدأت في العمل بين مسلمين ومسيحيين في الفلبين، بعد اندلاع صراعات خلّفت ضحايا، وتهدف إلى بناء سلام قائم على الحوار والمحبة.

 

فيما فاز بالجائزة الثانية مركز "السلام وحقوق الإنسان" في الهند.

 

بينما تقاسم الجائزة الثالثة مدرسة "جمال فرغلي سلطان" الثانوية بنين في أسيوط (جنوبي مصر)، ومجمع الأديان في أوغندا.

 

وقالت رئيسة لجنة تحكيم الجائزة، الأميرة أريج غازي: "بلدنا كبيرة بناسها وروحها".

 

وأشارت إلى المبادرات التي أطلقها الملك للتقريب والوئام بين الأديان وشرح الإسلام، مثل مبادرة "رسالة عمان" و"كلمة سواء"، وغيرها من المبادرات الملكية التي تبناها الملك وقبلها المجتمع الدولي لتوضيح صورة الإسلام الحقيقية.

 

وقال المدير العام لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي، منور المهيد: إنه "بعد مرور أربع سنوات على إطلاق مبادرة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان أصبحت حقيقة واقعة تشهد المزيد من الإقبال والمشاركة وتوالى جذب الأطراف المحبة للسلام والخير والبركة من الإنسانية جميعًا، على اختلاف أديانهم ومعتقداتهم ومشاربهم الفكرية والثقافية وانتماءاتهم السياسية.

 

أما كبير مستشاري المؤسسة، الشيخ علي جمعة، فقال في كلمته إنّ "السلام الذي نسعى إلى ترجمته في أسبوع الوئام العالمي بين الأديان، هو من خلال بناء فكرة المشاركة، مشاركة الإنسان لأخيه الإنسان في العيش والعمل والمبادئ والمصالح، لتعمر الأرض، كما أمر الله تعالى بقوله "هُوَ أَنشَأَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا".

 

ويوفر أسبوع الوئام العالمي بين الأديان منصةً سنويةً لنشر الوعي والتفاهم بين مجموعات حوار الأديان والنوايا الحسنة، عبر إجراء الأنشطة والفعاليات التي تعزز ذلك، وتجنب تكرار الجهود المبذولة في هذا الصدد.

 

وأسست مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي هذه الجائزة تقديرًا للجهود المبذولة لأفضل أول ثلاث فعاليات أو نصوص تساهم بأفضل أداء لترويج أسبوع الوئام العالمي بين الأديان، الذي حددته الأمم المتحدة في الأسبوع الأول من فبراير سنويًا.

 

وتبلغ قيمة الجائزة الأولى 25 ألف دولار، والثانية 15 ألف دولار، والثالثة 5000 دولار.

 

اقرأ أيضًا:

الأزهر: فى انتظار تحسين أجواء الحوار من جانب الفاتيكان

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان