رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

معًا نغير العالم.. رسالة ختام مهرجان الطبول بالقلعة

معًا نغير العالم.. رسالة ختام مهرجان الطبول بالقلعة

فن وثقافة

احتفالات مهرجان الطبول

معًا نغير العالم.. رسالة ختام مهرجان الطبول بالقلعة

سارة على 26 أبريل 2014 16:13

في ليلة ساحرة من ليالي القاهرة، ملئ صوت دقات الطبول أرجاء المكان، ليعلن عن رسالته أمام الحشود الكبيرة التي عجز مسرح بئر يوسف عن احتوائها، والتي مفادها "معًا سنغير العالم"، هكذا كان حال قلعة صلاح الدين، أمس الجمعة، في ختام الدورة الثانية للمهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية.

ووسط حضور الدكتور محمد صابر عرب، وزير الثقافة، والمخرج خالد جلال مدير صندوق التنمية الثقافية، ووزيرتا ثقافة ليبيريا وجنوب السودان، وعدد كبير من السفراء والدبلوماسيين العرب والأجانب والشخصيات العامة، فضلاً عن حضور 31 فرقة تمثل 21 دولة، خرج رئيس المهرجان المخرج انتصار عبد الفتاح، ليعلن عن تدشين أول منتخب دولي للطبول والفنون التراثية، والدعوة لتكوين اتحاد دولي لفرق الطبول والفنون التراثية.

وقال عبد الفتاح خلال الحفل: "إن المهرجان يعد رسالة سلام للعالم كله، متمثلاً في 21 دوله"، مؤكدًا على أن الإنسان هو الوطن والوطن هو الإنسان.

وقام الدكتور صابر عرب، وزير الثقافة، والمخرج  انتصار عبد الفتاح، رئيس المهرجان، بتكريم ستة من رموز الفن الشعبي، وتسليمهم دروع المهرجان، لكل من الدكتور أحمد مرسي، أستاذ الأدب الشعبي والفلكلور بجامعة القاهرة، والراحل أحمد رشدي صالح، أستاذ الأدب الشعبي، ومؤسس مركز الفنون الشعبية، وتسلمه الدكتور أحمد مرسي، كما تسلم الفنان سليمان جميل مؤسس الفرقة القومية للفنون الشعبية، وتسلمته ابنته، أما الباحث الموسيقي الروماني ألكسندروتبريو الذي قام بتوثيق الموسيقي الشعبية المصرية، والفنان والخبير الروسي رامازين، أول مصمم ومدرب رقصات للفرقة القومية للفنون الشعبية المصرية، فتسلم درع تكريمهما أمير نبيه ممثل العلاقات الثقافية الخارجية لتسليمها لسفاراتهم، بينما قدمت الفرقة الأردنية درعين لتكريم وزير الثقافة د. صابر عرب، والفنان انتصار عبد الفتاح. فيما تغيبت عن الحفل الفنان فريدة فهمي لظروف خاصة.

ومن بين الدول التي أمتعت الجماهير بالعزف على الطبول، والرقصات الاستعراضية، خلال ختام الورشة الدولية الثانية، "حوار على ضفاف النيل"، "أوغندا والسودان ونيجيريا وتونس والجزائر واليمن وغينيا وليبريا وزيمبابوي وناميبيا، وتايلاند"، ومن مصر، "فرقة توشكا للفنون النوبية، وفرقة الطبول النوبية، وفرقة بورسعيد للفنون الشعبية، وفرقة الواحات البحرية التلقائية، وفرقة الأنفوشي للفنون الشعبية".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان