رئيس التحرير: عادل صبري 08:58 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مائة كاتب مغربي يتضامنون مع الناشرين السوريين في "أزمة التأشيرة"

مائة كاتب مغربي يتضامنون مع الناشرين السوريين في أزمة التأشيرة

فن وثقافة

بانر معرض الكتاب بالدار البيضاء

مائة كاتب مغربي يتضامنون مع الناشرين السوريين في "أزمة التأشيرة"

الأناضول 04 فبراير 2014 14:47

طالب قرابة المائة كاتب مغربي، وزارة الثقافة المغربية بـ"التدخل السريع" لحل مشكلة تأشيرة الناشرين السوريين، حتى يتمكنوا من المشاركة في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، المزمع تنظيمه ما بين 13 و23  فبراير الحالي.

جاء ذلك في بيان تضامني صادر اليوم، وحصلت الأناضول على نسخة منه، يحمل توقيع قرابة المائة كاتب مغربي يقولون فيه إنهم يعلنون "التضامن المطلق مع الناشرين السوريين، الذين لم يتأت لهم الحصول على التأشيرات لحضور الدورة العشرين من معرض الكتاب العربي والدولي بالدار البيضاء (شمال)، علمًا بمدى إسهامهم القوي والمعبر في نشر الكتاب المغربي، وبالتالي عرضه في المنتديات والمعارض العربية والدولية".

 

وأضاف الكتاب المغربيون أن "العديد من هؤلاء الناشرين السوريين وُجهت إليهم الدعوة من طرف الوزارة (الثقافة)، وعبروا عن استعدادهم للحضور، مثلما أن لهم تعاقدات مع العديد من المؤلفين والكتاب المغاربة".

 

يشار إلى أن الكتاب المغربيين تحولوا في السنوات الأخيرة إلى النشر بكثرة في دور النشر العربية، وعلى رأسها السورية، حيث أصدرت "دار النايا" بمفردها منذ نهاية العام الماضي وحتى بداية العام الجاري 50 كتابًا لمؤلفين مغربيين في مجالات الإبداع والنقد والترجمة.

 

وسبق لعدد من الناشرين السوريين المتواجدين في بيروت، أن قالوا، في تصريحات صحفية، إن مشاركتهم في الدورة العشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالمغرب "مهددة"، بسبب عدم صدور تأشيرات دخول لهم إلى المغرب، رغم استيفائهم الإجراءات اللازمة.

 

وقال صافي علاء الدين، مدير "دار النايا للنشر" السوري، أحد الناشرين السوريين المتواجدين في بيروت، إنه حتى اليوم (الاثنين) لم يحصل هو وعدد من الناشرين على تأشيرة الدخول إلى المغرب.

 

وأضاف علاء الدين في حديث عبر الهاتف مع وكالة الأناضول: "لم نحصل على التأشيرات (دون إبداء أسباب) رغم تقديمنا للأوراق اللازمة للسفارة المغربية في بيروت منذ عشرين يومًا، ومن ضمنها الدعوة الموجهة من قبل وزارة الثقافة المغربية، منظِّمة المعرض".

 

وأوضح الناشر السوري أنه "حتى لو صدرت التأشيرات خلال هذا الأسبوع، فإنه سيتعذر على حوالي 30 ناشرًا سوريًا حضور المعرض، بسبب الإجراءات الكثيرة والمعقدة، إلا إذا صدر قرار من طرف الجهات المغربية المسؤولة بتسريع الإجراءات".

 

في المقابل، قال حسن الوزاني، مندوب المعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة الدار البيضاء ومدير مديرية الكتاب بوزارة الثقافة المغربية، إن "الوزارة تقوم بما يلزم مع المصالح المكلفة (في إشارة إلى وزارة الخارجية المغربية) من أجل الإسراع في إصدار التأشيرات للناشرين السوريين، حتى يتمكنوا من المشاركة في المعرض، كما في السنوات السابقة".

 

ولفت إلى أن "الوزارة وجهت الدعوة إلى الناشرين السوريين للمشاركة في المعرض، وقامت بكل ما يلزم من أجل تسهيل حضورهم إلى المغرب".

 

والمعرض الدولي للنشر والكتاب بالمغرب تنطلق فعاليات دورته العشرين في مدينة الدار البيضاء، في 13 من فبراير/ شباط الحالي، وتستمر حتى 23 من الشهر نفسه، بمشاركة أكثر من 700 عارض ودار نشر من أنحاء العالم، وتنظمه وزارة الثقافة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان