رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

كتاب جديد لصحفية أمريكية: مبارك تواطأ في قتل السادات

كتاب جديد لصحفية أمريكية: مبارك تواطأ في قتل السادات

فن وثقافة

من الندوة

كتاب جديد لصحفية أمريكية: مبارك تواطأ في قتل السادات

محمد عبد الحليم 26 يناير 2014 15:05

قال الكاتب حلمي النمنم، إن الكاتبة "ماري آن ويفر" عقدت مقابلة للشيخ عمر عبد الرحمن بوصفه ابنًا من أبناء الأزهر وحسني مبارك كابن من أبناء المؤسسة العسكرية وهذا الكتاب يفجعنا في حسنى مبارك في أنه كان يعرف الكثير لكنه لم يتحرك خاصة أنه كان نائب رئيس الجمهورية والمسئول عن كافة الأجهزة الأمنية كما أنه رفض الشهادة أمام محاكمة قتلة الرئيس السادات.

جاء ذلك في الندوة التي نظمتها المركز القومي للترجمة ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب للكاتبة الأمريكية "مارى أن ويفر" بعنوان "صورة لمصر .. رحلة في عالم الجماعات الإسلامية المتشددة صورة جديدة لأسامة بم لادن" ترجمة نشأت باخوم, مراجعة نسيم مجلى, تقديم الدكتور محمد عفيفى.

 

ويضيف النمنم أن الكتاب عبارة عن مقالات نشرت أثناء وجود الكاتبة في مصر لفترة كبيرة ونشرت في كتاب عام 2000 باللغة الانجليزية أي فترة وجود نظام مبارك ولم تعترض عليه الدولة المصرية لذا فيه الكثير من المصداقية ولكن للأسف ترجم هذا الكتاب متأخراً فلو ترجم في عام 2004 و 2005 لأحدث لدينا الكثير من الفرق.

 

وذكر النمنم أن أخطر ما جاء في الكتاب هو ما ذكرته عن لقائها مع بعض قادة الجماعات الإسلامية التي نفذت مذبحة الأقصر أنها قامت بتلك العملية بهذا الشكل وهذا المكان لكي تضغط على قيادات الجيش المصرى للانقلاب على مبارك آنذاك.

 

وتأسف النمنم على أن المصريين ينتظرون الوثائق الأمريكية وما يذكره الصحفيون الأجانب والوثائق الإسرائيلية, كما أن الحكومات المصرية السابقة كانت قد تركت للإخوان حرية الحركة في سبيل بعض الحسابات السياسية الضيقة كالملك فاروق, السادات, مبارك.

 

وقال الدكتور عمار على حسن، إن خطورة كتاب "صورة لمصر" للكاتبة الأمريكية "مارى آن ويفر" أنها كاتبة قدمت إلى مصر قبل اغتيال الرئيس السادات وتعرفت على السيدة جيهان السادات لتستقر في مصر وتصبح تلميذة للدكتور سعد الدين إبراهيم وزميلة لسوزان مبارك في مركز ابن خلدون فهي قريبة من دوائر صنع القرار لفترة من أواخر السبعينيات إلى عام 2000.

 

وانتقد الدكتور محمد عفيفى مراجع الكتاب ومقدم الندوة الكثير من الأخطاء التى لم يتم مراجعتها فى الكتاب وطالب المركز القومى للترجمة بإعادة طبع الكتاب بعد تصويب  تلك الأخطاء.

 

وأشار أن "مارى" من أشهر الصحفيات الأجانب التى تمكنت من إختراق دوائر صنع القرار المصرية فحى الوحيدة التى تمكنت من إجراء حوار مع عمر سليمان قبل قيام ثورة يناير وعندما أصبح نائب لرئيس الجمهورية كان حوارها هو المصدر الوحيد بالنسبة للصحافة العالمية لمعرفة كيف يفكر هذا الرجل.

 

وقال نشأت باخوم أن الكتاب وقع بين يديه بالصدفة فى 2009 وقام بتقديم طلب للمركز القومى للترجمة لترجمة الكتاب فوافق المركز ولكن بعد أن الانتهاء منه فى 2010 لم يتم طباعة الكتاب لأننا كنا فى عهد مبارك.

 

وأضاف باخوم أن هذا الكتاب فى غاية الأهمية لأنه يخص الواقع المصرى فهو يبحث فى أعيادنا المصرية وعاداتنا ولم يكتف بالجماعات الإسلامية فقط بل درست الطرق الصوفية أيضاً.

روابط ذات صلة:

"منصور" يؤخر وزير الأوقاف وعلي جمعة عن ندوة بمعرض الكتاب

وزيران و"مفتي" يناقشون الدور الإصلاحي للمراغي بمعرض الكتاب

علي جمعة: وجودنا في معرض الكتاب حجة على المخربين أمام الله

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان