رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شعراء ونقاد: أبو سنة شاعر واقعي وليس رومانسيًا

شعراء ونقاد: أبو سنة شاعر واقعي وليس رومانسيًا

فن وثقافة

محمد إبراهيم أبو سنة

شعراء ونقاد: أبو سنة شاعر واقعي وليس رومانسيًا

محمد طلبة رضوان 06 يناير 2014 16:19

قال الناقد أحمد حسن: "إن تكريم الشاعر الكبير محمد إبراهيم أبو سنة كان ينبغي أن يكون سابقًا بكثير على هذا التوقيت، لكن نحن العرب لا نلتفت إلى المبدع إلا متأخرًا جدًا".

 

جاء ذلك في الندوة التي أقامها بيت الشعر مساء الأمس ببيت الست وسيلة، لتكريم الشاعر المصري الكبير محمد إبراهيم أبو سنة بمناسبة حصوله على جائزة العويس وحضرها عدد من الشعراء والنقاد وأدار السماح عبد الله.

 

وأضاف "حسن" أن أهم ملامح تجربة أبو سنة تتمحور حول مقولة الاغتراب، التي استشعرها الشاعر في لحظة يتمه المبكرة، حين فقد أمه وهو في سن السابعة لكن مفهوم الغربة لم يكن عند أبو سنة مفهوما ساكنا ثابتا إنما كان مفهومًا جدليًا متحركًا، ومن يقرأ دواوينه قراءة تصاعدية سيدرك كيف تطورت تيمة الغربة والاغتراب لديه، وكيف استطاع أن يطورها إلى صيغة الرصد عبر الأقنعة، كما جاء في قصيدتيه عن أبي فراس الجمداني ومالك بن الريب.

 

وتابع أحمد حسن: "استطاع أبو سنة أن يصنع صورة شعرية متميزة من حيث طرافة العلاقة بين طرفيها ونفسها الشعري الممتد، وهذا أمر لا نجده في معظم شعرائنا الآن، كما تميزت قصيدته الحداثية بتنوع المفارقات التصويرية، والبناء الدرامي المتماسك المتكئ على منطق السرد القصصي، إضافة إلى قدرته الفائقة في رصد شعرية الألوان".

 

ولفت إلى أن أبو سنة شاعر واقعي ينتمي إلى تيار الواقعية الغنائية وليس شاعرًا رومانسيا كما أشار من قبل الناقد الكبير الدكتور صلاح فضل، مشيرًا إلى قدرة أبو سنة في المزج بين الاحتجاج الساخر والاحتجاج الغاضب في كثير من قصائده مثل قصيدة: أخي في العروبة، وقصيدة الزمان اختلف.

 

وقال الشاعر عبد الحكم العلامي، إن محمد إبراهيم أبو سنة تجربة شعرية كبيرة بكل ما أثمره من نتاج راق ومتجدد في إبداعه الشعري، مشيرًا إلى أنه يعتبر واحدًا من الذين احتفظوا لهم بموقع خاص في خارطة الريادة الشعرية المصرية.

 

وقدم الشاعر محمد منصور شهادته حول الشعر والشاعر، رافضا تصنيف أبو سنة بوصفه شاعرًا رومانسيًا وقال إن قصيدة الشاعر تمتلك طاقة من التمرد تستعصي على التصنيف؛ مؤكدًا أن سجنه في هذا التصنيف جمود يأتي من طريقة التلقي، لأن الإبداع في الشعر حرية، والتنظير أكثر القيود قسوة، فلا يمكن أن نحصر أبو سنة في أنه شاعر رومانتيكي لمجرد أنه يحمل بين طياته العالم.

وأضاف منصور: تعلمت من أبو سنة ممارسة حريتي الواعية لتقديم القصيدة في أبهي زينة.

 

من جانبه ألقى الشاعر العربي الكبير محمد أبو سنة عدد من قصائده على جمهور الندوة الذي جاء للاحتفاء به وتكريمه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان