رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. دراسة تسيء للإسلام وراء حريق مكتبة الكاهن

بالصور.. دراسة تسيء للإسلام وراء حريق مكتبة الكاهن

فن وثقافة

حريق مكتبة "السائح" بلبنان

بالصور.. دراسة تسيء للإسلام وراء حريق مكتبة الكاهن

كرمه أيمن 05 يناير 2014 16:51

شب حريق مساء الجمعة، في مكتبة السائح، أكبر وأقدم وأهم المكتبات في مدينة طرابلس، شمال لبنان، وتعود المكتبة للأب ابرهيم سروج في شارع الراهبات بطرابلس.

 

فقد قام مجهولون بإحراق المكتبة، إثر انتشار شائعة تتهم الأب بنشر دراسة تسيء للإسلام، وقد أدى الحريق إلى احتراق ثلثي المكتبة والتي تحتوي على كتب ومخطوطات تتجاوز الـ 80 ألف".

 

ومن جانبه، فقد أدان رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، حادثة إحراق مكتبة السائح التي يملكها الأب إبرهيم سروج في مدينة طرابلس، وقال: "إن إحراق مكتبة الأب الفاضل إبرهيم سروج جريمة مشبوهة، ومن قام بها إنما يعمل لخدمة أعداء لبنان والعيش المشترك ويأتي عمله المجرم ليصب في ذات التوجه الذي يهدف إلى تشويه صورة طرابلس لإظهارها مدينة للتطرف".

 

وأضاف: "إننا نستنكر أشد الاستنكار هذه الجريمة التي يرفضها أهل المدينة ونطالب القوى الأمنية بتحقيق سريع لإلقاء القبض على المجرمين وكشفهم وإنزال العقوبات بهم".

 

ووصف المدير السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء المتقاعد أشرف ريفي العمل بـ"الإجرامي"، موضحًا أن "الدراسة كتبها شخص غير لبناني ولا تمت إلى الأب بصلة".

 

وقال ريفي في بيانه: "ارتكبت الليلة بعض الجهات المشبوهة، اعتداء بالحرق استهدف مكتبة السائح التي يملكها ابن طرابلس الأب إبرهيم سروج، في منطقة السرايا العتيقة في المدينة، وقد سبقت هذا الاعتداء شائعات مغرضة وكاذبة نسبت للأب سروج دراسة نشرت على الإنترنت، تتعرض للدين الإسلامي وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم".

 

وأضاف البيان أن الدراسة كتبها شخص غير لبناني يدعى أحمد القاضي، وهي لا تمت إلى الأب سروج بصلة، وهو الكاهن المفكر ابن طرابلس، الذي عاش فيها حياته بتواصل مع جميع أبنائها، والذي تشهد له أعماله وكتاباته، على احترام القيم والأديان السماوية والتعايش والحوار".

 

يذكر أن، مكتبة السائح، مملوكة لكاهن أرثوذكسي يدعى الأب سروج بصلة، والتقى صاحب المكتبة الأب إبراهيم سروج قبل الحريق بقيادات إسلامية في طرابلس، وظهر ألا علاقة للكاهن بالمنشور، وتم إلغاء تظاهرة كانت مقررة ضده.

 

روابط ذات صلة:

النظر في دعوى ضد مجلة فرنسية متهمة بالإساءة للرسول

عامان على حرق "اللهو الخفى" للمجمع العلمى

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان