رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"مسرح المنصورة" من نور الثقافة إلى ظلام الإرهاب

مسرح المنصورة من نور الثقافة إلى ظلام الإرهاب

فن وثقافة

مسرح المنصورة قبل وبعد العملية الارهابية

"مسرح المنصورة" من نور الثقافة إلى ظلام الإرهاب

هبة السقا 28 ديسمبر 2013 18:50

تسبَّب الانفجار الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية في تخريب وتدمير وانهيار العديد من المباني والمحلات المجاورة له؛ وتسبب أيضًا في انهيار "مسرح المنصورة القومي"، والذي يعتبر من أقدم وأهم المعالم الأثرية بالمدينة، ليتركه التفجير مظلمًا، بعد أن كان شاهدًا على العصر يستقبل العديد من الأسماء اللامعة والفنانين والعروض المسرحية.

 

بني المسرح على الطراز الإيطالي عام 1870، وكان من ملحقات قصر أمينة هان زوجة الخديوي توفيق، وقام المهندس الإيطالي ماريللي عام 1902م بتصميمه وإعادة بنائه ليحتوي على ديوان مجلس بلدية مدينة المنصورة، وحجرات وصالة لإقامة حضرات أعضاء المجلس البلدي بالإضافة إلى مسرح يتسع لعدد 650 مقعدًا، وكازينو المجلس البلدي وصالة للبلياردو.

 

وفي الأربعينيات تم تخصيص صالة المسرح لسيارات المطافئ، والتي استمرت حتى عام 1964 عندما تم إعادة افتتاحه في عيد الدقهلية القومي 7 مايو 1964.

 

يقول سعد رزق، مدير عام دار العرض السابق بمسرح المنصورة القومي، إن المسرح شهد إقامة أهم العروض المسرحية حيث وقف عليه أسماء عديدة مشهورة؛ ومنها جورج أبيض ويوسف وهبي الذي قدم على خشبته عرض مسرحي لموسم كامل.

 

وتابع: "كذلك أقامت عليه السيدة أم كلثوم العديد من الحفلات الغنائية في الثلاثينات وأوائل الأربعينيات، وقدم عليه الفنان محمد صبحي مسرحية علي بك مظهر، ويوسف شعبان مسرحية مطار الحب".

 

وأضاف رزق أنه رغم أهمية المسرح إلا أنه تم استقطاع أجزاء كثيرة منه على مر تاريخه؛ بداية من تحويل صالة المسرح لمطافئ، ثم تحويل كازينو المسرح الذي كان يخدم الجمهور في استراحات العروض إلى مقر لبنك الدقهلية، ثم فرع لبنك المصرف المتحد "حاليًا"، وتحويل غرف الممثلين خلف خشبة المسرح لمعرض للأسر المنتجة، وتأجير الاستراحات الخاصة بالممثلين للأفراد واستغلالها في أنشطة تجارية.

 

وفي عام 2005 توقفت جميع أنشطة المسرح حتى 2010، وأصبح في حالة سيئة، حتى قامت القوات المسلحة بعمل مقايسة تقديرية لترميمه وتحويله إلى صرح ثقافي متكامل يضم دارًا للأوبرا ومسرحًا وسينما وفندقًا، وقدرت التكلفة آنذاك بقيمة 22 مليون جنيه، وقدمت في ذلك الوقت حكومة اليابان منحة للمساعدة في ترميمه، واشترطت وقتها إخلاء المبنى من أي نشاط غير ثقافي، كالبنك ومجلس المدينة ومعرض الأسر المنتجة، وكان من الصعب إخلاؤه في هذا التوقيت ولم يتم الحصول على المنحة.

 

من جانبه، قام محمد صابر عرب، وزير الثقافة، بجولة تفقدية في أروقة المسرح بعد تحطمه، وقال إن الوزارة ستدعم المسرح بمبلغ 40 مليون جنيه لإعادة ترميمه.

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو..أديب توقع "تفجير الدقهلية" والقرموطي اتهم الداخلية

من فجَّر مديرية أمن الدقهلية (تقرير مصور

تفجير الدقهلية.. إدانات واتهامات والفاعل "مجهول"

"2013" يكتب آخر صفحاته بالدم في الدقهلية

ننشر أسماء ضحايا ومصابى حادث مديرية أمن الدقهلية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان