رئيس التحرير: عادل صبري 01:24 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مكتبة الأسرة تطرح "الكوميديا الإلهية"

مكتبة الأسرة تطرح الكوميديا الإلهية

فن وثقافة

غلاف كتاب "الكوميديا الإلهية"

مكتبة الأسرة تطرح "الكوميديا الإلهية"

كرمه أيمن 26 ديسمبر 2013 09:18

صدر مؤخرا ضمن إصدارات "مكتبة الأسرة" النشيد الأول من "الكوميديا الإلهية" بعنوان "الجحيم" للمؤلف دانتي أليجييري وقام بترجمتها للعربية الكاتب حسن عثمان.

يقول المترجم حسن عثمان في المقدمة أن "الكوميديا" نوع فريد من الشعر، ليس لها نظير فيما سبق وفيما تلالها من القصائد الطويلة، من حيث بنائها العام، ومضمونها الشامل المنوع، وهدفها في الدنيا والأخرة.

 

ويحتوي الكتاب على أربعة وثلاثين أنشودة، وتمثل "الكوميديا" رحلة خيالية إلى العالم الآخر، استغرقت في نظر أغلب النقاد سبعة أيام، وتنقسم إلى ثلاثة أناشيد هي "الجحيم"، "المطهر" و"الفردوس"، واستغرقت زيارة دانتي "للجحيم" حوالي ثمان وأربعين ساعة، وزيارة "المطهر" أربعة أيام، واستغرقت زيارة "الفردوس" نهارا واحدا، وكان الزمن الباقي للعبور بين "الجحيم والمطهر والفردوس".

 

وأوضح حسن عثمان أن دانتي في "الكوميديا" قد ألغى فوارق الزمان والمكان، ومزج بين الأسطورة والتاريخ، وبين الواقع والخيال، ورسم صورا للسهول والجبال، الصحراء والغابة، ومطلع الشمس وغروبها، والحيوان، والنبات، ولم يلفت لجزء من الجسم البشري من الداخل والخارج.

 

وأشار المترجم إلى أن دانتي خرج في "الكوميديا" على الكثير من تقاليد العصور الوسطى، وتغلغل في صميم الحياة الواقعية، ومن أمثلة ذلك أنه وضع البابا في "الجحيم" مع أنه مقدس عند المسيحيين ومكانه في "الفردوس".

 

وأضاف عثمان أنه ليست ترجمة "الكوميديا" هي الكوميديا ذاتها، ولا يمكن أن تؤدي الترجمات ما أراد دانتي التعبير عنه، وذلك لأن ترجمة الشعر تضيع موسيقاه ونغمه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان