رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 صباحاً | الخميس 14 نوفمبر 2019 م | 16 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| عندما يصبح الواقع دراميا.. هكذا عاش هيثم أحمد زكي حياته

فيديو| عندما يصبح الواقع دراميا.. هكذا عاش هيثم أحمد زكي حياته

فن وثقافة

هيثم احمد زكي

فيديو| عندما يصبح الواقع دراميا.. هكذا عاش هيثم أحمد زكي حياته

سارة القصاص 07 نوفمبر 2019 13:03

أحيانا الحياة تصبح أكثر درامية من الفن والأفلام،  هكذا كانت حياة الفنان هيثم أحمد زكي، الذي رحل عن عالمنا اليوم عن عمر يناهز 35 عاما.

 

فالفتى الذي كان والده نجم الشباك وأحد أعظم الممثلين في تاريخ الفن المصري، لم تكن حياته "سهلة" وممتعة كابن فنان يمتلك كل هذا الصيت، بل كانت دائما حياته ممتلئة بالحزن والوحدة.

 

وتتضح  معاناته من كلمات أصدقائه، فالمنتج محمد محمود عبد العزيز يقول عن هيثم  "حياته صعبه من طفولته و استحمل كتير و اتوجع كتير".

 

الوحدة 

عاش هيثم أحمد زكي مرارة فقدان أقرب الناس إليه مرارا، في البداية والدته التي توفت وهو صغير  ثم والده، ثم جدته وخاله.

 

وحكى هيثم أنه عندما توفت جدته كان في يؤدي فيلم "البلياتشو"، وهذا الأمر أثر على أدائه وأنه لم يكن في أفضل حالاته أثناء التمثيل.

 

في حوار سابق له مع الإعلامي عمرو الليثي، قال هيثم أنه يعيش في منزل والده وحيدا معلقا" الوحدة صعبة جدا.. البني آدم لما بيكون لوحدة في هذه المهنة الصعبة، الأمر يكون صعب للغاية، فدايما لما يكون حواليك ناس بيشجعوك".

 

وتابع " الحمد الله ربنا مش بيبتلي حد  بحاجة إلا اذا كان قوي.. وانا كل ما اذهب إلى مكان بشوف حب غير طبيعي"، قائلا الوحدة هي الابتلاء المشترك بيني وبين والدي.

 

 

التمثيل وتجربة قاسية

 

منذ دخول هيثم أحمد زكي للتمثيل ، وهو يتعرض لكثير من الهجوم، بسبب أنه ابن "أحمد زكي".

 

وعن هذه التجربة يؤكد هيثم "انا دخلت التمثيل بعد ما والدي توفى ورغم كده كنت بتهاجم وبيقولوا داخل بالواسطة.. وفي الحقيقة شركات الانتاج هي اللي كانت بطلبني".

 

وتابع "كان امتحان صعب جدا لواحد عنده 20 سنة ..اهله كلهم توفوا، أن يقف أمام الكاميرا ليجسد دور عبد الحليم حافظ، ويكمل مكان والده "أحمد زكي" .. كانت حاجة قاسية".

 

 

مقارنة مع أحمد زكي

 

أراد  هيثم زكي دائما أن يخرج من عبائة والده، فهو دائما كان ما يوضع في مقارنة معه، وعن تلك المقارنة يقول الناقد طارق الشناوي في لقاء تلفزيوني له" هيثم مش احمد زكي بس مع الاسف يقارن بوالده، بالرغم من انه لا يقلد والده".

 

وتابع الشناوي " الجمهور لعب دور سلبي في تقبل هيثم ، وظلمه فنيا، بسبب حب الجمهور لوالده "أحمد زكي".

 

ونعى طارق الشناوي  هيثم عبر صفحته قائلا "مرات قليلة اجتمعنا وتبادلنا الحوار الدافيء اتحدث عن هيثم احمد زكي الذي تنبأت له بمستقبل مشرق لأنه يريد أن يصبح فقط هيثم كان يعلم أن احمد زكي نسخة واحدة في الدنيا لا تتكرر بدايته في فيلم حليم للمخرج شريف عرفه وضعته في بؤرة الضوء ولكنه كان منعزلا عن الدنيا والوسط الفني".

 

وتابع "لم تأت الخطوات التالية له بقدر التوقعات واعاده شريف عرفة للسينما في فيلم الكنز لتصبح اطلالته الأخيرة وداعا هيثم الفنان الذي لم يعش ابدا في جلباب ابيه".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان