رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 صباحاً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

«عزف على أوراق زمن» مواقف في حياة الفنان طارق شرارة

«عزف على أوراق زمن» مواقف في حياة الفنان طارق شرارة

فن وثقافة

غلاف كتاب "عزف على أوراق الزمن"

«عزف على أوراق زمن» مواقف في حياة الفنان طارق شرارة

كرمة أيمن 15 سبتمبر 2019 21:55

صدر حديثًا عن دار نشر "سنابل للكتاب"، كتاب "عزف على أوراق زمن" للفنان طارق شرارة

 

يروي الكتاب محطات مؤثرة في حياته الخاصة والعامة، مستلهمًا أسلوب الحكي السريع والانتقال من حكاية إلى أخرى.

يتضمن الكتاب أسماء من القامات الكبيرة تعامل معها الكاتب بشكل مباشر بحكم تعدد أنشطته الفنية، مما منحه لقب فنان شامل.

تنقل الفنان طارق شرارة، بين الإعداد الموسيقي للأفلام، والتأليف الموسيقي لمسرحيات وليد عوني في دار الأوبرا المصرية، والعمل رقيبًا في المصنفات الفنية في القسم الأجنبي في المرحلة الأخطر في تاريخ مصر بعد حرب 5 يونيو، وتكليف الرقابة بمطاردة كل مصنف أجنبي يشارك فيه أي عنصر فني معروف عنه أنه ضد القضية العربية ومساندا للصهاينة في معركتهم ضد مصر.

يتضمن الكتاب في الفصول الأولى حكايات من بيت الكاتب، البيت الذي تعرض لهزة كبيرة بعد تعرض والده "الباشا" للعزل السياسي بعد ثورة 23 يوليو ومصادرة أراضيهم، إلا أنه لم يحقد على الثورة وكشف عن وطنية خالصة في مساندته وعائلته للرئيس جمال عبد الناصر في مرحلة العدوان الثلاثي.

 

"عزف على أوراق زمن" لا يمكن تصنيفه سيرة ذاتية للمؤلف، ولكن نوعًا من البوح عن حكايات وأسماء لعبت دورًا في حياة طارق شرارة، وساهمت في تكوين شخصيته، سواء على المستوى العائلي كخالته المفكرة العظيمة دكتورة سهير القلماوي، التي تولت تربيته في البداية وظل مدين لها بالفضل في نشأته الثقافية وتوجيهه في طفولته إلى سماع الموسيقات الراقية والقراءة باللغات الأجنبية.

وعلى المقابل والدته التي كانت تعزف البيانو أمامه في البيت وترسم، مما ورثه هواية الرسم، وصولا للحديث عن سفرياته مبكرًا إلى معظم العواصم العالمية؛ حريصًا على أن ينفتح على الأخر.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان