رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 صباحاً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

«أليف شافاق» تنافس.. الإنسانية تجمع 6 روايات بالقائمة القصيرة للبوكر

«أليف شافاق» تنافس.. الإنسانية تجمع 6 روايات بالقائمة القصيرة للبوكر

فن وثقافة

الكاتبة أليف شافاق

«أليف شافاق» تنافس.. الإنسانية تجمع 6 روايات بالقائمة القصيرة للبوكر

كرمة أيمن 04 سبتمبر 2019 22:09

تضمنت القائمة القصيرة للمرشحين لنيل جائزة البوكر الأدبية البريطانية لهذا العام 2019، أسماء بارزة في عالم الرواية، هم: سلمان رشدي، ومارجريت آتوود، وأليف شافاق.
 

كما ضمت القائمة ثلاثة أسماء أخرى هم: "الكاتبة الانجليزية النيجيرية برناردين أيفارستو، والنيجيري تشيغوزي أوبيوما، والكاتبة الأمريكية لوسي أيلمان.



تفاصيل الروايات التي وصلت القائمة القصيرة لجائزة البوكر العالمية:

"كيخوتة"

ليست المرة الأولى للكاتب البريطانى من أصل هندى سلمان رشدي، التي يترشح فيها للقائمة القصيلاة للبوكر، بل سبق وفاز بها. 

 

وتتناول روايته "كيخوتة"، رواية الكاتب الأسباني ميغيل ثربانتس الشهيرة "دون كيشوت"، وتتحدث عن بائع جوال مسن هندي، يبيع المنتجات الصيدلانية ومدمن على مشاهدة برامج تلفزيون الواقع، يقود سيارته على امتداد أمريكا ليثبت أنه يستحق أن يكون ضيفا في برنامج تلفزيوني حواري تقدمه فتاة هندية جميلة في نيويورك. 


وفاز سلمان رشدي، بجائزة البوكر، عام 1981 عن روايته "أطفال منتصف الليل"، ورشح ضمن القائمة القصيرة في السنوات 1983 و 1988 و 1995.



"10 دقائق 38 ثانية في هذا العالم الغريب"

أليف شافاق، واحدة من أفضل الكتاب في العالم اليوم، نالت شهرة كبيرة عقب صدور روايتها "قواعد العشق الأربعون" التي تناولت تجربة المتصوف جلال الدين الرومي، وتوالت بعد ذلك أعمالها التي تُرجِمت إلى لغات عدة من بينها العربية.

وتنافس في القائمة القصيرة للـ"البوكر" برواية "10 دقائق 38 ثانية في هذا العالم الغريب" التي تعد كرنفالا حيا عن الحياة والموت والقسوة والعطف والحب والسياسة والإنسانية العميقة. 

ومن أجواء الرواية: "في اللحظة الأولى التي تبعت وفاتها، بدأ وعي تكلا ليلى في الانحسار ببطء وثبات، يشبه هروب المياه أثناء المد والجزر على الشاطئ، هرب الدم من خلايا دماغها، حرمت تماماً من الأوكسجين، لكنهم لم يتوقفوا على الفور".




"الوصايا"
بعد 19 عامًا، من حصولها على جائزة البوكر عن روايتها "القاتل الأعمى" عام 2000، تنافس الكاتبة الكندية مارجريت أتوود، بروايتها "الوصايا". 

 

تستكمل هذه الرواية، أحداث روايتها "حكاية الخادمة" التي رشحت ضمن القائمة القصيرة عام 1986. 
 

وتجري أحداث الرواية الجديدة بعد 15 عاما من نهاية الرواية الأولى، وتلقي الضوء على وضع المرأة في ظل استعباد ذكوري فرضته المجتمعات الأبوية، بعد سيطرة الجماعة الدينية المسيحية على السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية. 



 

"فتاة، امرأة أخرى"
تروي الكاتبة البريطانية برناردين إيفاريستو، في روايتها "فتاة، امرأة أخرى" حياة 12 شخصية مختلفة معظمهم من السود البريطانيين والنساء، وتستهدف استكشاف الحكايات المخفية للشتات الأفريقي.


 

"أوركسترا الأقليات"

تقدم رواية "أوركسترا الأقليات" للكاتب النيجيري تشيغوزي أوبيوما، قصة شاب نيجيري يعمل مربي للدواجن يقع في حب امرأة تدفعه إلى التحول إلى مهاجر أفريقي في أوروبا، وتدور في إطار اجتماعي رومانسي إلا أنها رواية ممتلئة بالأسى الذي يعتصر القلب.


"بط مدينة نيوبريبورت".. ترنيمة الفقد والأسى 

تنافس الكاتبة الأمريكية لوسي إلمان، بأطول رواية حيث يبلغ عدد صفحتها 998 صفحة. 
تحكي الرواية على لسان ربة منزل في ولاية "أوهايو" الأمريكية تتأمل في ماضيها وماضي عائلتها وبلادها بينما تعد فطائر الكرز، وتحمل بداخلها مخاوف بشأن أطفالها، والحيوانات وكل ما هو حي حولها، وهي عبارة عن رثاء للطريقة التي نسير بها نحو الكارثة البيئية.


 

ومن المقرر إعلان الرواية الفائزة التي تم اختيارها من بين 151 ترشيحا هذا العام صُفيت إلى 13 في قائمة الترشيحات الطويلة، في 14 من شهر أكتوبر 2019.

وتقدم الأعمال المتنافسة من قبل الناشرين بالمملكة المتحدة، لرواية مكتوبة باللغة الإنجليزية، ونشرت في الفترة من أول أكتوبر 2018 وحتى المقرر صدورها حتى أواخر سبتمبر العام الجاري.

 

وكانت جائزة العام الماضي من نصيب الكاتبة المولودة في بلفاست بإيرلندا الشمالية أنا بيرنز عن روايتها "بائعة الحليب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان