رئيس التحرير: عادل صبري 03:22 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«play time».. فيلم فرنسي يدين العبث بالقيم الإنسانية

«play time».. فيلم فرنسي يدين العبث بالقيم الإنسانية

فن وثقافة

الفيلم الفرنسي play time

«play time».. فيلم فرنسي يدين العبث بالقيم الإنسانية

كرمة أيمن 21 أبريل 2019 20:54

"وقت اللعب" فيلم فرنسي للمخرج "جاك تاتي"، ويعد الأكثر جرأة في مسيرة هذا المبدع السينمائي الفرنسي الذي كان يمارس التمثيل إلى جانب الإخراج.

وتعرض لجنة السينما، في مؤسسة عبد الحميد شومان، في السادسة والنصف من مساء الثلاثاء 23 أبريل 2019، الفيلم الفرنسي "وقت اللعب" للمخرج جاك تاتي.

 

بدأ تصوير الفيلم العام 1964 وعرض بعد ثلاث سنوات، ويؤدي "تاتي" شخصية (مسيو هولو) التي سبق له وأن قدمها في سائر أفلامه، وفيها يظهر بشكل ثانوي بموازاة باقي أدوار الفيلم الرئيسية.



 

وعلى طريقة أفلامه المعهودة، يعمل "تاتي" على توظيف جماليات التصاميم الهندسية الحديثة المبتكرة من مكونات المواد المعمارية والاختراعات الحديثة ذات العلامات التجارية، بألوان من كوميديا ​​المواقف الآتية من عدسة كاميرا خفية مدعمة بالمؤثرات الصوتية الإبداعية، يجري في محطات منها تغييب الحواربين الممثلين، وترك العنان إلى أشكال من صخب وضوضاء البيئة التي تسري فيها الأحداث.

 

يروي "وقت اللعب" محاولات "مسيو هولو" الالتقاء مع مسؤول أميركي يحضر إلى باريس في زيارة عمل، لكن "هولو" يجد نفسه وسط متاهة بصرية مزينة بأشكال من العمارة الحديثة المليئة بالأدوات التقنية.

 

ثم يأخذ "هولو" يدور حول هذه العناصر المدنية الحديثة في عوالم مدينة باريس وكأنه ضائع بين مجاميع من السياح الأمريكيين، وهو الأمر الذي يتسبب فيه بإشكالات من التأخير والفوضى في عمله اليومي.



 

تعاين كاميرا الفيلم مساحات بصرية واسعة تشكل معالم باريس العمرانية الحديثة، تبدو فيها من على مستويات متباينة، وتارة أخرى بزوايا تطوف داخل الأرصفة والشوارع والساحات والميادين، وفي جميعها تعابير بصرية محملة بالإشارات والإيحاءات تكشف عن تحديات عملاقة تدلل على تقزيم قدرات الإنسان المعاصر وهدر طاقاته في زحام المدينة المعاصرة ومتطلباتها في البذخ والتبذير على مواد صناعية تجميلية آنية لا تلبث أن تتساقط وتتناثر مع حراك الإنسان العفوي والطبيعي.



 

يدين الفيلم التحول الإنساني إلى الأنماط الاستهلاكية السائدة في المجتمعات الصناعية التي تقلص من رقعة التواصل والتفاعل بين البشر وبالتالي تضيع الحدود الفاصلة بين العمل واللعب، إن لم يكن العبث في القيم الإنسانية الذي يؤدي إلى الانهيار في بنية تلك المعالم، التي تنهض على الصناعة الثقيلة دون أي حساب لأحاسيس ومشاعر النفس البشرية في الاندماج العفوي مع مكونات الطبيعة وفضائها الرحب.

 

ورأى المخرج الفرنسي الشهير "فرنسوا تروفوط"، أحد رواد الموجة الفرنسية الجديدة أن "وقت اللعب" يعبر عن رؤية درامية بصرية هي نقيض الفيلم الأدبي، لكونه لا يشبه في شيء ما هو موجود، كأنه فيلم يسقط من كوكب آخر، تصور فيه الأفلام على نحو مختلف، ولعله يمثل أوروبا "المؤفلَمة" سينمائياً.



اتسمت اشتغالات "تاتي" صاحب الفيلم الكوميدي "عطلة السيد أولو" ببساطة الأداء والنص البسيط المقتصد الذي ينضوي على معالجات لازمات الإنسان اليومية، وبرع في تقديم هذه "التيمة" بخفة وفطنة ومهارة بصرية. 

ولجأ من خلال هذه الشخصية إلى تقديم المواقف المليئة بالدعابة بعيداً عن اللغو في الحوارات متكئا على شخصيته التي تبدو ساذجة بملابسه الثابتة، المعطف والمظلة، وطريقة المشي وكثيرا ما تظهر بلقطات طويلة ومتوسطة.



 

كان أول ظهور لـ"تاتي" العام 1931 في دور اعتمد فيه على تعابير وجهه وجسده لتقليد الرياضيين والحكام، وأدى في العام 1932 دورًا رئيسيًا في أحد الأفلام القصيرة بعنوان "أوسكار بطل التنس"، ثم تتالت أفلامه القصيرة في حقبة الثلاثينات من القرن الفائت.

وفي أواخر عقد الأربعينات تحول إلى إخراج الأفلام الروائية الطويلة، وفي هذا الجانب قدم أول أفلامه بعنوان "اليوم الكبير" 1949، وأعقبه بخمسة أفلام روائية غدت من أشهر كلاسيكيات السينما الفرنسية والعالمية ونالت العديد من الجوائز، كان من بينها "وقت اللعب"  1967 وفيلم "سير" 1971.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان