رئيس التحرير: عادل صبري 09:55 مساءً | الثلاثاء 23 أبريل 2019 م | 17 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

أحدب نوتردام.. رومانسية باريسية داخل جدران الكاتدرائية

أحدب نوتردام.. رومانسية باريسية داخل جدران الكاتدرائية

فن وثقافة

أحدب نوتردام

أحدب نوتردام.. رومانسية باريسية داخل جدران الكاتدرائية

سارة القصاص 16 أبريل 2019 10:12

تدور أحداث رواية أحدب نوتردام، للكاتب فكتور هوجو داخل كاتدرائية عريقة في عمرها 850 عاما، في العاصمة الفرنسية باريس، هنا عاشت إزميرالدا وكوازيمودو.

 

شهدت العاصمة الفرنسية باريس حدثا حزينا  أمس الإثنين، بعد حريق كاتدرائية نوتردام التاريخية، التي تعد أحد أهم معالم المدينة منذ إنشائها قبل 850 عاما.
 

في هذه الكاتدرائية عاش جمهور  الرواية مع شخصية شهيرة كتبها فكتور هوجو  في  روايته الشهيرة "أحدب نوتردام"، والتي تحولت إلى عدد من الأفلام الشهيرة.

 

وفي هذه الكنيسة تواجد جميع المشاعر والتناقض الشر والخير، والجمال والقبح، وعاش الجمهور مشاعر مختلفة مع هذه القصة.

 

"أحدب نوتردام "وهي  رواية رومانسية فرنسية من تأليف فيكتور هوغو، وتدور أحداث الرواية في كاتدرائية نوتردام في باريس.

 


تدور الأحداث عندما  يربي قس الكنيسة"الدوم كلود فلورو"طفل أحدب قبيح يدعى "كوازيمودو"، يقدم الكاتب من خلاله شخصية خيالية تحمل من قبح المظهر ما لم يحمله أحد قبلها ولن يحمله أحد بعدها، لكنها تحمل من الجمال الداخلي الكثير.

 

نجح فيكتور هوغو بتقديم شخصية خيالية بمزيج من مظهر خارجي قبيح وصفات داخلية حسنة، في أواخر العصور الوسطى في باريس يتم اختيار كوازيمودو ليكون زعيم المهرجين في احتفال سنوي يسمى "احتفال المهرجين" وهذا ما لم يرده سيده، حيث أراده أن يقضي بقية عمره في الكنيسة و ألا يظهر أمام الناس بسبب مظهره السيئ ولكي لا يرعب الناس، كما أنه يقوم بقرع أجرلس الكنيسة.

 

يهرب الأحدبمن الكنيسة وهناك كانت الفتاة الغجرية إزميرالدا من الشخصيات الهامة في احتفال المهرجين واكتسبت إعجاب الناس برقصها مغرية ملاحقيها ومنهم فرولو، يفشل دوم فرولو بجذبها إليه فيحاول أن يمتلكها بالعنف والاغتصاب.

 

ومن أشهر النجوم الذين جسدوا شخصية الأحدب كل من أنتوني كوين "1956" وأنتوني هوبكنز "1982"، والممثل البريطاني تشارلز لوتون"1939".

 

 قدم كفيلم رسوم متحركة أميركى من إنتاج وتنفيذ شركة والت ديزني، أنتج في العام 1996وعرض للمرة الأولى في 21 يونيو 1996.


 

بنى النسخة الأولى من الكاتدرائية الملك شيلدبرت الأول في العام 528، ثم تعرضت لعمليات ترميم طويلة حتى أخذت شكلها النهائي بتفاصيل فن العمارة القوطية الذي اشتهر بتصوير القديسين والرموز الدينية، وهو ما ظهر على واجهة «نوتردام»، ومنذ القرن العاشر الميلادي وهي تحتفظ بشكلها الحالي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان