رئيس التحرير: عادل صبري 03:02 صباحاً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لسه النهاردة وبكرة.. الموسيقى تطرب الأراضي الفلسطينية

لسه النهاردة وبكرة.. الموسيقى  تطرب الأراضي الفلسطينية

فن وثقافة

معرض الموسيقى الفلسطينية

لسه النهاردة وبكرة.. الموسيقى تطرب الأراضي الفلسطينية

كرمة أيمن 05 أبريل 2019 13:06

تحت شعار "صنع في فلسطين" انطلقت فعاليات مهرجان معرض الموسيقى الفلسطيني PMX، وتدوي الموسيقى في أرجاء الأرض المحتلة اليوم وغدًا. 

وتحتضن مدينة رام الله، أكبر تجربة كرنفالية لمحبي موسيقى الأندرجراوند، والأندي ميوزيك، التي تتضمن 17 حفلة خلال 3 أيام.  



 

وتفاعل الجمهور مع لينا صليبي، التي تعد من أبرز الأصوات الواعدة فى مجال الموسيقى البديلة الفلسطينية، ومع عدد الفرق المشاركة. 

وانطلقت شهرة لينا صليبي، من قلب مواقع السوشيال ميديا ويوتيوب بتقديمها مجموعة من "الكوفرز" والـmash up لعدد من الأغانى العربية والغربية الشهيرة، مثل "ع بتعلق فيك"، و"حلوة يا بلدي" و"راجعين يا هوى"، وأطلت مؤخرًا على الساحة بأجدد أغانيها "فى محل"، والتى أعادت خلالها إحياء رائعة الكلاسيكيات ساحر أوز.

 

ويشارك في المهرجان أبرز التجارب الغنائية والموسيقية الرائجة فى فلسطين، هم: "المطربة ربى شمشوم، والمطربة لينا صليبي، مع فرق غزل والكونتينر واتجاه و"الإنس والجام" وكلمى، بجانب الفنانين بشار مراد وأكرم عبد الفتاح، سماح مصطفى ولؤي بلعاوي، إضافة إلى لؤي بلعاوي ودرويش وساز ويسر حامد وديف قري، مع ضيوف شرف المهرجان، المطربة ميساء ضو وفرقة دام وفرقة توت أرض".


 

ويهدف المهرجان والذي يعتبر الأكثر تأثيراً على صناعة الموسيقى المحلية، إلى إبراز المشهد الموسيقي المفعم بالحياة في فلسطين من خلال تسليط الضوء على الفنانين المحليين الرائدين في الموسيقى المحلية،

ويساهم المهرجان أيضًا في رفع مستوى الوعي للإرث الثقافي الغني والمتنوع واتاحة المجال امام الفنانين الفلسطينيين إلى تأسيس مكانة مميزة لأنفسهم على الساحة الفنية العالمية.



وتمكن المهرجان على مدار الدورتين السابقتين الى استقطاب العشرات من الفنانين، فخلال العامين الماضيين شاركت 46 فرقة موسيقية قامت باستعراض مواهبها، نجح الجزء الاكبر منها بتلقي العديد من العروض وإبرام عقود انتاج وتوزيع وتنظيم عروض حول العالم. 



ولا يقتصر المهرجان على العروض الموسيقية الحيّة، بل تمتد فعالياته لتشمل ورش عمل وحلقات نقاش وندوات تهدف إلى خلق مساحة للتشبيك والتعارف تجمع ما بين الفنانين المحليين ومندوبين دوليين من منتجين ووكلاء ومنظمي مهرجانات وعملاء حجوزات.



و"معرض موسيقى فلسطين" انطلق كمبادرة على يد مجموعة من الفنانين والغييورين على القطاع الموسيقي المحلي، منهم مغنّي الراب محمود جريري من فرقة "دام" الشهيرة؛ والموسيقيّ والمنتج الفلسطيني عبد حتحوت، والكاتب والمخرج رامي يونس، ومارتن جولدشميدت، مؤسس شركة التسجيلات البريطانية "كوكينج ڤاينل"، وذلك بعدما لمسوا قلة الفرص المتاحة أمام الموسيقيين الفلسطينيين. 




  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان