رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 صباحاً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«الجيش» يسترجع تاريخ 127 عامًا.. بترميم المتحف اليوناني الروماني

«الجيش» يسترجع تاريخ 127 عامًا.. بترميم المتحف اليوناني الروماني

فن وثقافة

ترميم المتحف اليوناني الروماني

«الجيش» يسترجع تاريخ 127 عامًا.. بترميم المتحف اليوناني الروماني

كرمة أيمن 03 مارس 2019 20:52

بدأت أعمال الترميم والتطوير للمتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية، الذي فتح أبوابه للزوار أول مرة منذ 127 عامًا، منذ عام، وتستمر حتى نهاية 2019. 

وتفقد الدكتور خالد العناني؛ وزير الآثار، آخر مستجدات أعمال مشروع التطوير والترميم الجارية بموقع المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية. 


وقال العميد هشام سمير؛ مساعد وزير الآثار للشئون الهندسية، إن أعمال تطوير وترميم المتحف تتم بواسطة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة طبقًا لبروتوكول التعاون الموقع بين الوزارة والهيئه فى شهر أبريل عام 2017، لتطوير وترميم ٨ مواقع أثرية من بينها: "المتحف اليوناني الروماني، متحف الحضارة، المعبد اليهودي بالإسكندرية، قصر محمد علي بشبرا، هضبة الأهرامات، قصر الكسان بأسيوط، وقصر البارون".


 

وأشار إلى أن أعمال التطوير والترميم بدأت في شهر فبراير 2018 ومن المقرر الانتهاء منها بنهاية العام الحالي، حيث تصل إجمالي نسبه تنفيذ الأعمال بالمشروع إلى 48% .

وأوضح أنهم انتهوا من أعمال الرفع المساحي ورفع المخلفات بالموقع العام للمتحف وجاري الآن أعمال ترميم الواجهات الرئيسية الغربية والشرقية وأعمال ترميم الحوائط الأثرية الداخلية.



كما لفت إلى الانتهاء من أعمال تركيبات الهيكل المعدني لمبنى المتحف والتي تصل الى 90% بالاضافة الي أعمال تدعيم العناصر الإنشائية للدور الأرضي بالمتحف، واستكمال أعمال التشطيبات المعمارية للمبنى الإدارى الملحق بالمتحف وقاعات العرض المتحفي.
 

ومن جانبها، قالت الهام صلاح رئيس قطاع المتاحف، أن المتحف يضم أكثر من ٣٠ قاعة للعرض المتحفي طبقاً لسيناريو العرض المتحفي الذي قامت بوضعه لجنة أثرية تم تشكيلها لعرض قرابة ٢٠ ألف قطعة أثرية ترجع للعصور اليونانية والرومانية.




وأشارت إلى أن المتحف اليوناني الروماني يعد من أهم وأقدم المعالم السياحية والأثرية المتخصصة فى الحضارة اليونانية الرومانية بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط بمدينة الأسكندرية.
 

ومن المقرر أن يصبح مركزاً علمياً وثقافياً لحضارات البحر المتوسط؛ خاصة وأنه يشمل قاعات للعرض المتحفي، وحديقة متحفية، ومركز لحفظ وترميم الآثار، ومركز آخر لبحوث العملة، ومركز للبحث العلمي.



كما يضم أيضًا قاعات للدراسة والمؤتمرات ومكتبة وورشة طباعة، وقاعات وسائط متعددة Multimedia، وأيضاً مدرسة للتربية المتحفيه لتنمية الوعي الأثري للأطفال.
 

وأضاف محمد متولي؛ مدير عام آثار الإسكندرية والساحل الشمالي، أن وزارة الآثار بالتنسيق مع محافظ الأسكندرية تمكنت من إزالة الإشغالات الموجودة بمحيط المتحف والتي كانت تسئ للمنظر الحضاري المخطط الوصول إليه بعد الإنتهاء من أعمال التطوير والترميم استعداداً لافتتاحه.


 

يذكر أن، المتحف اليوناني الروماني أنشئ عام ١٨٩٢ وافتتحه الخديوي عباس حلمي الثاني عام ١٨٩٥ وكان يعرض العديد من القطع الأثرية التي عُثر عليها في الإسكندرية وما حولها، ويرجع معظمها إلي العصر البطلمي والعصر الروماني.

وفي عام ١٩٨٣ سجل المتحف في عِداد الآثار الإسلامية والقبطية بمنطقة آثار الإسكندرية والساحل الشمالي بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم ٨٢٢ لسنة ١٩٨٣م.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان