رئيس التحرير: عادل صبري 11:04 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| «البقية في حياتي» نادية لطفي تنعى نفسها: « عزرائيل أحب الملائكة لنفسي»

فيديو| «البقية في حياتي» نادية لطفي تنعى نفسها: « عزرائيل أحب الملائكة لنفسي»

فن وثقافة

نادية لطفي

فيديو| «البقية في حياتي» نادية لطفي تنعى نفسها: « عزرائيل أحب الملائكة لنفسي»

فادي الصاوي 18 فبراير 2019 22:51

"البقية فى حياتي".. بهذه العبارة علقت الفنانة نادية لطفي مساء اليوم على شائعة وفاتها في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي، خلال برنامجه "كل يوم"، وأعربت عن سعادته بهذه الشائعة، موضحة أنها كشفت لها  مدى حب الناس لها رغم ابتعادها عن الأضواء، مضيفة أنا بشكر كل نشروا شائعة وفاتي  لأنها جذبت الكثير من المحبين للاطمئنان على صحتي"

 

وقالت :"الموت علينا حق وملك الموت من أحب الملائكة إلى قلبي لأنه يريح ناس كتير  من مشاكل الحياة.. وسعيدة لأن الشائعة عملت انتعاشة وحب وأظهرت لي مدى حب الناس لشخصي الضعيف

 

وترددت اليوم الإثنين شائعة حول وفاة الفنانة القديرة نادية لطفى، وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار فى الهشيم، وعلى الفور بادر عدد من الفنانين بنفى هذه الشائعة مؤكدين أن نادية لطفي بحالة جيدة وتتلقى العلاج بمستشفى المعادي العسكري إذ تعاني من أمراض الشيخوخة.

 

وبدورها قالت الفنانة نهال عنبر إنها أجرت اتصال هاتفي بأشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، وأكد لها أن الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي جيدة جدًا، وما تردد عن وفاتها شائعات لا أساس لها من الصحة.

 

الأمر ذاته أكده الفنان إيهاب فهمي، الذى أبدى انزعاجه من انتشار مثل هذه الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا :"لما هنعرف خبر رحيل فنان، هنبلغ كل الناس، وطالما مقولناش يبقى مينفعش ناخد كلام من أي حد طالما لم يصدر بيانًا من النقابة فالكلام الذي تردد كذب".

 

فيما نشر الأب بطرس دانيال، عبر حسابة الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، صورة تجمعه بالفنانة نادية لطفي بمستشفى المعادي العسكري، مصحوبة بتدوينه يقول فيها: "تواصلت عصر اليوم مع الفنانة نادية لطفي للاطمئنان على صحتها، وأبدت استياءها الشديد للشائعة التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص خبر رحيلها.. وفي ذات الوقت تُقدم الشكر لجمهورها ومحبيها الذين يطمئنون عليها كما نرجو التحقق من صحة الأخبار".

يذكر أن الاسم الحقيقي للفنانة نادية لطفي هو بولا محمد مصطفى شفيق، ممثلة مصرية، من مواليد حي عابدين بالقاهرة في الثالث من يناير عام 1937، لأب مصري وأم بولندية.

 

وقفت على مسرح المدرسة في العاشرة من عمرها لتواجه الجمهور لأول مرة، وحصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955، مارست العديد من الهوايات كان أولها الرسم، ثم نتقلت منه إلى التصوير الفوتوغرافي والكتابة، إلى أن عادت إلى موهبتها بالتمثيل حين اكتشفها المخرج (رمسيس نجيب) ورأى فيها بطلة فيلمه الجديد (سلطان) مع النجم (فريد شوقي) عام 1958.

 

 تزوجت نادية من جارها الضابط البحري، وشاركت بالعمل السياسي لجانب عملها الفني، وتعد من أهم أعمالها الفنية: (الناصر صلاح الدين، السبع بنات، الخطايا، أبي فوق الشجرة، والمومياء).

 

وفى ديسمبر 2017  قررت أكاديمية الفنون برئاسة أحلام يونس منح درجة الدكتوراه الفخرية لنادية لطفى، وذلك خلال تواجدها بمستشفى المعادى العسكرى لتلقى العلاج.

 

وفى يناير 2019 سلمت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، جائزة الدولة التقديرية فى الفنون للفنانة نادية لطفى، تقديرا لرحلة عطائها الفني، وذلك بالتزامن مع عيد ميلادها الـ 82 ، الذى احتفلت به داخل مستشفى المعادي وحضره كوكبة من الفنانين على رأسهم رجاء الجداوى، ودلال عبدالعزيز، وعايدة كامل، وفاروق فلوكس، وليلى علوى، وسامح الصريطى، وهند صبرى، وسمير صبرى، وسميحة أيوب، وأيمن عزب، والإعلامى وائل الإبراشى، والناقد طارق الشناوى، والأب بطرس دانيال رئيس المركز الكاثوليكى للسينما.

 

وفى يناير الماضى أيضًا منح الرئيس الفلسطيني محمود عباس نادية لطفي وسام القدس، تقديرًا لإبداعاتها الفنية ولمسيرتها النضالية وشجاعتها المشهودة في نصرة قضايا أمتها العربية وفِي المقدمة منها القضية الفلسطينية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان