رئيس التحرير: عادل صبري 04:40 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

من قلب الحضارة الفرعونية.. «الأقصر للسينما الإفريقية» يكرم نجوم القارة السمراء

من قلب الحضارة الفرعونية.. «الأقصر للسينما الإفريقية» يكرم نجوم القارة السمراء

فن وثقافة

بوستر مهرجان الأقصر للسينما الافريقية

من قلب الحضارة الفرعونية.. «الأقصر للسينما الإفريقية» يكرم نجوم القارة السمراء

كرمة أيمن 10 فبراير 2019 22:10

تحتضن مصر القارة السمراء، وتفتح ذراعيها من 15 وحتى 21 مارس 2019، لاستقبال نجوم وصناع السينما من إفريقيا، داخل المعابد ووسط آثار أجدادنا العظماء، وذلك خلال الدورة الثامنة من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية الذي يرأسه السيناريست سيد فؤاد.  


وتحتفي الدورة الثامنة، التي تقام تحت شعار "السينما حيوات أخري" بالسينما التونسية، لتكون ضيف شرف هذا العام لاهتماماتها التاريخية بالسينما الإفريقية عمومًا وما قدمته من أفلام وسينمائيين للقارة السمراء والعالم.

وخصص المهرجان، كتاب عن السينما التونسية ومراحلها المختلفة يكتبه الدكتور طارق بن شعبان، ويحضر صناع مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" أحد أهم مهرجانات السينما المهتمة بأفريقيا وبالسينما الأفريقية. 

ويرأس المهرجان شرفيًا، الفنان محمود حميدة من وذلك لعطائه السينمائي الكبير والمتميز في التمثيل وكذلك الإنتاج وصناعة السينما المصرية والعربية.



ويكرم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، من مصر النجمة الكبيرة لبلبة والنجم  المصري آسر ياسين، كما  يكرم 4 مبدعين في السينما الأفريقية لهم تأثير كبير جدا في القارة الافريقية في مجال السينما ورفعوا اسم قارتنا في المحافل والمهرجانات العالمية.

المكرمون..

المخرج محمد صالح هارون، من دولة تشاد، الذي تولي من قبل منصب وزير الثقافة في بلده وهو أول تشادي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان عام 2010 ويفوز بجائزة لجنة التحكيم عن فيلمه "رجل يصرخ".

اختير سنة 2011 ليكون عضوا في لجنة تحكيم نفس المهرجان السينمائي الدولي، وقام بتأليف وإخراج أول أعماله عام 1999 بعنوان "وداعاً أفريقيا" (Bye Bye Afirca) ثم قام بعد ذلك بتأليف وإخراج فيلم "أبونا" عام 2002، والذي فاز بعدة جوائز عالمية.


وأصبح هارون، بعد فيلم "أبونا" أحد أشهر المخرجين الصاعدين من قارة أفريقيا، وشارك فيلمه "جريجريس" في مهرجان كان عام 2013 ومهرجان دبي السينمائي الدولي.

وكان هارون، أيضًا الأوفر حظاً في مهرجان البندقية السينمائي، وحصل على "جائزة لجنة التحكيم الخاصة" التي مُنحت له عن استحقاق، كما حاز على ثلاث جوائز فرعية وإشادتين مُسجلّتين من لجان التحكيم في المسابقات الجانبية من نفس المهرجان. 

فانتا ريجينا ناكرو

المخرجة فانتا ريجينا ناكرو، من دولة بوركينا فاسو، أول امرأة تعمل كمساعدة إخراج لإدريسا أدراوجو خلال تصوير فيلمه " الاختيار" وحصل فيلمها القصير "صباح ما" (1992) على جائزة التانيت الفضي في مهرجان قرطاج السينمائي.

أنتجت عددا من الأفلام القصيرة التي تعالج فيها التناقض بين تقاليد بلدها ومستجدات الحداثة، وقدمت فيلمها "بوشي" ضمن سلسلة من الأفلام بعنوان "إفريقيا الأم"  لإلقاء الضوء على مساهمة المرأة في المجتمع، حيث فاز بأكثر من عشرين جائزة في مختلف المهرجانات السينمائية الدولية.

وعالجت قضايا العنف ضد المرأة في المجتمعات الأفريقية من خلال فيلم بعنوان "عشرة أفلام من أجل نضال" ونالت العديد من الجوائز والتكريمات وشاركت في عضوية لجان تحكيم الكثير من المهرجانات الدولية ومنها مشاركتها من قبل في عضوية لجنة تحكيم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في مسابقة الأفلام الطويلة عام 2015. 




مصطفى الحسن

كما يكرم مهرجان الأقصر، في دورته الثامنة، اسم الرائد الأول للرسوم المتحركة في إفريقيا المخرج الراحل مصطفي الحسن من دولة "النيجر" الذي أخرج حوالي 30  فيلمًا ما بين التحريك والوثائقي والروائي القصير والطويل ولم يبعد فيها عن قضايا بلده النيجر الفقير في موارده الثري في ثقافته وأساطيره. 

وظل هذا المبدع لمدة 15 عامًا رئيسًا لقسم السينما في جامعة العاصمة النيجرية (نيامي) ليتخرج على يديه العديد من أجيال شباب ورواد المخرجين السينمائيين في النيجر أمثال (عمر أوغاندو)، و(مصطفى ديوب) و(دجينجاري مايجا ).

درة بوشوشة

وقالت عزة الحسيني، مدير المهرجان، إن من ضمن المكرمين، المنتجة التونسية "درة بوشوشة" تلك السيدة التي لها جهود وإسهامات كثيرة في نهضة السينما التونسية.
وشاركت في إنتاج عددٍ من الأفلام الوثائقية التونسية والأجنبية، القصيرة والطويلة على حدٍّ سواء، ومن ضمنها سلسلة الأفلام الأفريقية القصيرة "Africa Dreaming" (أفريقيا تحلم)، و"Sabria" (صبرية) للمخرج عبد الرحمن سيساكو.

وترأست مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" للأعوام 2008، 2010، 2014، وشاركت كعضوة في لجنة تحكيم مهرجان برلين السينمائي واختيرت رئيسة لجنة المتابعة في مؤسسة "إيدو سينما دوموند" في عام  2014. 

ونالت المركز الخامس عن فئة الفنون والثقافة ضمن قائمة 100 شخصية الأكثر تأثيرا في إفريقيا، حسب مجلة "نيو أفريكان" وانضمت لعضوية الأكاديمية الأمريكية لعلوم وفنون الصورة المانحة لجوائز "أوسكار" عام 2018.

وحصدت أفلامها الكثير من الجوائز والتكريمات، منها فيلم "نحبك هادي" الذي نال جائزة أحسن فيلم بعد منافسته مع 18 فيلما، من مختلف الجنسيات في إطار الدورة 66 من مهرجان برلين السينمائي.

ورش صناعة السينما

 

واختيرت 5 دول من قارة أفريقيا، في ورشة صناعة السينما التسجيلية التي تقودها هذا العام في المهرجان المخرجة جيهان الطاهري

وتشارك الجزائر بـ "البحث عن بو سعدية" إخراج مراد حيمر، والكاميرون بـ"الرجل الذي يصلح المظلات" إخراج كريستيل ماجن تامو، ودولة رواندا بـ"الرقصة اللطيفة الملعونة" للمخرج ألكساندر سيبومانا كوفي، ودولة توجو بـ"الأسود والأزرق والأبيض" إخراج آمانو يلبوه ومصر ممثلة بمشروعين، "علي ونحن، والسنوات الأربع التي مضت" للمخرجة زينة بلاسي و"رق الحبيب" للمخرج مروان عمارة.


والمخرجة والكاتبة والمنتجة المصرية الفرنسية "جيهان الطاهري"، صاحبة الجوائز التي تم دعوتها في عام 2017 للانضمام إلى أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة (الأوسكار)، بالإضافة إلى عملها كمستشارة  في مؤسسة Documentary Campus بألمانيا وواجا لاب ببوركينا فاسو. 

ومن أهم أفلامها فيلم "ناصر" الذي شارك بالمسابقة الرسمية لمهرجان تورونتو السينمائي الدولي، و"خلف قوس قزح"، و"كوبا اوديسة افريقية" والفيلم المرشح لجائزة إيمي "بيت سعود" وتشمل كتابتها "الأرواح السبعة لياسر عرفات" و"العرب واسرائيل: 50 عاماً من الصراع". 

 

ورشة الأفلام التسجيلية بمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته الثامنة، هي البرنامج الثاني لصندوق "اتصال"  ETISAL  السينمائي (EFF)، تحت إشراف عزة الحسيني، مدير مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية ومؤسس الصندوق وكان التقديم مفتوحًا للمخرجين الأفارقة للأفلام الوثائقية الطويلة تحت سن 35 وتم اختيار المشاريع المقبولة من قبل المخرجة العالمية الشهيرة جيهان الطاهري وستعقد الورشة خلال فترة المهرجان في الفترة من 15 إلى 21 مارس 2019.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان