رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 صباحاً | الأحد 17 فبراير 2019 م | 11 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

صدق أو لا تصدق.. «براءة ريا وسكينة» تكشفها وفاء عامر وحورية فرغلي

صدق أو لا تصدق.. «براءة ريا وسكينة» تكشفها وفاء عامر وحورية فرغلي

فن وثقافة

وفاء عامر وحورية فرغلي

صدق أو لا تصدق.. «براءة ريا وسكينة» تكشفها وفاء عامر وحورية فرغلي

كرمة أيمن 05 فبراير 2019 21:15

من السينما للمسرح للتليفزيون، كانت قصة «ريا وسكينة» اللتين اشتهرتا بقتل النساء لسرقة مصوغاتهم، قصة غنية تجذب الجمهور وترعبهم أيضًا. 

ومن الغريب أن يتعاطف الجمهور مع "ريا وسكينة" بعد أن عاش معهم لحظات عصيبة، امتدت حتى بعد إعدامهما في 1920، لما يقرب من 100 عام. 

وفي عام 2015، أعلن المؤلف أحمد عاشور؛ عثوره على مستندات تفيد ببراءة "ريا وسكينة" وهو الأمر الذي لم يقبله الشعب المصري، فمن الصعب تغيير معتقدا كان يحكيه الأباء والأجداد لأبنائهم، ومذكور في التاريخ. 



لكن مع انتشار فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لهيئة الإذاعة البريطانية "BBC" أذيع منذ أكثر من عام يؤكد براءة "ريا وسكينة"، بدأ النظر للأمر من منظور مختلف. 

وبعد أن كانتا سفحتان، جاء في المستندات والفيديو أن "ريا وسكينة" كانتا تناضلان ضد الاحتلال الإنجليزي، وأن سلطات الاحتلال قررت التخلص منهما بالاستعانة بأحد ضباط الشرطة في تلفيق التهمة لهم وأن جثث جنود الاحتلال هي جثث لنساء تم استدراجهن وقتلهن. 


وتقدم أحمد عاشور، للموافقة على فيلمه "ريا وسكينة" target="_blank">براءة ريا وسكينة" من قبل الرقابة في 2015، ومن الممكن أن تكون غرابة القصة السبب وراء تعطيل العمل ثلاث سنوات. 


 

وبدأ الفنانون أحمد فلوكس وحورية فرغلي ووفاء عامر تصوير أحداث أدوارهم بفيلم "ريا وسكينة" target="_blank">براءة ريا وسكينة"، ليتكاتفوا مع المؤلف أحمد عاشور والمخرج عبد القادر الأطرش ريا وسكينة" target="_blank">براءة ريا وسكينة فيما نسب إليهم منذ 100 عام. 

 

تدور أحداث الفيلم حول محاولة إثبات براءة سفاحتا الإسكندرية ريا وسكينة، استنادًا لوقوعهما فريسة ظروف المجتمع وقسوتها، وذلك من خلال الاستشهاد بالعديد من المراجع التاريخية الموثقة، وينتمي لأفلام الأكشن والإثارة. 


ويكشف الفيلم دور المخابرات البريطانية، في تلفيق تهم لريا وسكينة حيث إنهما كانا يستدرجان الجنود الأجانب ويقتلوهم ويدفنوهم، علي عكس المعروف من قتل النساء لسرقة ذهبهم.


ويتناول الفيلم قضية "ريا وسكينة" من خلال شاب وفتاة يعملان في الصحافة، ويقومان بالبحث عن المستندات الأصلية لقضية ريا وسكينة حتى يتوصلان لشخص فى الإسكندرية عاش في هذه الفترة، وقابل ريا وسكينة، ويسرد لهما القصة كاملة.

وكشفت الفنانة ​وفاء عامر، أنها تجسد خلال الأحداث دور "ريا" وستكون ​حورية فرغلي​ من تقدم شخصية "سكينة"، مشيرة إلى أن الفيلم سيكون بمثابة تشكيك لما قدم من قبل في السينما والدراما، حيث سيتم الكشف عن القصة الحقيقية لهذين المرأتين، في إطار كوميدي درامي.



 

‎ويشارك فى بطولة الفيلم بجانب كل من حورية فرغلي وأحمد فلوكس، وفاء عامر ومنة فضالى ومحسن منصور ولطفى لبيب وياسر علي ماهر وأشرف مصيلحي.
 

"ريا وسكينة" target="_blank">براءة ريا وسكينة"، قصة وسيناريو وحوار أحمد عاشور، وإخراج عبد القادر الأطرش، مدير تصوير تامر زين ،منتج فني محمود عادل، و إنتاج شركة الشهاب للإنتاج الفني للمنتج حلمي شهاب. 

 

وعلى الشاشة جسدت قصة "ريا وسكينة" في أكثر من عمل، كان أولهما عام 1953، بفيلم حمل اسمهما وقام ببطولته الفنان أنور وجدي، وبعدها بثلاثين عامًا 

قدم الفنان يونس شلبي والفنانة شريهان فيلم "ريا وسكينة" في إطار كوميدي. 

وعلى خشبة المسرح، قدمت الفنانة شادية وسهير البابلي مسرحية "ريا وسكينة" ، وبعدها بـ 20 عامًا تجسد أول عمل درامي يحكي قصتهما ولعب بطولته الفنانتين عبلة كامل وسمية الخشاب.  

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان