رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

أفلام «انجمار برجمان».. 6 أيام من السينما السويدية بزاوية

أفلام «انجمار برجمان».. 6 أيام من السينما السويدية بزاوية

فن وثقافة

المخرج انجمار برجمان

أفلام «انجمار برجمان».. 6 أيام من السينما السويدية بزاوية

سارة القصاص 14 يناير 2019 14:01

إذا كنت من عشاق السينما الأوربية، فانت مع موعد أفلام سويدية للمخرج "انجمار برجمان"، بسينما زاوية.

 

ولمدة 6 أيام،  تقدم عددًا من أفلامه الشهيرة  فى الفترة ما بين 20يناير إلى 26 من نفس الشهر ، وذلك بمناسبة الذكرى المئوية لمولده.

 

 عُرف انجمار في أنحاء العالم طيلة مشوار مهني امتد 60 عاما، أخرج خلاله 54 فيلما سينمائيا و126 عملا مسرحيا و39 مسرحية إذاعية.

 

صيف مع مونيكا 

الفيلم انتاج 1953، يحكي الفيلم  عن فتاة تدعى مونيكا تعاني من واقع مرير فهي تعيش مع أسرة فقيرة ووالدها كثبيرا ما كان يضربها تحت تأثير الخمر أو تحدت عدم تأثيره وهاري أيضا يعيش في بيئة عمل ظالمة في مصنع للزجاج ومع أرملة أبيه.

 

الأمر الذي يدفع كلاهما إلى الانسحاب من هذا العالم والذهاب للعيش في أحد الجزر في السويد،للتوالى الأحداث.

سوناتا الخريف 

 الفيلم من انتاج  السويد عام  ١٩٧٨، من بطولة" إنجريد برجمان، ليف أولمان، لينا نيمان، وينتمي لنوعية الدراما، حاصل على جائزة أفضل فيلم أجنبي، مسابقة جوائز جولدن جلوب ١٩٧٩.

يعد فيلم «سوناتا الخريف» التعاون الوحيد بين زوجين من عمالقة السينما هما إنجمار برجمان وإنجريد برجمان نجمة الفيلم الشهير «كازابلانكا».

 

ويعد هذا الفيلم، الذي يأخذنا في الرحلة التطهيرية التي تمر بها شخصيتيه الرئيستين، أحد أهم أعمال المخرج الدرامية.

فراولة برية

الفيلم انتج عام 1957، حاصل على جائزة الدب الذهبي، جائزة فبريسكي بمهرجان برلين السينمائي الدولي، حاصل على جائزة الدب الذهبي، جائزة فبريسكي بمهرجان برلين السينمائي الدولي عام 1958.

 

يتناول قصة البروفيسير "إيزاك بورج" في رحلة لكي يتسلم درجة علمية فخرية؛ إلا أنه يجد نفسه خلالها مجبرًا على مواجهة ماضيه، وعلى التفاوض مع عيوبه وإخفاقاته، وعلى التصالح مع اقتراب موته الحتمي.

 

بواسطة مشاهد الفلاش باك، والخيالات، والأحلام والكوابيس، ينسج فيلم «فراولة برية» دراما محورها رحلة أحد الرجال من أجل استكشاف ذاته.

شخصية

 

الفيلم انتاج 1966، حاصل على جائزة أفضل فيلم، وأفضل مخرج، وأفضل ممثلة في مسابقة الجمعية القومية لنقاد السينما ١٩٦٨.

 

يدور العمل حول ممثلة المسرح الشهيرة "إليزابيث فوجلر" من لحظة فقدان للذاكرة خلال أدائها لعرض مسرحي، لتدخل على إثرها في اليوم التالي في حالة صمت تام.

 

ينصحها طبيبها أن تأخذ عطلة استشفاء مما يشخصه كحالة انهيار عاطفي، لتذهب "إليزابيث" إلى منزل شاطئي يطل على بحر البلطيق بصحبة "أنّا"، وممرضتها فقط، ثم تتوالى الأحداث.

 

الختم السابع 
 الفيلم انتاج سنة 1957، عرض في إطار المسابقة الرسمية لجائزة لجنة التحكيم الخاصة بمهرجان كان السينمائي الدولي لنفس العام.

 

تدور أحداث الفيلم خلال العصور الوسطى؛ حين يعود أحد الفرسان بعد مشاركته في الحملات الصليبية منهكًا، ليجد الطاعون قد اجتاح السويد، ويجد نفسه فجأة في مواجهة شخص الموت المتشح بغطاء للرأس.

 

يعد فيلم «الختم السابع» أحد أكثر الأفلام تأثيرًا في وقته؛ وهو بمثابة قصيدة شعر بصرية مؤثرة تملؤها كنايات محورها بحث الإنسان عن معنى كينونته.

 

فاني وأليكسندر

 هو فيلم دراما تم إنتاجه في السويد وألمانيا الغربية وصدر في سنة 1982، من إخراج إنغمار برغمان وكتابةإنغمار برغمان.

 

تدور أحداث العمل  بحياة مستقرة لأسرة الطفلين "فاني وألكسندر"، حيث يعمل الأب والأم بالمسرح.

 

تبدأ الأزمة بعد موت الأب فجأة، هذا الموت الذي لا يتقبله ألكسندر، ويعيش مع والده المتوفى في خياله، ثم تتوالى الأحداث.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان