رئيس التحرير: عادل صبري 03:05 مساءً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 21° صافية صافية

بـ«بطولة جماعية».. نادية الجندي تعود لأفلام المخابرات

بـ«بطولة جماعية».. نادية الجندي تعود لأفلام المخابرات

فن وثقافة

الفنانة نادية الجندي

بـ«بطولة جماعية».. نادية الجندي تعود لأفلام المخابرات

سارة القصاص 02 يناير 2019 14:15

منذ 16 عاما وتحديدا في 2002، اختارت الفنانة نادية الجندي الابتعاد عن السينما المصرية بعد فيلم "الرغبه" مع علي بدرخان.

 

ولكنها يبدو أنها قررت العودة مرة أخرى للشاشة الكبيرة من خلال فيلم مخابراتي جديد، مع طليقها المنتج محمد مختار، الذي يعود أيضا بعد غياب أكثر من 18 عاما عن الانتاج السينمائي.

 

وعن أسباب عودة مختار للانتاج السينمائي، أرجع ذلك لازدهار الصناعة في الفترة الأخيرة.

 


بطولة جماعية

وقال في أحد حوارته التلفزيونية، إن الفيلم بطولة جماعية، و يمزج بين جيلين، و يتم الاتفاق في الوقت الحالي مع 11 فنانا للمشاركة في العمل منهم " درة وزينة ومي سليم ومنة فضالي وحسن الرداد وأحمد فهمي".

 

وأوضح أنه سيتم تصويره في عدد من بلاد أوروبا منها باريس ولندن وغيرها من الدول، مؤكدا أنه عندما شاهد أفلام مثل حرب كرموز والخلية قرر العودة للإنتاج.

 

نادية الجندي..نجاح الماضي هل يتحقق من جديد؟

قررت نادية الجندي الاستعانة بخلطاتها الناجحة في الماضي، فاختارت المنتج محمد مختار، ونوع الدراما الذي نجحت في تقديمه، لكن يبقى السؤال هل سينجح ذلك في القرن الواحد العشرن؟

 

كونت نادية الجندي مع  المنتج محمد مختار ثنائيا فنيا ناجحا في عدد من الأفلام المصرية منها  "الباطنية ووكالة البلح وخمسة باب والإرهاب ومهمة فى تل أبيب والجاسوسة حكمت فهمى"، ودائما ما تتحدث نادية الجندي في حوارتها عن مختار بشكل جيد رغم انفاصلهما.

 

وتحاول نادية أن تعيد أمجادها السابقة في السينما، حيث كانت نجمة لشباك التذاكر في ثمنينات القرن الماضي، فكانت النجمة الوحيدة التي كانت قادرة على منافسة عادل إمام.

 

ليست هذه المرة الأولى التي تقدم فيها نادية الجندي فيلم  مخابراتي في السينما، في عام 1992 قدمت فيلم "مهمة في تل ابيب"، حيث جسدت دور آمال في باريس وتعمل جاسوسة لحساب إسرائيل، تندم وتقرر التوبة فتلجأ إلى السفير المصري ليحدد لها موعداً مع رئيس المخابرات المصري الذي تعترف له، ويتفق معها أن تكون عميلة مزدوجة وذلك بعد أن تجتاز جهاز كشف الكذب، ثم تتوالى الأحداث.

 

وبعدها بعامين جسدت دور حكمت فهمي التي تدخل عالم الجاسوسية ظنًا منها أنها تساهم في تخليص مصر من الاحتلال البريطاني.

 

وفي 1998، قدمت فيلم 48 ساعة في إسرائيل، وتدور أحداث العمل حول  سيدة تقرر السفر  إلى اليونان للبحث عن أخيها الذي كان يعمل في المخابرات ، وتقوم كل من المخابرات المصرية والمخابرات الإسرائيلية بمراقبة السيدة للحصول على المايكروفيلم الذي تركه شقيقها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان