رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بـ 6 حفلات لـ«كسارة البندق».. الأوبرا تحتفل بالكريسماس

بـ 6 حفلات لـ«كسارة البندق».. الأوبرا تحتفل بالكريسماس

فن وثقافة

جانب من باليه كسارة البندق

بـ 6 حفلات لـ«كسارة البندق».. الأوبرا تحتفل بالكريسماس

سارة القصاص 24 ديسمبر 2018 11:14

 بـ 6 حفلات لرائعة المؤلف الروسي العالمي تشايكوفسكي "كسارة البندق" تواصل دار الأوبرا المصرية احتفالاتها باعياد الكريسماس والعام الميلادى الجديد.

 

 تقدم فرقــة باليه أوبرا القاهرة بمصاحبة أوركسـترا أوبـرا القاهـرة بقيادة المايسترو أحمد فرج " كسارة البندق " من اخراج عبد المنعم كامل واعادة الاخراج لـ ارمينيا كامل.

 

وذلك فى 6 حفلات على المسرح الكبير تبدأ الثامنة مساء ايام الاربعاء ، الخميس ، الجمعة ، السبت ، الاحد 26 ، 27 ، 28 ، 29 ، 30 ديسمبر إلى جانب حفل ماتينيه فى الحادية عشر والنصف صباح الاحد 30 ديسمبر . 


باليه كسارة البندق ارتبط باعياد الميلاد والعام الجديد بسبب أجواءه الساحرة وأحداثه الشيقة الى جانب تصوير قدرة الحب على تحويل مصائر الأشخاص والتأثير على مجرى الأحداث فى الحياة بشكل عام .

 

ويعتمد على استخدام عناصر ابهار فنية متنوعة بالإضافة الى بعض الخدع البصرية التي تم توظيفها لتتناسب قصة البالية التى تدور حول أحلام الفتاة الصغيرة الجميلة كلارا في ليلة عيد الميلاد بعد تلقيها عروس كسارة البندق من صديق عائلتها العراب وصانع الألعاب دروسليمر كهدية للعام الجديد واعجابها باللعبة التى تحطمت على يد اخيها فريتز دون قصد فتحزن وتخلد الى النوم لترى اللعبة عادت لحالتها الاصلية ثم تتحول الى امير وسيم وتدور مجموعة من الحكايات الحالمة بين كلارا وأميرها والعاب عيد الميلاد . 


المعروف أن باليه كسارة البندق كتب موسيقاه الروسى تشايكوفسكي عام 1891 مستلهماً إحدى قصص الكاتب الفرنسي ألكسندر دوما الأب الذى أقتبسها بدوره من رواية كسارة البندق وملك الفئران لأرنست هوفمان .

 

وعرض لأول مرة عام 1892 علي مسرح دار الأوبرا الإمبراطوري بسان بيتر سبورج ويعد أحد اهم العروض الكلاسيكية لفرقة باليه أوبرا القاهرة التى قدمته لأول مرة على المسرح الكبير عام 1993 ومنذ ذلك الوقت يعرض سنويا في ديسمبر احتفالا بالعام الجديد بنفس تصميمات عناصره الفنية من ديكورات وملابس وازياء وموسيقى حفاظا على طابعه الكلاسيكى .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان