رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

«عملت خادمة وألهمت بيكاسو» .. تعرف على الفنانة الجزائرية العالمية باية محيي الدين

«عملت خادمة وألهمت بيكاسو» .. تعرف على الفنانة الجزائرية العالمية  باية محيي الدين

فن وثقافة

باية محيي الدين

«عملت خادمة وألهمت بيكاسو» .. تعرف على الفنانة الجزائرية العالمية باية محيي الدين

سارة القصاص 12 ديسمبر 2018 11:02

يحتفل محرك البحث جوجل  بذكرى ميلاد، واحدة من الأسماء المتميزة في الفن التشكيلي، ليس في الجزائر والوطن العربي فحسب بل في العالم.. إنها الفنانة الجزائرية باية محيي الدين.

 

الخادمة التي تحولت لرسامة 

ولدت في 12 ديسمبر في برج الكيفان بضواحي العاصمة الجزائر، توفي الأبوين ، وربتها جدتها لتساعدها فيما بعد و كانت جدتها تعمل وتقيم عند مستعمرين فرنسيين.

 

وفي 1943 أخذتها صاحب المزرعة "مارغريت كامينة" لتساعدها في أشغال البيت، وكان بيت السيدة مارغريت الواقع في الجزائر غاية في الجمال والروعة ما أبهر باية، وأطلق عنان موهبتها.

 

 

الطريق للعالمية 

موهبتها الفطرية كانت تنبأ بوجود فنانة من طراز خاص، فبدأت بايه في تشكيل تماثيل صغيرة لحيوانات وشخصيات من خيالها فقط من الطين، لتعجب صاحبة المنزل بفنها .

 

القدر لعب دوره في تنمية موهبتها، ففي منزل المستعمر عرفت موهبة باية طريقها نحو العالمية،  وذلك عندما قررت صاحبة المنزل الذي تعمل فيه باية تشجعتها ودعمتها بأدوات للرسم.

لم تكن بنت الثالثة عشر أن أعمالها ستجذب  أكبر الفنانين، فهي لم تتعلم  الرسم بطريقة أكاديمية كل ما كانت تقوم به أن تترك خيالها وتعبر عنه بالرسومات، ورغم  بساطته اهتم بها فنان العالم.

 

كانت البداية عندما أهتم بها النحات الفرنسيجون بيريساك وعرض رسوماتها على أيمي مايغت وهو تاجر أعمال فنية ومؤلف ومنتج أفلام معروف آنذاك، ومدير مؤسسة "مايغت" للفنون.

 

 وقرر "أيمي مايغت"  أن يقيم لها معرضا في مؤسسته بباريس وهو المعرض الذي كتب الشاعر أندريه بريتون مقدمة دليله.

 

عرضت أعمالها لأول مرة على الجمهور الفرنسي بباريس سنة 1947 ونالت أعمالها نجاحا باهرا، الأمر الذي جعلها تحتك بعدد كبير من  الفنانين العالميين منهم  الرسام العالمي " بابلو بيكاسو" الذي طلب منها أن ترافقه ليعلمها الرسم، فبقيت برفقته عدة أشهر، وبعدها  التقت بجورج براك من مؤسسي المدرسة التكعيبية.

 

أطلق عليها فيما بعد "صديقة بيكاسو"، وانتشر أن علاقتهم المهنية وراء لوحة بيكاسو المثيرة للجدل "نساء الجزائر" والتي حطمت الرقم القياسي كاغلى لوحة في العالم على الإطلاق بـ179 مليون دولار في مزاد كريسيتي.

 

نشرت مجلة فوك "Vogue" صورتها بينما كان عمرها لا يتجاوز السادسة عشر، لأنها كانت حدثا مهما في ذلك الوقت.

Baya_Mahieddine_-_artist_died_1998.jpg" width="650" />

 الاعتزال والعودة

عادت باية للجزائر والتحقت بجدتها تم تزوجت وكانت الزوجة الثانية للموسيقار الأندلسي الحاج محفوظ محي الدين يكبرها ب30 سنة  و توقف مشوارها الفني ودام جموده عشر سنوات.

 

 ظلت باية في حالة الجمود الفني حتى، 1963 عندما  اشترى المتحف الجزائرى أعمالها ليتم عرضها، وتحت الالحاح الكبير لمديرة المتحف، عادت باية للرسم ولن تتوقف عن الرسم منذ ذلك الوقت عرضت أعمالها في كل من الجزائر وباريس والعالم العربي، و توفيت باية في مدينة البليدة سنة 9 نوفمبر 1998.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان