رئيس التحرير: عادل صبري 05:42 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| تفاصيل الاتفاقية المصرية السعودية للتعاون في مجال الحرف والصناعات اليدوية

بالصور| تفاصيل الاتفاقية المصرية السعودية للتعاون في مجال الحرف والصناعات اليدوية

فن وثقافة

جامب من توقيع الاتفاقية

بالصور| تفاصيل الاتفاقية المصرية السعودية للتعاون في مجال الحرف والصناعات اليدوية

سارة القصاص 11 ديسمبر 2018 16:00

وقعت وزيرة الثقافة المصرية، «إيناس عبد الدايم»، و رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، الأمير «سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود»، اتفاقية برنامج تنفيذي للتعاون في مجال الحرف والصناعات اليدوية بين البلدين. 


واعتبرت «إيناس» أن هذا التعاون بداية لانطلاقة مراحل ثقافية متعدد الاتجاهات وتبادل الخبرات والاستثمار الثقافي.

 

 وتابعت أن التعاون جاء بهدف تدعيم الروابط الوثيقة بين البلدين وإبراز دور الحرف والصناعات اليدوية في التقريب بين الشعوب إلى جانب تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين الشقيقين .

 

وأشارت إلى أن البرنامج التنفيذى ينص على اتخاذ الإجراءات اللازمة ووضع الأسس الكفيلة لتمكين قطاع الحرف والصناعات اليدوية من القيام بمهمته فى تعميق التعاون بين الشقيقين على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والتراثي والثقافي من خلال تبادل المعلومات والدراسات في جميع المسارات المرتبطة بهذا المجال والتى تشمل تطوير التعاون التقني والاقتصادي والعلمي والتكنولوجي إلى جانب تشجيع المؤسسات والمنظمات المعنية على تبادل الخبرات وتنظيم الدورات والورش التدريبية المتخصصة . 


من جانبه قال الأمير سلطان، إن مصر بلد الكرم والترحاب ومازلنا ننهل من تراثها الانساني العريق الذى صنعته أقدم حضارات التاريخ، مشيراً إلى أهمية دور مصر الريادي والتفاعلي مع الدول العربية في جميع المجالات باعتبارها قلب الأمة العربية مشددا علي عمق العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين .

 

وأوضح رغبة الجانب السعودى فى الاستفادة من تجارب مصر في مجال الحرف اليدوية وامكانية بناء قطاع اقتصادي كامل في هذا المجال مشدداً على ضرورة الاستفادة من خبراء هذا المجال في كلا البلدين لتنفيذ برامج للتواصل المباشر مع الحرفيين بغرض صقل مهاراتهم وتطوير منتجاتهم .

 

 وأكد على ضرورة التعريف بفرص الاستثمار المتاحة لهم مع تقديم التسهيلات الممكنة لذلك من خلال تبادل الزيارات بين المسؤولين وتنظيم أسابيع ولقاءات وفعاليات مشتركة تجمع الممارسين والمهتمين بهذا الميدان وإيجاد آليات مناسبة للتوأمة بين المؤسسات والهيئات والتجمعات المهنية والخيرية المعنية في كلا البلدين . 

 


ضم الوفد المرافق لوزيرة الثقافة كلا من رئيس قطاع العلاقات الثقافية، الدكتورة «هبة يوسف»، ورئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، الدكتور «فتحي عبدالوهاب».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان