رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 21° صافية صافية

في يوم الكاتب العربي.. هذه رسالة حبيب الصايغ للأدباء

في يوم الكاتب العربي.. هذه رسالة حبيب الصايغ  للأدباء

فن وثقافة

الكاتب حبيب الصايغ

في يوم الكاتب العربي.. هذه رسالة حبيب الصايغ للأدباء

سارة القصاص 10 ديسمبر 2018 14:02

بمناسبة يوم الكاتب العربي، الذي اختاره الاتحاد العام؛ يوم الحادي عشر من ديسمبر من كل عام، الذي  ويوافق يوم غدٍ الثلاثاء، وجه الشاعر والكاتب الصحفي الإماراتي حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رسالة إلى الأدباء والكتاب العرب.

 

  بدأ الصايغ  رسالته قائلا  "أراد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، حين خصص يوم ميلاد الكاتب العربي العالمي نجيب محفوظ يومًا للكاتب العربي، أن يختصر في مجاز العنوان وحقيقته، أيام ميلاد أجيال الكتابة العربية في يوم له كل تلك الرمزية وهذا البهاء. الحادي عشر من ديسمبر حيث نجيب محفوظ يضيء الذاكرة بما قدم، وحيث أجيال الكتابة العربية في كل قطر عربي تنير ليل المدلجين بما وهبت من مواهب وهبات".

 

وتابع الصايغ "الالتزام: هذه الكلمة السحرية، هي عنوان هذه الرسالة التي أوجهها إلى الزملاء والأصدقاء في يومهم، وهي ليست دعوة من يعرف إلى من لا يعرف، أو من يتذكر إلى من ينسى، وإنما القصد التأكيد على المؤكد، ومراكمة الأمل على المأمول، حتى إذا شذ البعض، فإن كلمة الالتزام تظل قلب الكتابة الجديدة، المتطلعة إلى غد الأوطان وإنسان الأوطان".

 

وأضاف "الالتزام الالتزام.. وإلا على الكتابة السلام.. نعم هذا هو العنوان الذي يتقدم الموكب، أو هكذا يفترض، الالتزام الذي ينسجم مع الفن الجميل، ومع الاتقان، ومع الاختلاف والتغيير، فليكن الالتزام، بهذا المعنى، معيار كل كتابة جديدة، كل قصة أو رواية أو قصيدة أو مسرحية أو دراسة نقدية".

 

 وأكد أن الالتزام هي الكلمة التي تفتح مغاليق الإبداع، وتفتح أمام المهج الظمأى أفق معرفة الذات والآخر، فلا يصح أن يكون الكاتب خارج الالتزام، لأنه يكون، عندئذ، خارج المعنى والحياة.

 

 وأكمل "على الصعيد الفني، لا يعني الالتزام المباشرة أو السطحية والاستسهال، كما أراد البعض أو يريد، وإنما ينبغي التمسك ومن دون شرط، بنقيض هذه الفكرة، التزام الفن هو أول حرف في أبجدية الالتزام ، وكما أننا لا نكتب قصيدة عصماء حين نكتب عن الشخص الذي نحب، فإننا لا نكتب قصيدة عصماء عن الوطن الذي نعشق،  الأصل أن نكتب في الحالتين، في الحالات كلها، قصيدة حقيقية.

 

 

ويرى الصايغ "الالتزام من بعد، هو الناقد الأسطوري، ذو الكلمة الفصل، فطالما اكتشف الكتاب من ذوي المواهب الخالدة، وطالما عرف المتلقي، عبره معدن ما يتلقى، هكذا يقترن التزام الكاتب العربي تجاه نفسه أولًا، ثم تجاه المجتمع والوطن والأمة، بالمسؤولية وهو يفكر أو يكتب أو ينشر، وبالمسؤولية وهو يقدم نفسه، منفردًا أو ضمن جماعة الكتابة والأدب والإبداع، كإنسان منتم وواع بالانتما".

 

 وأشار إلى أن الالتزام يعني أن يعبر الكاتب عن ذاته، حتى في حالة العزلة، وضجيج الشوارع القريبة والبعيدة تملأ بصيرته، فلا يترفع أو يتكبر وإن اختلطت بملامحه، بسبب من طبيعته وطبيعة الكتابة، ملامح الاعتداد، فليس المطلوب إقصاء أو إلغاء الآخر، وليس المقصود إقصاء أو إلغاء الذات، فللكاتب أن "ينصهر" في أهله ومجتمعه ووطنه وأمته، من دون أن يتلاشى وكأنه بخار الماء.

 

 واختتم الصايغ  رسالته"الكاتب العربي ضمير أمته العربية، لكنه الضمير المتصل لا المنفصل، والظاهر لا المستتر، وأول وعي للكاتب وعي الالتزام، أول وعيه بذاته، وبالحب، والصداقة، والعمل، والتضحية، ووطنه، والقدس، وفلسطين، الالتزام ليس الشعار البراق يعلق على الصدور أو الجدران. الالتزام طائر جناحه المعرفة، وفضاؤه الإبداع، وفضاؤه ناس القرى والمدن".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان