رئيس التحرير: عادل صبري 03:22 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هند رستم.. «ملكة الإغراء» الهاربة من جحيم والدتها

هند رستم.. «ملكة الإغراء» الهاربة من جحيم والدتها

فن وثقافة

الفنانة هند رستم

هند رستم.. «ملكة الإغراء» الهاربة من جحيم والدتها

كرمة أيمن 08 أغسطس 2018 14:33

تركت بصمتها في كل عمل شاركت به، لتتوج مشوارها الفني بأكثر من 70 فيلمًا، تجسد في كل منهم دور جديد ومختلف لتصنع لنفسها عالم متفرد متميز عن الجميع، أنها الفنانة هند رستم؛ التي نحتفل اليوم بذكرى وفاتها السابعة. 

لم تكن تعلم أن ظروفها العائلية، ستضعها على سلم المجد، وتفتح لها باب النجومية، لكن أيضًا تواضعها وموافقتها على الظهور على الشاشة حتى وإن ظهرت ككومبارس صمت كان سببًا في شهرتها. 



 

في 12 نوفمبر عام 1931، داخل منزل صغير بحي محرم بك بالإسكندرية، ولدت الطفلة هند رستم لتنتمي لأسرة من أصول تركية أرستقراطية، وبعد أن كاد يسود البيت الدافئ الأسرة، دبت الخلافات في أرجاء المكان ليقرر والديها الانفصال، وتعيش "هند" مع والدتها.

رغم هذه المأساة، تماسكت الطفلة هند رستم، إلى أن تزوجت والدتها لتغيير معاملتها لها رويدًا رويدًا، لتعانِ الطفلة من قسوة والدتها وتعيش طفولة مشردة، لتقرر الهرب والعيش مع والدها.



 

لم تكن تعلم أن القدر يرسم لها طريقها نحو النجومية، ففي منزل والدها لاقت اهتمامًا خاصة وقرر والدها إلحاقها بمدرسة فرنسية لتتعلم كل شيء وإلى جانب المواد الدراسية نمى حبها للفن، وشاركت في الحفلات والمسرحيات المدرسية.

 

دخولها لعالم الفن جاء بالصدفة، لكن لولا سعيها وتفضيلها للظهور ككومبارس ولو صامت، لم تكن الفرصة تأت إليها.

شاركت"هند رستم" في 8 أفلام لم تنطق فيهم بكلمة واحدة،  وظهرت وراء الفنانة ليلى مراد في فيلم "غزل البنات". كما قدمت دور الفتاة المعتوهة بمشهدين في فيلم "الستات ميعرفوش يكدبوا" الذي قام ببطولته إسماعيل ياسين وشادية.



 

قادت الصدفة "هند رستم" إلى شركة الأفلام المتحدة، لتكون البداية الحقيقة لها وتشارك في فيلم "أزهار وأشواك" عام 1946 بدور صغير مع الفنان يحيى شاهين، وعماد حمدي، والفنانة مديحة يسري.

 

لكن الباب الحقيقي الذي فتح على مصرعيه، هو زواج الفنانة هند رستم من المخرج حسن  رضا، لتبدأ رحلتها مع النجومية، ويجاور اسمها المشاهير وتصبح نجمة صف أول.



 

ومن أشهر أفلامها الذي تركوا بصمة لدى الجمهور: "إشاعة حب"، و"ابن حميدو" و"بابا أمين"، و"صراع في النيل"، وباب الحديد" و"اسماعيل ياسين في مستشفى المجانين"، و"الحلوة عزيزة"، و"الزوج العازب"، و"أزهار وأشواك”، وظهرت موهبتها جلية في فيلم "شفيقة القبطية".

أطلق عليها النقاد لقب "مارلين مونرو الشرق"، و"ملكة الإغراء" لتصبح رمزًا للأثونة، إلا أنها صرحت أكثر من مرة في لقائتها أنها تكره هذا اللقب وترفضه.



حصلت الفنانة "هند رستم" العديد من الجوائز والأوسمة، كان أولها شهادة تقدير عن فيلم "نساء في حياتي" من مهرجان فينسيا 1957، وجائزة النقاد عن فيلم "الجبان والحب"، كما كرمت من جمعية العالم العربي بباريس، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي 1993.

 

اعتزلت "هند رستم" الفن في السبعينيات، وكان آخر أعمالها فيلم "حياتي عذاب" عام 1979، لترحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 2011. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان