رئيس التحرير: عادل صبري 02:52 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حسين صدقي.. من السينما إلى مجلس الشعب

حسين صدقي.. من السينما إلى مجلس الشعب

فن وثقافة

الفنان الراحل حسين صدقي

حسين صدقي.. من السينما إلى مجلس الشعب

سارة القصاص 09 يوليو 2018 11:36

هو فنان من طراز خاص، وضع قواعده على الفن، أثرت نشأته على خطواته ومشواره الفني ، وجعلته يسلك طريق مختلفا..إنه الفنان حسين صدقي الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده. 

 

في حي الحلمية الجديدة في القاهرة، ولد  حسين صدقي 9 يوليو 917 1بحي الحلمية ، توفي والده و كان صدقي لم يتجاوز الخامس، لكن والدته كان لها دور كبير في خروجه شخصا ملتزماً  دينيا.

درس التمثيل في الفترة المسائية بقاعة المحاضرات بمدرسة الإبراهيمية، وكان زملائه جورج أبيض وعزيز عيد وزكي طليمات، وحصل على دبلوم التمثيل بعد عامين من الدراسة.

 

 كانت بداية صدقي مختلفة، فرفض أحد الأدوار في مسرح يوسف وهبي لأنه لا يتناسب مع أخلاقة، وبعدها اتجه للسينما.

 

بدأ حياته الفنية في فيلم "تيتاوونج"عام 1937 وهو من إخراج أمينة محمد، ثم أسس شركته السينمائية "أفلام مصر الحديثة" وكانت باكورة إنتاجها فيلم "العامل".

 

حرص صدقي على تقديم سينما هادفة وعالجت أفلامه العديد من القضايا منها " تشرد الأطفال، مشاكل العمال، ومشاكل الشباب".

نكون ثنائيًا ناجحًا، حيث اشتركا في عدة أفلام تحمل طابعا رومانسيا  منها "ليلى في الظلام"، وشاطئ الغرام.

 

بلغ رصيده الفني حوالي 32 فيلما سينمائيا عالج من خلالها العديد من المشكلات و من ابرزها العامل ، "الابرياء" ، "ليلى في الظلام "، "المصري أفندي" ، "شاطيء الغرام" ، "طريق الشوك" ، "الحبيب المجهول" . 

 

بعد أن قدم عدد من الأعمال التي تحمل مشاكل الجمهور،  قرر أن يعتزل السينما ويتجه إلى السياسة، فترشح إلى مجلس الشعب بعد أن طالبه أهل حيه و جيرانه بذلك فكان حريصا على حل مشاكلهم و عرض مطالبهم و لكنه لم يكرر التجربة.

 

 

أوصى حسين بحرق أفلامه ماعدا فيلم خالد ابن الوليد، و شملت قائمة الأفلام المحترقة 14 فيلماً من إنتاج حسين صدقي هي  "العامل"، و"الأبرياء"، و"الحظ السعيد"، و"الجيل الجديد"، و"نجو المجد"، و"البيت السعيد"، و"المصري أفندي"، و"طريق الشوك"، و"معركة الحياة"، و"آدم وحواء"، و"ليلة القدر"، و"يسقط الاستعمار"، و"وطني وحبي"، و"أنا العدالة".

 

 

فارق حسين صدقي الحياة يوم 16 فبراير 1976 و بعد أن لقنه الشيخ عبد الحليم محمود الشهادة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان