رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بسبب فضيحة جنسية "نوبل للأدب 2018" بلا فائز.. (تفاصيل)

بسبب فضيحة جنسية نوبل للأدب 2018 بلا فائز.. (تفاصيل)

فن وثقافة

سارة دانيوس، الأمينة الدائمة فى جائزة نوبل للآداب "المستقيلة"

بسبب فضيحة جنسية "نوبل للأدب 2018" بلا فائز.. (تفاصيل)

آية فتحي 04 مايو 2018 11:31

أعلنت الأكاديمية السويدية المسؤولة عن منح جوائز نوبل، أنها لن تسمي فائزًا بجائزة نوبل للآداب لهذا العام 2018، وأنها تعتزم منح جائزتها في فرع الآداب، العام القادم 2019.

 

وجاء هذا القرار اليوم الجمعة الموافق 3 مايو وذلك للمرة الأولى منذ نحو 70 عاماً على خلفية فضيحة اغتصاب واعتداء جنسي تطاول زوج عضوة في الاكاديمية.

 

بداية الواقعة

 

بدأت القصة منذ أن كشفت حركة "أنا أيضا" عن شهادات لـ18 امرأة  تعرضن للتحرش الجنسى والاغتصاب من قبل رجل من أصل فرنسى يدعى جون كلود أرنو، متزوج من الشاعرة والكاتبة المسرحية كاترينا فروستنسن، وهى عضو فى الأكاديمية السويدية بما فى ذلك أعضاء الأكاديمية وزوجاتهم وبناتهم.

 

الشاعرة والكاتبة المسرحية كاترينا فروستنسن،

تضخم المشكلة

وتصاعدت الأمور بعد أن تقدمت  ثلاثة أعضاء من الأكاديمية باستقالتهم، ثم استقالة الأمينة الدائمة لجائزة نوبل للآداب، سارة دانيوس، على خلفية الواقعة السابقة، الأمر الذى دفع الأكاديمية لفتح تحقيق داخلى.

 

الأمر الذي دفع الأكاديمية السويدية إلى إنهاء علاقاتها مع زوج الشاعرة كاتارينا فروستنس، وكذلك قطعت مساعداتها لدار المعارض والعروض الفنية التى يديرها فى ستوكهولم، وتشكل مقصدًا للنخب الثقافية السويدية.

 

 وحسب ما نشرته  صحيفة "أفتونبلاديت" السويدية قال بيتر إنجلوند، أحد أعضاء الأكاديمية السويدية المستقيلين،  إن المسألة أثارت انقسامًا عميقًا فى أوساط الأدب والشعر فى هذا البلد الإسكندنافى الذى تحوى محفوظاته أسرار نوبل منذ انطلاقة هذه الجائزة العريقة.

 

وتابع "إنجلوند" : مع الوقت، ظهرت بوادر شقاق لا يكف عن التوسع، وتواجه الأمينة الدائمة سارة دانيوس التى خلفتني عام 2015،  انتقادات داخلية غير مبررة".

 

ومن جانبه أوضح عضو الأكاديمية السويدية أندرس أولسون إلى أن الاستقالات جاءت عقب تصويت أفضى إلى تجديد الثقة من أكثرية أعضاء الأكاديمية فى كاتارينا فروستنسن، زوجة الرجل المعنى بأزمة التحرش والاغتصاب.

 

وجاءت استقالة سارة دانيوس، الأمينة الدائمة لجائزة نوبل للآداب، بعد أيام من تصريحها بأنه على الرغم من أن الأكاديميين الثلاثة يتمتعون بعضوية دائمة، ولا يخول لهم الاستقالة، إلا أنه سوف يعاد النظر فى القواعد بغية السماح بهذه الخطوة.

<a class=سارة دانيوس، رئيسة الأكاديمية السويدية" height="400" src="http://www.masralarabia.com/images/211(1).jpg" width="650" />

 

استقالة كاترينا فروستنسون

ثم تقدمت  الشاعرة والكاتبة المسرحية كاترينا فروستنسون باستقالتها من الأكاديمية السويدية، بعد اتهام زوجها بالتحرش، بعدما خضعت لضغوط ومناشدات من ملك السويد ورئيس الوزراء ورئيس الجائزة لإنهاء القتال فى الأكاديمية السويدية من أجل مصلحة البلاد.

 

تدخل الملك

ملك السويد الملك كارل جوستاف السادس عشر

وقرر ملك السويد الملك كارل جوستاف السادس عشر، التدخل وخاصة أنه الراعى الرسمى للجائزة، فغيير  اللوائح السرية للأكاديمية السويدية التى تختار الفائزين بجائزة نوبل للآداب، وذلك حتى يتسنى انضمام أعضاء جدد لها بعد خلاف دفع عددا من الأعضاء للاستقالة.

 

نتائج التحقيقات

وأعلنت نتيجة التحقيقات التى أجرتها الأكاديمية السويدية، فى بيان صادر عن الأكاديمية فى 20 أبريل الماضي جاء فيه  "إن اتهامات بسوء سلوك جنسى وجهت لشخص متزوج من إحدى عضوات الأكاديمية، والتى أدت لجدل واسع داخل الأكاديمية التى تحيط نفسها بالسرية، لم تكن معروفة على نطاق واسع داخل المؤسسة، ومع التحقيق فى قضية سوء السلوك الجنسى المرتبطة بجون كلود أرنو، وهو مصور وشخصية ثقافية شهيرة، ظهرت مزاعم أيضا أن هويات فائزين سابقين بالجائزة انكشفت مسبقا، والتحقيق أثبت أيضا ارتكاب الرجل سلوكا غير مقبول، لكن الأمر لم يعرف بشكل عام داخل الأكاديمية، وسيحول التحقيق إلى وكالات إنفاذ القانون".

 

وتجدر الإشارة إلى أنه آخر مرة ألغيت فيها جائزة الأدب كانت فى عام 1943 فى ذروة الحرب العالمية الثانية.

 

وجائزة نوبل في الأدب، هي جائزة سنوية تمنح منذ سنة 1901 لكاتب قدم خدمة كبيرة للإنسانية من خلال عمل أدبي وأظهر مثالية قوية حسب وصف ألفرد نوبل في وصية المؤسسة لهذه الجائزة، تفتح الجائزة، الأعرق والأكثر إعلامية وشهرة في العالم، للفائز بها أبواب العالم وتسلط الضوء على المؤلف وعمله،  ما يتيح له ترويجا على نطاق عالمي واعترافا دوليا وبحبوحة المالية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان