رئيس التحرير: عادل صبري 03:21 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| 14 قطعة أثرية تعود لمصر.. وإنشاء 6 آبار لإنقاد مقابر كوم الشقافة

بالصور| 14 قطعة أثرية تعود لمصر.. وإنشاء 6 آبار لإنقاد مقابر كوم الشقافة

فن وثقافة

استرداد 14 قطعة اثرية

بالصور| 14 قطعة أثرية تعود لمصر.. وإنشاء 6 آبار لإنقاد مقابر كوم الشقافة

سارة القصاص 03 مايو 2018 09:51

بعد خروجها من مصر في أواخر الثمانينيات، تعود عدد من الآثار المصرية إلى أرضها، مرة أخرى، وذلك على هامش انطلاق مبادرة إحياء الجذور من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وسلمت الدكتور مارينا سولوميدو ، مدير الآثار القبرصية، مصر مجموعة من 14 قطعة أثرية كانت سرقت وهربت بشكل غير قانوني خارج مصر في أواخر الثمانينيات واستولت عليها السلطات القبرصية في مدينة نيقوسيا، وتم التسليم بمدينة الإسكندرية.

 

 

و قال  شعبان عبد الجواد ، المشرف العام لإدارة إعادة  الآثار ، إن القضية تعود لعام 2017 حين قام الإتتربول الدولي بإبلاغ وزارة الآثار عن طريق الإنتربول المصري بضبط هذه القطع.

 

وعليه قامت الوزارة ممثلة في إدارة الآثار المستردة بالتحري عنها، وعندما تبين أنها تعود للحضارة المصرية القديمة وأنها خرجت من مصر بعد صدور قانون حماية الآثار عام ١٩٨٣ حتي وصلت إلي قبرص عام ١٩٨٦، بدأت مصر في اتخاذ الاجراءات اللازمة لاعادتها.

 

وأشار إلى أنه تم التنسيق بين وزارة الآثار المصرية و وزارتي الخارجية المصرية والعدل ومكتب التعاون الدولي لإرسال إنابة قضائية عاجلة الي دولة قبرص لتأكيد أحقية مصر في استرداد هذه القطع، خاصة وأن القانون القبرصي يسمح بالإتجار في الآثار.

 

وبالفعل أقرت السلطات القبرصية بناء علي التقرير الفني الذي أعدته ادارة الآثار المستردة وكذلك الإنابة القضائية بأحقية مصر في استعادة هذه القطع.

وأفاد عبد الجواد أن القطع الأثرية المستردة عبارة عن مزهرية من الألباستر عليها اسم الملك "رمسيس الثاني" من الأسرة التاسعة عشر ، ولقبيه النسوبيتي" "وسر ماعت رع ستب إن رع " ، و "السا رع".
 

ومن جهة أخرى، تفقد المهندس وعد الله أبو العلا ،رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار ،مقابر كوم الشقافة بالإسكندرية، وذلك للوقوف على سير أعمال مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية المنفذ بالمنطقة بالتعاون مع هيئة المعونة الأمريكية والمقرر الإنتهاء منه في نهاية هذا العام.


وأوضح المهندس أبو العلا أن المشروع بدأ تنفيذه بالموقع في نوفمبر 2017، حيث يضمن انشاء 6 آبار بعمق 40م وتركيب طلمبات غاطسة بنظام تحكم الكتروني عن طريق مبنى تحكم جديد تم انشاءه في المكان. 


وأشار أن الوزارة بالتعاون مع هيئة المعونة الأمريكية، قامت بإعداد كافة الدراسات اللازمة ومراجعتها من قبل المتخصصين في هذا المجال والتى استغرقت ما يقرب من 12 شهر حتى تم الانتهاء منها واعتمادها. 


وأفاد أن منطقة مقابر كوم الشفافة كانت تعاني من ارتفاع منسوب المياه الجوفية منذ اكتشافها عام 1892م، وأن المستوى السفلي لها مغمور كليا بالمياه، مما دفع وزارة الآثار في تنفيذ مشروع خفض منسوب المياه الجوفية إلى المستوى الثاني وعمل آبار سحب على عمق 20م كحل مبدئي لحين الانتهاء من الدراسات اللازمة قبل بداية تنفيذ مشروع تخفيض المياه الجوفية.


يذكر أن مقابر كوم الشقافة هي من مقابر الإسكندرية في العصر الروماني وتقع في حي كرموز غرب الإسكندرية وأطلق عليها هذا الاسم إحياءً للاسم اليوناني القديم «لوقوس كيرامايكوس».

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان