رئيس التحرير: عادل صبري 07:53 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| ساندرا نشأت: «شعب ورئيس» الوجه الآخر للسيسي.. والثورة أبعدت عمر الشريف عن «المصلحة»

بالفيديو| ساندرا نشأت: «شعب ورئيس» الوجه الآخر للسيسي.. والثورة أبعدت عمر الشريف عن «المصلحة»

فن وثقافة

المخرجة ساندرا نشأت

بالفيديو| ساندرا نشأت: «شعب ورئيس» الوجه الآخر للسيسي.. والثورة أبعدت عمر الشريف عن «المصلحة»

كرمة أيمن 02 مايو 2018 11:44

بعد الضجة التي أحدثتها المخرجة ساندرا نشأت، خلال شهر مارس الماضي، بسبب حوارها الذي أجرته مع الرئيس عبدالفتاح السيسي بعنوان "شعب ورئيس"، عادت من جديد تحت الأضواء عقب ظهورها مع "صاحبة السعادة".

 

وكشفت المخرجة ساندرا نشأت، في لقائها مع الإعلامية إسعاد يونس، ببرنامج "صاحبة السعادة" المذاع عبر شاشة "سي بي سي"، كواليس أعمالها وبدايتها على الساحة الفنية بدءًا من فيلم "مبروك وبلبل" مع الفنان يحيى الفخراني، وصولًا لحوارها مع الرئيس السيسي.  

 

قالت المخرجة ساندرا نشأت، إنها أرادت أن تقابل المواطن عبدالفتاح السيسي، في المقام الاول، ليعرف المصريون الوجه الآخر للرئيس، مشيرة إلى أنها لم تشعر بالخوف من مقابلة الرئيس.
 

وأوضحت أنها لجأت إلى تكثيف مقابلة الرئيس في مرحلة المونتاج، قائلة: "كنت عاوزة الـ10 دقائق اللي سجلت فيهم مع الرئيس يتشافوا زي ما عرضتهم وميتشالش منهم حاجة، وده بالفعل حصل".

 

وأضافت ساندرا نشأت، أنها قامت بعدة تجارب لتعرف كيف يفكر الشعب، ومنها تقرير: "خليك فاكر"، و"الديمقراطية"، مشيرة إلى أنها لاقت صدى كبيرا.

 

 

واستعرضت ساندرا، خلال الحلقة، كواليس أعمالها بالأغاني وأغنية "فاكرك يا ناسيني" للمطرب محمد فؤاد، وفكرة أغنية "أصعب حب" لخالد عجاج، مرورًا بفيلم "ليه خلتني أحبك" 2000، وعودة التعاون مرة أخرى مع الفنان كريم عبدالعزيز في "حرامية في كي تو"، وسبب اختيارها للطفلة منة عرفة، ولتتوج التعاون لثالث مرة مع "كريم" بفيلم "حرامية في تايلاند".

 

وكشفت أن الممثل عمر الشريف كان سيجسد شخصية شيخ عرب بسيناء في فيلم "المصلحة"، لكن اندلاع الثورة تسبب في ضياع تلك الفرصة، قبيل سفره للعلاج.

وروت ساندرا نشأت، أنها لم تستطع، في الأيام الأولى من الثورة، الوصول للفندق الذي كان عمر الشريف يقيم به، وذلك لأن الشوارع كانت مغلقة، وطلبت من العالم الأثري زاهي حواس إبلاغه بسبب تأخرها عن موعدها معه، لكن عمر الشريف لم يقتنع بعذرها، فالشوارع كانت كما رآها خالية تماما.

 

 

طرح اسم «ساندرا نشأت» كمخرجة بقوة على الساحة الفنية منذ بداية الألفينات، فقدمت عددًا من الأعمال مع أشهر النجوم السينما.

 

حصلت  على بكالوريوس «المعهد العالي للسينما» قسم الإخراج عام 1992 وليسانس الآداب قسم اللغة الفرنسية عام 1993.

 

كان أول أعمالها الروائية الطويلة، فيلم «مبروك وبلبل» عام 1996 للفنان يحيى الفخراني، توالت الأفلام.

 

قدمت عدد من الأفلام الكوميدية الناجحة عام 2001، و 2003، بعنوان «حرامية في كي جي تو» و«حرامية في تايلاند»مع النجم كريم بعد العزيز  وماجد الكدواني، كما أخرجت فيلم «الرهينة»، و«مسجون ترانزيت».

 

وتقول المخرجة «ساندرا نشأت» في أحد حوارتها التلفزيونية، إنها فكرت في الهجرة بعد ثورة يناير لخارج مصر وذلك بسبب الاكتئاب خاصة أنه كان هناك حالة إحباط بين المجتمع، وفق تعبيرها.

 

بعد الثورة وتحديدًا في عام 2012، قدمت فيلم «المصلحة» الذي قيل في وقتها أنه يحاول تجميل صورة الشرطة، وصورت بعض أجزائه في سيناء.

 

وقفت ساندرا نشأت عن الإخراج لمدة عامين، لتقرر أن تعود بعد أحداث 30 يونيو  إلى  الإخراج ولكن بشكل مختلف.

 

اتخذت من الشارع والأحداث السياسية مادة لأفلامها القصيرة التي بدأتها بفيلم «شارك»، في استفتاء 2014، لتشجيع الجمهور على النزول على الاستفتاء، والتصويت بنعم.

 

وجاءت آراء  المواطنين في الفيلم مرجحة التصويت بـ«نعم» على الدستور المصري الجديد، معتبرين أن التصويت بمثابة تفويض لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي و لخارطة الطريق الخاصة بثورة 30 يونيو. 

 

 وخلال سبع دقائق، طرحت ساندرا على أبطال فيلمها الثاني الذي انتج عام 2014، سؤال عن الديمقراطية،  "يعني إيه"؟؛ لتأتي صادمة في أغلبها لأنهم لا يعلمون المعنى.

 

وفي فيلمها الثالث «بحلم» سألت المواطنين عن أحلامهم، والتي جاءت فيها «لقمة العيش والأمان» على رأسها.

 

أوائل عام  2018، شهدت إطلاق «ساندرا» فيلمها التسجيلي الجديد، الذي أجرته مع شرائح متعددة من المصريين حول تطلعاتهم لمستقبل مصر، ناقلة إيّاها للرئيس السيسي، الذي يجيب عليها خلال الشريط السينمائي بعنوان «شعب ورئيس».

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان