رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«أنشودة  القدر».. حنين «ماجد والي» لوطنه الضائع

«أنشودة  القدر».. حنين «ماجد والي» لوطنه الضائع

فن وثقافة

غلاف كتاب انشودة القدر

«أنشودة  القدر».. حنين «ماجد والي» لوطنه الضائع

سارة القصاص 26 أبريل 2018 18:00

صدر حديثًا عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ كتاب "أنشودة القدر"  للكاتب العراقي المقيم في ألمانيا "ماجد نافل والي".

 

يضم الكتاب الذي يقع في 180 صفحة، مجموعة من النصوص السردية والنثرية مقسمة إلى ثلاثة أقسام: "من تباريح الخاطر، قصص قصيرة، ومن بوح القلب"، وصممت  لوحة الغلاف الفنانة رنا حلمي الخميسي.
 

يسيطر على الكاتب، في أغلب نصوصه، تيمة "الحنين إلى الوطن"؛ لتُرابه ومائه، نخيله وأشجاره، للأماكن والأهل والأصدقاء والجيران، ويعبر عن ذلك بحِبر وجدانه، بلهب حُرقة أشواقه، من عجين قسوة غُربته ومعاناته وآلامه.

 

ومن باطن لوعته، ينشد "ماجد والي" الوطن الضائع فيه، يبغي بغداد، مدينته التي وُلِد فيها، فأشعل توقده ذلك كل هواجسه التي حبسها لعقود ظنًا منه بأنه يستطيع كبحها أو إخفائها أو حتى خنقها وموتها ولم يستطع ؛ فتفجرت نصوصًا أدبية، وتُوجت في "أنشودة القدر".

 

ويصحبنا المؤلف، في كثير من نصوصه إلى رحلة داخل تفاصيل الحياة التي عاشها، بما فيها من غرابة وتناقض، نضال وكفاح، مفاجآت واضطرابات، أحلام ورؤى، تمرد وضياع، قهر وقسوة، تفرد ورجوع إلى الحقيقة الأولى التي عاشها، قبل الانغماس في حياة الغُربة.

ويهدي ماجد والي، كتابه "إلى كل من زرع في وطنه يومًا سنبلةً وغصن زيتون.. إلى من عاش يومًا حلم طفل بائس جائع مسكين.. إلى من أفنى العُمر في البحث عن الحقيقة.. إلى من سكن دمعة الأمهات الثكالى وكل المُعذَّبين.. إلى نخيل وشمس وكروم بلادي..  إلى ضحك ومرابع لِعْب الأطفال".

 

ويحوي الكتاب مجموعة النصوص منها: "عيد الحب في وطني، حلم طفل وقطعة خبز، الثالثة بعد منتصف الليل، كلماتٌ متقاطعة،  يوميات قديمة لجندي في جبهة الحرب، بغداد أميرتي، الطيور المهاجرة، معسكر جلولاء،  سرُّ المدينة وهذا النورُ الأسود، باريس وليلة مطر، تحت خيمة الظلام، أُمةٌ تصنعُ الخوف، مولير الذي أكل لحم البشر، بوخارست ومجون الشباب، شكرًا لآلهة الرحمة، طفـلٌ جائع".

 

وماجد نافل والي، كاتب وقاص عراقي، من مواليد بغداد عام 1962، هاجر عام 1991 إلى ألمانيا، و نشر العديد من الكتابات على صفحات التواصل الاجتماعي وعلى الكثير من المواقع والتجمعات الأدبية والثقافية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان