رئيس التحرير: عادل صبري 11:53 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| سرير «توت عنخ أمون» وعجلته الحربية في المتحف الكبير

بالصور| سرير «توت عنخ أمون»  وعجلته الحربية في المتحف الكبير

فن وثقافة

جانب من نقل سرير توت عنخ آمون للمتحف

بالصور| سرير «توت عنخ أمون» وعجلته الحربية في المتحف الكبير

سارة القصاص 23 أبريل 2018 15:10

في إطار  المشروع المصري الياباني لنقل 72 قطعة أثرية  للملك توت عنخ آمون، تمهيدا لعرضها ضمن مجموعتة المتكاملة داخل المتحف عند افتتاح المرحلة الأولي، والمقرر افتتاحها نهاية العام.

 

استقبل المتحف المصري الكبير، العجلة الحربية والسرير الجنائزي الثالث للملك توت عنخ آمون.


وقال دكتور  طارق توفيق، المشرف العام علي المتحف المصري الكبير، إن العجلة الحربية هي العجلة رقم5 التي يتم نقلها.

 

ويعد السرير الجنائزي الثالث من أهم المقتنيات الخاصة بالملك توت عنخ أمون، لأنه يمثل شكل بقرة سماوية قد عرفت سابقا باسم "محت ورت" والتي تعني الفيضان العظيم.

 

ومن جانبه، أوضح حسن كمال، مدير عام الشئون الفنية بالمتحف المصري الكبير، أنه تم تأمين الأماكن الضعيفة بالقطع قبل تغليفها ونقلها من خلال إجراء أعمال الترميم الأولى والتوثيق للعجلة والسرير.

 

وأضاف أنه بنقل السرير والعجلة الحربية تكون جميع الآثار العضوية المدرجة ضمن المشروع المصرى الياباني تم الإنتهاء من نقلها، وسيتم استكمال أعمال الترميم للسرير والعجلة داخل معمل الأخشاب.

وأكد عيسي زيدان مدير عام الترميم الأولى ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، علي أن فريق العمل حرص وبكل دقة على اتباع أعلى معدلات الأمان فى تغليف وتأمين السرير والعجلة الحربية وقد تم استخدام مواد وخامات خالية من الحموضة حتى لا تتفاعل مع طبقات التذهيب.

 

وأشار إلى أن أعمال تغليف القطع قد أستغرقت ٥ أيام، حيث قام فريق العمل بمحاكاة وعمل نموذج للعجلة الحربية لدراسة طريقة إنزالها من الدور العلوى بمتحف التحرير إلى خارج الباب الشرقي، والعمل علي اختيار خط سير المناسب لها.

واستخدام فريق العمل عوازل حرارية داخلية وخارجية ،ووحدات ضد الاهتزازات أثناء عمليه النقل بالإضافة إلى أجهزة لقياسهم.

 

وتابع أنه استخدم مواد ماصة للرطوبة النسبية عند ارتفاعها عن الحد المسموح به علميًا وذلك بوضع تلك المواد داخل الصناديق .

 

ترجع أهمية مجموعة الملك توت عنخ آمون إلى العديد من الأسباب؛ أولها أن كنز الملك توت عنخ أمون هو أكمل كنز ملكي عُثر عليه ولا نظير له.

 

كما أن تلك الأمتعة ترجع إلى الأسرة الثامنة عشر أشهر وأزهى عصور الدولة الحديثة حيث انفتحت البلاد على أقاليم الشرق الأدنى القديم بفضل الحملات العسكرية والعلاقات التجارية من تصدير واستيراد للموارد والمنتجات المصنعة ونشاط أهل الحرف والفنانين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان