رئيس التحرير: عادل صبري 01:52 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

«علي بابا».. أسرع سينما في مصر

«علي بابا».. أسرع سينما في مصر

فن وثقافة

فيلم علي بابا

«علي بابا».. أسرع سينما في مصر

سارة القصاص 10 أبريل 2018 13:00

«كوكتيل النجاح المضمون».. كل  ما تحتاجه السينما في الوقت الأخير  "كوميديا، نجوم، إفهات"، ليخرج العمل إلى النور، هذا ما يخطر في بالك عند مشاهدة «علي بابا» الذي ينافس في السينما، وهو من بطولة «كريم فهمي» و«آيتن عامر»، كل من «أحمد فتحي» و«محمد ثروت» و«صبري فواز» و«دارين حداد».

 

السينما في أغلبها أصبحت تشبه إلى حد كبير  فكرة الدلفري، الكسل سيطر على المجتمع بهذه الفكرة وكذلك على الصناع السينما الذين أصبحوا يخشون المجازفة، وكل ما يهمهم وصول الفيلم للجمهور، لترفع شعار أسرع سينما في مصر.

 

 

الحبكة

 

يحكي الفيلم عن  شخص انتهازي يُدعى «علي»، يسعى إلى تحقيق مصالحه الشخصية حتى ولو كانت على حساب الآخرين، وإذا به يفاجأ بوجود ابنة له «أيتن عامر» في سن العشرينيات، وتبدأ من هنا المفارقات الكوميدية التي يقع فيها.

 

يقدم كريم فهمي البطل ومؤلف حبكات فنتازية، ولكن بالرغم من أن الفكرة في ظاهرها غريبة إلا  أن المضمون الذي يدور  حوله العمل قدم في  الكثير من الأعمال السينمائية.

 

الفيلم لا يحتوي على بناء درامي متماسك، يأتي ظهور الشخصيات وتسلسل الأحداث ،  غير ممهدة والمواقف تتعقد وتنحل فجأة.

 

الإخراج

 

 يعد الفيلم التجربة الأولى للمخرج وليد الحلفاوي في السينما، ويتضح ذلك من بعض الكادرات، والقطعات المفاجأة؛ ليكون الإخراج بمثابة حلقة ضعيفة في العمل، وفي الحقيقة أن هذه النوعية من الأعمال لا تعتمد على  هذا العنصر بشكل قوي.

 

الكوميديا

 

تعتمد الكوميديا في هذا الفيلم على  توليفة من المواقف التي تتوالى نتيجة اكتشاف كريم فهمي بأن أيتن عامر ابنته.

 

 في الكثير من اللقطات تعتمد آيتن عامر على إستعارة أداء محمد رمضان؛ لتوليد جمل  حوارية كوميدية، فضلا عن الإفهات لا تناسب الأطفال، ولذلك صنف العمل 

+16.

التمثيل 

 

عند مشاهدتك للفيلم  لا تستطيع أن تتجاهل أداء الممثل صبري فواز، فأداؤه المتماسك والمواقف التي يولدها بأدائه تعد أكثر الإفهات كانت قادرة على إعلاء ضحكات الجمهور في كل مرة يظهر فيها، دون أي ابتذال.

 

وبالرغم من أن الدور مختلف عن الشخصيات الدرامية التي اعتاد تقديمها؛ إلا أنه يثبت أن الممثل الذي يملك أدواته يستطيع التنقل بين الشخصيات بسهولة.

 

أما بطل العمل كريم فهمي، وم يقدم أداء جديدًا وظهر بنفس الشكل الذي اعتاد عليه، والذي يتناسب مع إطار العمل.

 

 

الصدارة

 

حقق الفيلم حتى الآن إيرادات بلغت 4 ملايين جنيه، إذ شهدت دور العرض إقبالا كبيرا تزامنا مع احتفالات المصريين بأعياد الربيع.

 

بالرغم من تواجد أكثر 4 أفلام تنافس خلال الموسم  ولكنها لا تملك عناصر الجذب من نجوم شباك؛ لتنحصر المنافسة بين علي بابا وفيلم بيومي فؤاد "نورت مصر".

 

وفي النهاية التي الخلطة التي اعتاد السبكي تقديمها مع اختيار الموعد المناسب لطرحها، أثبتت فاعليتها خاصة لجمهور  يبحث عن الضحك والترفيه، لينتج الفيلم وراء العمل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان