رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 مساءً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بخلطة سحرية.. Black Panther يحطم أسطورة «تيتانك»

بخلطة سحرية.. Black Panther يحطم أسطورة «تيتانك»

فن وثقافة

فيلم "Black Panther"

بخلطة سحرية.. Black Panther يحطم أسطورة «تيتانك»

كرمة أيمن 09 أبريل 2018 18:37

لم يكن أحد يتوقع كل هذا النجاح للفيلم الهوليوودي Black Panther، الذي طرح بدور العرض السينمائية فبراير الماضي، لكن بعد مرور أيام قليلة استطاع أن يخطف أنظار الجمهور والنقاد.

 

وتقدم "النمر الأسود" Black Panther، في شباك التذاكر محققًا أرقاما قياسية، ليس فقط على مستوى الأفلام التي تتنافس معه خلال هذه الفترة، لكن إيراداته أهلته ليحقق النجاح على مستوى شباك التذاكر الأمريكي، بل تفوق على فيلم "تيتانك"  1997.

 

واحتل Black Panther المركز الثالث داخل قائمة الأفلام الأعلى تحقيقًا للإيرادات في أمريكا، بإيرادات بلغت حتى الآن 665 مليون و355 ألف دولار داخل الولايات المتحدة، فيما تبلغ إيرادات Titanic  الذي يشغل المركز الرابع الآن 659 مليون و363 ألف دولار.، وفي المركزز الأول فيلم Star Wars: The Force Awakens، أما المركز الثاني من نصيب فيلم Avatar.

 

وينتصر فيلم "النمر الأسود" لذوات البشرة السوداء، وسيكون مثابة الدفعة التي تغيير وجهة الإنتاج السينمائي في هوليوود، بعد أن تخطى حاجز المليار في شباك التذاكر حول العالم وكل أبطاله الرئيسين من أصحاب البشرة السمراء.

 

تدور أحداث "Black Panthe" في العصور التاريخية الأفريقية، حول حاكم أفريقي يدعي "تي تشالا" يجسد دوره الممثل تشادويك بوزمان، ويحاول الدفاع عن مملكته "وأكاندا" من التمزق من قبل الأعداء من خارج وداخل البلاد، ويحظى هذا الملك بقوةٍ وسرعةٍ مذهلتيْن بفضل جرعة من دواء سحري ورداء مدرع يغطي جسده بالكامل.

 

وتظهر القارة الأفريقية، في إطار من الفانتازيا والخيال بأنها اﻷكثر تقدمًا على وجه الأرض، وتمتلك تكنولوجيا ليس لها مثيل في العالم، واعتمد المخرج على خلطة سحرية كانت جزءا من نجاح العمل  ليجمع ما بين القوة الخارقة والمتعة البصرية والفكرية والحبكة الدرامية.
 

ويشارك فى بطولة العمل نجمة الأوسكار لوبيتا نيونجو، وداناى جوريرا، ومارتن فريمان، ودانييال كالويا، وليتيسيا رايت، تشادويك بوسمان، مايكل بكاري جونسون، أنجيلا باسيت، فورست ويتكر، أندي سركيس ومن إخراج رايان كوجلر، وقصة الفيلم المقتبسة عن رواية "Black Panther"  للكاتبين ستان لى وجاك كيربى.

 

ويعد Black Panther ثاني فيلم من إنتاج شركة Marvel يشهد ظهور بطل خارق من أصحاب البشرة السمراء بعد فيلم Blade الصادر عام 1998.

 

ولم يكن هذا الفيلم الوحيد، الذي اختار أن يبدل النظرة الذهنية التي رسمتها الأفلام الأجنبية للسود، فمؤخرًا نافس فيلم "Get Out” على جائزة أفضل فيلم للأوسكار ولعب بطولته الفنان دانييال كالويا، وعرض مفهومًا آخر للعنصرية، مبرزًا الصفات الجديدة فيهم.

 

وتدل المؤشرات على أن الاتجاه الهوليوودي بدأ في تغيير الدفعة والنظرة العنصرية ، والمراهنة على أن ذوات البشرة السوداء قادرين على تأدية أدوار البطولة وجذب الأنظار والإيرادات إليهم. وجاء فيلم Black Panther، ليحطم الفكرة السائدة بأن الأفلام حول السود لا تدر عائدات، وأنه يمكن المراهنة على أعمال لا يكون أبطالها بالضرورة من البيض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان