رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 صباحاً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

في عيد ميلاده.. لـ يحيى الفخراني «وجوه كثيرة»

في عيد ميلاده..  لـ يحيى الفخراني  «وجوه كثيرة»

فن وثقافة

الفنان يحيى الفخراني

في عيد ميلاده.. لـ يحيى الفخراني «وجوه كثيرة»

سارة القصاص 07 أبريل 2018 15:35

ممثل جاء من ألف ليلة وليلة بموهبته الأسطورية.. ظل جمهوره ينتظر حتى الليل وأخره ليطل عليهم عبر الشاشة.. دائما ما يصيب الجميع بدهشة لأدائه المتميز.. إنه الفنان يحيى الفخراني ، والذي يحل عيد ميلاده الـ73.

 

 فموهبة الممثل دائما ما تقاس باستخدامه أدواته؛ لذلك استطاع يحيي الفخراني أن يأخذنا بأدائه المتميز من حالة لأخرى، من الكوميديا للتراجيديا، ليقدم شخصيات رائعة ولا تنسى على مدار تاريخه.

 

ونوس 

شيطان بموصفات مصرية، هكذا خرج علينا الفخراني في رمضان ،2016  ليفاجئنا بشخصية "ونوس" الذي صنع حالة درامية تناقش أحد أشهر التيمات الفلسفية التي امتدت عبر التاريخ، وهي "إنسان  يسعى إلى اكتشاف الجوهر الحقيقي للحياة، فيقرر استدعاء الشيطان ليبرم معه عقدًا يقضي بأن يخدمه طوال حياته مقابل الاستيلاء على روحه بعد مماته، لكن كان ذلك مرهونا ببلوغه قمة السعادة".

 

هذه الحبكة كانت مكون واحدة من أشهر القصص وهي "مأساة دكتور فاوست" وقدمها مسلسل ونوس بصورة معاصرة، وفي وقتها وصف النقاد والجميع الفخراني بأنه غول تمثيل، وحقق نجاحا كبيرا وقت عرضه.


حماده عزو

في هذا العمل خرج الفخراني بشخصية مغايرة، وبطريقة كوميدية وقدم الرجل المستهتر،  متعدد الزيجات والعلاقات، وبسبب اهتمام والدته الزائد له، جعله غير قادر على تحمل المسئولية، فأصبح يصطدم بواقع الحياة ومشاكلها كل ما تقدم في العمر وتزداد مسؤلياته، وقدمه عام 2007.

عباس الأبيض فى اليوم الأسود

 "وأنا  في ماشي في العرق لقيت جثة" هذه الجملة ملخص المسلسل الذي قدمه يحيى الفخراني في 2005.

 

لطفى الجناينى أم عباس الدميرى؟ هذا هو السؤال الذى يحاول الفنان يحيى الفخرانى فى واحد من أفضل مسلسلاته، من خلال شخصية عباس الدميرى مدرس التاريخ الذى جعل من تعليم مادة التاريخ شيئاً مختلفاًً يعشقه الطلاب.

 

يعود عباس بعد 20 عاما إلى مصر،  ليكتشف  إنه ليس على ليس قيد الحياة في نظر أسرته وذلك بعد فقدانه لسنوات قضاها داخل أحدى السجون هناك، وقد وجد أن زوجته تزوجت بأعز أصدقائه، ويضطر لأن يعيش بشخصيه أخرى مفقودة وهي لطفي الجنايني ويتعايش مع أسره أخرى غير أسرته الأصلية حتى يثبت لأسرته إنه هو ويعترفون به.

 

الليل وآخرة

بالرغم من أن شخصية الرجل الصعيدي قدمت عبر السنوات، لكن لا ننسى دور الفخراني 

فى رائعة "الليل وأخره"، شخصية رحيم المنشاوي العصامي والذي يقع في حب المغنية، وبسبب التقاليد يمنع من الزواج منه؛ ليقرر أن يحرم إخوته من ميراث أبيهم، فقد أداء بين الشجن والقوة واختلف عن نمط السائد لهذا الدور.

 

الفخراني والأطفال

بعيدا عن تألقه في الدراما والسينما، استطاع الفنان يحيي الفخراني أن يدخل عالم الكارتون بموهبة أخرى تتعلق بصوته في دبلجة فيلم "Toy Stor " بجزئيه الأول والثاني، عبر شخصية "وودي".

 

لم ينسى الفخراني أن يهتم بالطفل في أعماله، فبصوته أيضا  أستطاع أن يجذب الصغار ويقدم  عدة أجزاء من مسلسل الكارتون  الشهير"قصص الأنبياء"، وحقق نجاحا كبيرا ونسبة مشاهدة مرتفعة عند عرضه في الشهر الكريم.

الفخراني والمسرح 

يقول النقاد أن مسرحية الملك لير تقرأ ولا تمثل، كناية عن صعوبة تحويلها إلى عمل مسرحي،إلاإن المخرج المصري أحمد عبد الحليم حولها إلى عمل مسرحي ناجح وشعبي في مصر حيث قدمها على المسرح القومي، مستعيناً بنجومية الممثل يحيى لفخراني وموهبته.

حصل  الفخراني على بكالوريوس الطب والجراحة سنة 1971 من كلية الطب بجامعة عين شمس في القاهرة، وكان عضو بارز في فريق التمثيل بالكلية، وحصل على جائزة أحسن ممثل على مستوى الجامعات المصرية.

 

بعد تخرجه مارس مهنة الطب لفترة قصيرة كممارس عام في صندوق الخدمات الطبية بالتليفزيون وكان ينوي التخصص في الأمراض النفسية والعصبية وكان وقتها يعتبر الفن هواية فقط، ولكنه وقع في دائرة الاحتراف.

بدأ حياته الفنية على المسرح ولكن سرعان ما اجتذبته السينما والدراما، وكان أول أعماله السينمائية في فيلم "آه يا ليل يا زمن" مع الفنانة وردة ورشدي أباظة وعادل أدهم ومن إخراج علي رضا عام 1977.

 

وفى عام 1978 شارك في مسرحية "بكالوريوس فى حكم الشعوب" وفيلم "قاهر الظلام"، وثم شارك فى مسلسلات "طيور بلا أجنحة"، "أبنائي الأعزاء شكراً" عام 1979.

شارك في العديد من الأعمال خلال فترة الثمانينيات، منها، أفلام، دعوة خاصة جداً، الغيرة القاتلة، رحلة الشقاء والحب، أنهم يسرقون الأرانب، حب في الزنزانة، المتشردان، نص أرنب، دعوة للزواج، خرج و لم يعد، محاكمة علي بابا، إعدام ميت، الكيف، عشرة على عشرة، للحب قصة أخيرة، عودة مواطن.

 

ويظل العمل الأبرز خلال فترة الثمانينات، وتحديدا فى عام 1987 مسلسل "ليالي الحلمية" بأجزائه، وقدم دور "سليم باشا البدري" أحد أهم الأدوار في الدراما التلفزيونية حينا ذاك.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان