رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بالصور| قبر أحمد خالد توفيق.. هكذا تزين من حبايب «العراب»

بالصور| قبر أحمد خالد توفيق.. هكذا تزين من حبايب «العراب»

فن وثقافة

قبر الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق

بالصور| قبر أحمد خالد توفيق.. هكذا تزين من حبايب «العراب»

آية فتحي 06 أبريل 2018 12:35

"ذهبتُ إلى قبر الدكتور وبكيت! كبار وصغار، بنات وأولاد وشيوخ، منتقبات وملتحون، يحجّون إلى هناك كل يوم، يحدّقون في ساكن الضريح المحتجب ويبكون، يكتبون رسائلهم له بخط اليد ويعلقونها بأصابع مرتعشة علها تصله، يشاركونه أحلامهم ومخاوفهم وحزنهم وانهيارهم -كما اعتادوا دائما- يقرأون القرآن ويدعون ويعزي بعضهم بعضا، ويتسند أحدهم على الآخر، بعد أن لم يبق لهم سوى أنفسهم، وذكرياتهم معه، وما لقنهم إياه بمحبة طوال عمره..يقولون له: لا تخف ولا تجزع فنحن إلى جوارك وحولك، كما كنت معنا طوال الوقت".

 


بهذه الكلمات وصف الكاتب حسام مصطفى إبراهيم المشاهد المؤثرة التي تحاوط قبر الروائي والطبيب أحمد خالد توفيق، الذي وافته المنية مساء يوم الأثنين عن عمر ناهز 56 عامًا.

 


"نحن معك أينما كنت، وأنت معنا أينما كنا.. وداعًا يا طيب، جعل الشباب يقرأون.. وداعًا أيها الحبيب.. وداعًا أيها القريب" كل تلك العبارات وأكثر خطها مريدو "العراب" على جدران قبره، ليعبروا عن حزنهم وفجعتهم لرحيله.

 


وتعود قصة عبارة "جعل الشباب يقرأون" التي تصدرت عبارات محبي "العراب" إلى عبارة سابقة له عندما قال فيها "هناك عبارة يقولها شتاين أريد أن أكتب على قبري جعل الأطفال يقرأون أما أنا فأريد يُكتب على قبري جعل الشباب يقرأون".

 

وتجدر الإشارة إلى أن الكاتب الروائي، أحمد خالد توفيق، توفي مساء أمس الاثنين 2 إبريل 2018 عن عمر يناهز 56 عامًا، عقب أزمة صحية طارئة، دخل على أثرها إلى مستشفى الدمرداش.

 

 

و "توفيق" من مواليد ولد بطنطا فى محافظة الغربية فى 10 يونيو 1962، ويعمل طبيبا وأديبا، ويعتبر من أبرز الكتاب العرب فى مجال أدب الرعب والأشهر فى مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمى ويلقب بالعراب.

 

ومن أبرز أعماله سلاسل "ما وراء الطبيعة"، "فانتازيا"، "سافاري"، وصدر له روايات "نادى القتال"، "يوتوبيا"، "السنجة"، "مثل إيكاروس"، و "فى ممر الفئران".

 

كما صدر له عدد من المجموعات والقصص القصيرة منها "قوس قزح"، "عقل بلا جسد"، "حظك اليوم"، "الآن نفتح الصندوق"، "الآن أفهم"، "لست وحدك"، بالإضافة إلى عدد من الإصدارات الأخرى "قصاصات قابلة للحرق"، "اللغز وراء السطور"، "ولد قليل الأدب".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان