رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

القرملاوي: فوزي بجائزة «زايد للكتاب» عودة للثقة في الأدب المصري

القرملاوي: فوزي بجائزة  «زايد للكتاب» عودة للثقة في الأدب المصري

فن وثقافة

الكاتب أحمد القرملاوي

في حديثه لمصر العربية

القرملاوي: فوزي بجائزة «زايد للكتاب» عودة للثقة في الأدب المصري

آية فتحي 05 أبريل 2018 18:43

أعرب الكاتب «أحمد القرملاوي» عن سعادته من فوز روايته «أمطار صيفية» والصادرة عن مكتبة الدار العربية للكتاب، بجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع "المؤلف الشاب" 2017/2018.

 

وأشار "القرملاوي" في تصريح خاص لموقع "مصر العربية" إلى أنه سعيد سعادة غامرة  بفوزه بالجائزة من أول ترشحه لنيلها، خاصة أنها جائزة مرموقة ومشهورة بالنزاهة والدقة، والسعادة الأكبر أنها تحققت بعد فترة من الاهتزاز وفقدان الثقة التي  انتابت الوسط الأدبي المصري، بسبب تراجع الأعمال الأدبية المصرية في الجوائز الهامة.

 

وأوضح "القرملاوي" أن الجائزة تؤكد أن مصر تمتلك مواهب مهمة، وأن أحمد القرملاوي مجرد اسم واحد في قائمة طويلة من الموهوبين الذين لا يقلون جدارة واستحقاقًا للفوز بأهم الجوائز الأدبية.

 

وعن توقعاته حول الجائزة قال "القرملاوي" :سعدت كثيرًا ببلوغي القائمة الطويلة للجائزة، والحقيقة كنت متوقع القائمة الطويلة وعندي أمل كبير في بلوغ القائمة القصيرة، لكن سقف التوقع لم يتخطَّ هذا الحد، لكن مع بلوغي القصيرة مع رواية واحدة أخرى، ارتفع سقف الطموح مع ارتفاع فرص الرواية في الفوز، مع ذلك كانت المفاجأة أكبر من كل توقعاتي.

 

 

وتحدث "القرملاوي" عن روايته الفائزة "أمطار صيفية" قائلًا: تحمل الرقم ثلاثة من حيث رواياتي المنشورة، والرقم أربعة لو أخذنا في الاعتبار كافة النصوص الأدبية المنشورة والخامسة من حيث النصوص المكتملة، لذلك تأتي بعد مرحلة من النضج النسبي في التجربة الإبداعية أخذت في الاعتبار كافة النجاحات والإخفاقات السابقة، فهي بالتالي ابنتي الأكثر بهاء وقدرة على الإفصاح من سابقتها.

 

وأضاف أنَّ الرواية تدور حول مدرسة لتعليم العزف على العود بداخل وكالة تاريخية، أوجدها شيخ صوفي ينتمي للعصر المملوكي، مارس الذكر عبر العزف على العود وعلمه مريديه، ويختلط التاريخي بالمعاصر، وإن غلب المعاصر على أحداث الرواية، التي تتكبد خلالها الوكالة التاريخية العناء جراء الصراع الدائر حولها من أطراف شتى.

 

وعن مشاريعه الأدبية القادمة أضاف "القرملاوي" إلى أنه انتهى مؤخرًا من روايته الجديدة وسلمها للدار المصرية اللبنانية، ومن خلالهم سيتم تحديد موعد صدورها، ومن المتوقع صدورها خلال الأشهر القليلة القادمة، ولم يستقر على اسم لها حتى الآن.

 

وتجدر الإشارة إلى أن أحمد القرملاوي، وهو مهندس وروائي وقاص مصرى، من مواليد القاهرة عام 1978، تخرج فى كلية هندسة التشييد فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وحصل على درجة الماجستير من جامعة إدنبرا، أسكتلندا.

 

صدرت له مجموعة قصصية بعنوان "أول عباس" فى يناير 2013، ثم روايته الأولى "التدوينة الأخيرة" فى أغسطس 2014، تلتها رواية "دستينو" فى يوليو 2015.

وأوضحت جائزة الشيخ زايد في مسوغات الفوز أن رواية "أمطار صيفية" تتناول العلاقة بين الموسيقى والروح والصراع بين تسامي الروح ومتطلبات الحياة ونوازع الجسد، كما تبرز في الرواية معرفة دقيقة واسعة بالموسيقى ومقاماتها ودلالاتها، تجعل من المقامات الموسيقية كياناً ملموساً موازياً للمقامات الصوفية.

 

ويذكر أنَّ جائزة الشيخ زايد للكتاب"، هي جائزة مستقلة، تُمنح كل سنة لصناع الثقافة، والمفكرين، والمبدعين، والناشرين، والشباب، عن مساهماتهم في مجالات التنمية، والتأليف، والترجمة في العلوم الإنسانية التي لها أثر واضح في إثراء الحياة الثقافية والأدبية والاجتماعية، وذلك وفق معاييرَ علمية وموضوعية، وقد تأسست هذه الجائزة بدعم ورعاية من "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة"، وتبلغ القيمة الإجمالية لها سبعة ملايين درهم إمارتي.

 

 

وسيقام حفل تكريم الفائزين في 30 أبريل 2018 حيث يمنح الفائز بلقب "شخصية العام الثقافية" ميدالية ذهبية تحمل شعار جائزة الشيخ زايد للكتاب وشهادة تقدير بالإضافة إلى مبلغ مالي بقيمة مليون درهم،  في حين يحصل الفائزين في الفروع الأخرى على ميدالية ذهبية وشهادة تقدير، بالإضافة إلى جائزة مالية بقيمة 750 ألف درهم إماراتي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان