رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أبلة فضيلة.. حكمة وغنوة وحدوتة

أبلة فضيلة..  حكمة وغنوة وحدوتة

فن وثقافة

أبلة فضيلة

أبلة فضيلة.. حكمة وغنوة وحدوتة

كرمة أيمن 04 أبريل 2018 17:00

"يا ولاد يا ولاد.. تعالوا معايا.. عشان نسمع أبلة فاضيلة.. وتغنيلنا حكاية جميلة.. وتسلينا وتهنيننا وتذيع لينا كمان اسامينا.. أبلة أبلة فضيلة".. من منا لم ينتظر بجوار الراديو الساعة العاشرة إلا عشر دقائق، ليستمع لقصة جديدة من حكايات أبلة فضيلة.

 

وبمجرد سماع صوت أبلة فضيلة وهي تقول "حبايبي الحلوين" تسري في القلب رعشة تمس بها عقول وقلوب الصغار والكبار، والجميع متشوق للاستماع للقصة والغنوة ويعرف الحكمة.

 

وعلى صوتها الرنان تربى أجيالًا كاملة، لترسخ فيهم قيم أصيلة ويكتسبوا عادات وسلوكيات ساهمت في تربية النشء، فكانت حكايتاها خير معين للأسرة.

 


وفي عيد ميلاد فضيلة توفيق "أبلة فضيلة" الـ89، نسترجع معها ذكريات الطفولة، لتبدأ في حكاية القصص للأطفال منذ نعومة أظافرها لتجمع أطفال الجيران وتقص عليهم الحكايات.

 

"دخلت الحقوق تحقيقًا لرغبة أسرتي" هكذا تحدثت عن التحقاقها بالجامعة، وتقول "كان من دفعتي الدكتور أسامة الباز والدكتور عاطف صدقي والدكتور فتحي سرور، والزميل عاطف صدقي كان يتوقع بعض الأسئلة ويطلب أن نهتم بها ومن العجيب أننا كنا نفاجأ بها في الامتحان".

 

وقبل أن تصبح أبلة فضيلة، قررت أن تعمل في مجال دراستها، واختارها استاذها حامد باشا زكي؛ للعمل معه في مكتب المحاماة، الذي كان يتولى في وقتها وزارة المواصلات، لكنها لم تكمل 24 ساعة.

 

وتحكي "أبلة فضيلة": في إحدى القضايا التي جاءت للمكتب حاولت الصلح بين الخصوم وهذا الموقف نقله أحد الزملاء للأستاذ "حامد" فعاتبنى بشدة، وقال : مهنتنا تعتمد على الخلافات ولذا فأنت لا تصلحين للعمل في المحاماة من الأفضل أن تعملى في الإذاعة.

 

ولحسن حظها، كانت الإذاعة تتبع وزارة المواصلات، لتبدأ مشوارها الإذاعي كمذيعة ربط، عام 1953.

وفي أحد أيام قابلت الرائد الإذاعي محمد محمود شعبان، والشهير بـ"بابا شارو" فقالت له: "أتمنى أن أعمل كمقدمة برامج للأطفال، فأجابها بابا شارو، أنه هو من يتولى العمل على هذا الملف الإذاعى وحده".

 

وعبر المذياع قدمت نشرات الأخبار بالإذاعة، وطورت من إمكانيتها وخبراتها على يد الإذاعي الكبير حسنى الحديدي، أحد أشهر مذيعي نشرة الأخبار بالإذاعة المصرية.

 

وتقول أبلة فضيلة: تعلمت من حسنى الحديدي كيف أقف وراء الميكرفون ومن يوسف الحطاب التمثيل.

 

في عام 1959 تحقق حلم أبلة فضيلة، وانتقل "بابا شاو" للعمل في التليفزيون، لتتجه للعمل في برامج الأطفال، ليكون برنامج "غنوة وحدوته" الأشهر في مصر والوطن العربي، وكانت تتقاضى في وقتها 12 جنيه.

 

وفي عام 1959، تحقق حلمها بالعمل على أشهر برنامج للأطفال، بمصر، والوطن العربى، وهو ما يعرف بـ"غنوه وحدوتة"، واستضافت في برنامجها "غنوة وحدوتة" شخصيات كثيرة ومن أبرزها: أديب نوبل نجيب محفوظ، والروائى أنيس منصور، والدكتور فاروق الباز، والفنان محمد عبد الوهاب، والشاعر كامل الشناوى، والملحن سيد مكاوى، والمطرب عبد الحليم حافظ، والدكتور يحيى الرخاوي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان