رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

في ذكرى وفاته..فلسطين حاضرة في أغاني «العندليب»

في ذكرى وفاته..فلسطين حاضرة في أغاني «العندليب»

فن وثقافة

عبد الحليم حافظ

فيديو|

في ذكرى وفاته..فلسطين حاضرة في أغاني «العندليب»

سارة القصاص 30 مارس 2018 11:30

"يا قدس ابنك زي المسيح غريب غريب..تاج الشوك فوق جبينه وفوق كتفه الصليب
خانوه نفس اليهود" كلمات تغنى بها العندليب عبد الحليم حافظ، الذي تحل اليوم ذكرى وفاته الـ41.

 

ويتزامن يوم رحيله مع ذكرى يوم الأرض الفلسطيني، ففي الثلاثين من مارس كل عام يُحيي شعب فلسطين هذه الذكرى، التي سرقها الاحتلال الصهيوني عام 1976.

 

لم ينسى عبد الحليم حافظ القضية الفلسطينة في أعماله، فظلت أغانية الوطنية تحمل بين طياتها أمل العودة، وآلام الشعب الفلسطيني.

 

وبعد قيام ثورة يوليو كان حلم القومية العربية دائما ما يتصدر الخطابات السياسية والأعمال الفنية، و غنى عبد الحليم  "ثورتنا المصرية" من  تأليف مأمون الشناوي وتلحين رؤوف ذهني، ولكنه لم ينسى فلسطين  فيها  فيقول :ضد الصهيونية .. بالمرصاد واقفين..وحاترجع عربية .. حبيبتنا فلسطين..وحاتفضل للدنيا .. نور يخدي البشرية".

ومع مجموعة من الفنانين، تصدر حليم أغنية "الثأر" منهم  نجاة وصباح ومحمد قنديل وفايدة كامل وفايزة أحمد ومن كلمات أحمد شفيق كامل وألحان علي إسماعيل.

 

ومن كلماتها "يا أخي العربي ياللي أغتصبوا منك أرضك في فلسطين..يللي العالم نام عن حقك وإحنا وحقك مش نايمين .. عايز تارك..يا أخي العربي ياللي الدم في تل أبيب بينادي عايز تارك".

 

وفي العيد العاشر لثورة يوليو، لم ينسى عبد الحليم حافظ بأن يذكر  الرئيس عبد الناصر بفلسطين، وحلم رجوع الأرض،  بأغنيته "مطالب الشعب" من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان كمال الطويل.

 

"باسم اللاجئ باسم حقوقه فى فلسطين..باسم دمــانا بالشهدا بالفدائيين..عايزيين عايزيين يا جمال عايزين..عايزيين عايزيين يا أمــل ملايين..عايزيين عايزيين يا أمــل ملايين العودة العودة لأراضيينا..نرجع وياك للقدس هناك ولحيفا ويافا تعود بينا..قدها وقدود يا بطل موعود .. قدها وقدود يا بطل موعود..قدها وقدود يا بطل موعود يا حبيب الشعب يا ناصر يا ناصر يا ناصر".

ومن أشهر الأغاني التي قدمها عبد الحليم حافظ لفلسطين، "المسيح"، والتي كتب  كلماتها الشاعر عبد الرحمن الأبنودي ولحنها بليغ حمدي ووزع موسيقاها علي إسماعيل، ليحكي آلام الشعب الفلسطيني على أرضهم المحتلة.

 

"ياكلمتي لفي ولفي الدنيا طولها وعرضها..وفتحي عيون البشر للي حصل علي ارضها..علي أرضها طبع المسيح قدمه..علي أرضها نزف المسيح ألمه..في القدس في طريق الآلام..وفي الخليل رنت تراتيل الكنايس..في الخلا صبح الوجود إنجيل..تفضل تضيع فيك الحقوق لامتي ياطريق الآلام..وينطفي النور في الضمير وتنطفي نجوم السلام..ولامتي فيك يمشي جريح..ولامتي فيك يفضل يصيح..مسيح ورا مسيح ورا مسيح علي أرضها"

وعلى مر السنوات ظلت فلسطين حاضرة في الأغنية العربية، وتغنى لها الكثير من الفنانين سواء من  القدامى أو المعاصرين.

 

لم تغني الفنانة فيروز للقدس فقط "يا زهرة المدائن" بل غنت لأرض فلسطين "أنا لا أنساكي" لتقول في أغنيتها :

 

"الآن الآن وليس غداً أجراس العودة فلتـقرع..عائدون إلى يافا..إلى أرض البرتـقال

إلى حيفا والمجدل..“عائدون إلى صـــفـــــد.. عائـدون إلى الجليل..إلى طبريـا وإيلات

فلسطين لا تقبل القسمة على اثنان..فلسطــين بلد واحدة لشعب واحد..لنـا نحن فقـــط".

 

وتغني الفنانة السورية أصالة لفلسطين، مؤكدة أنها ستبقى عربية : "ستبقى لنا الدوله العربيه.. العربية فلسطين..شهدانا قوافل..واعظمنا جبال...لا نركع لسافل لا نهاب اعتقال..في قلب الجنين..مكتوبه فلسطين..مرفوع الجبين".

 

 

ويعتز  الفنان الفلسطيني محمد عساف ببلده، فيغني لها "على عهدى على دينى على أرضى تلاقينى..أنا لأهلى أنا افديهم انا دمى فلسطيني".

 

ومن أشهر الأغاني عن فلسطين "موطني" وهي  قصيدة وطنية شعبية كتبها الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان، ولحّنها الموسيقار اللبناني محمد فليفل في العام 1934.

 

أصبح النشيد الرسمي لفلسطين منذ ذلك الوقت، حتى تم اعتماد نشيد فدائي إبان بداية الثورة الفلسطينية، إلا أنه لايزال قطاع واسع من الشعب الفلسطيني يعتبر نشيد موطني نشيداً رسمياً له.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان