رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

في يومه العالمي.. المسرح أبوالنجوم

في يومه العالمي.. المسرح أبوالنجوم

فن وثقافة

مسرح مصر

في يومه العالمي.. المسرح أبوالنجوم

سارة القصاص 27 مارس 2018 18:01

 "المسرح مصنع النجوم" بخشبته ومواجهة الجمهور أصقل هذا الفن موهبة العديد من الفنانين، الذي أثروا السينما والدراما؛ وكانت خطوتهم الأولى مع فتح الستار. 

ويحتفي العالم باليوم العالمي للمسرح يوم 27 مارس من كل عام، ونقدم بالتزامن مع تلك المناسبة، عدد من الأسماء التي كان المسرح سبب انطلاقتهم للشهرة.

 

نجيب الريحاني

التحق نجيب الريحاني بِفرقة جورج أبيض، وكانت أول مسرحية يظهر فيها الريحاني هي «صلاح الدين الأيُّوبي». 

وبعد فصله من الفرقة أسس الريحاني فرقة من "أمين صدقي، استيفان روستي، حسن فائق، عبداللطيف جمجوم"، وكانوا جميعًا يتطلعون إلى تكوين فرقة جديدة، وذات يوم قدم لهم ثري من رُوَّاد المقهى عشرة جُنيهات، ليبدأوا في تكوين الفرقة، وأنشأوا بِهذا المبلغ «فرقة الكوميدي العربي» في صيف 1915، تحت إشراف عزيز عيد.

 

كما قدم الريحاني «مسرحيات الفرانكو آرب» ليظهر لأول مرة بشخصيته الشهيرة "كشكش بيك".

 

ظل مسرح الريحاني كامل العدد أكثر من خمسة عشر عامًا من النجاح المتواصل، ومع وفاة الريحاني، ظهرت الأقلام النقدية وتعرض للنقد اللاذع من قبل بعض كبار المثقفين وعلى رأسهم الكاتب يحيى حقي‏.

 



واتهم النقاد، الريحاني، أنه اقتبس معظم مسرحياته من الفرنسية وهذا صحيح‏، لكن مع اقتباسه من أوروبا ظلت الروح المصرية المسيطرة عليه هو وزميل عمره الكاتب بديع خيري، لأنهما تربى داخل الأحياء الشعبية القاهرية وينتمون لطبقة محدودي الدخل مما يطلق عليهم "ولاد البلد".
 

وعندما أخذت السينما في الظهور كفن منافس للمسرح، قدم عدد من الأفلام التي لا تنسى منها "سي عمر، لعبة الست، سلامة في خير، غزل البنات" وغيرهم.

 


أحمد زكي

كانت بداية إمبراطور السينما، عندما التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، قسم التمثيل والإخراج، ليمارس موهبته التي شجعه عليها ناظر مدرسته الثانوية الصناعية، وكان النزول لمدينة القاهرة بالنسبة له مجازفة كبيرة، خاصة وأنه لم يترك قريته من قبل.

 

وقف أحمد زكي، على خشبة المسرح لأول مرة في "هاللو شلبي" الذي أظهر من خلاله موهبة أخرى إلى جانب التمثيل، وهي"التقليد".

 

وتوالت الأعمال التي شارك في بطولتها منها: "القاهرة فى ألف عام" عام 1969، "اللص الشريف" عام 1971 ، و"مدرسة المشاغبين" عام 1973، و"أولادنا فى لندن" عام 1973 وأخيرًا "العيال كبرت" عام 1979؛ ليدخل بعدها عالم النجومية.

 


ثلاثي أضواء المسرح

تكونت الفرقة في ستينيات القرن الماضي، أسسها الفنان الضيف أحمد، وضمت جورج سيدهم، وسمير غانم.

 

ولاقى الثلاثي نجاحًا كبيرًا على خشبة المسرح بأعمال فنية كوميدية، وانتقلت الفرقة من المسرح إلى السينما والإذاعة والتليفزيون، واشتهرت بالتناغم الشديد بين أعضائها الثلاثة إلى أن انفصلوا بعد وفاة الضيف أحمد.

 

ومن أشهر أعمالهم "طبيخ الملائكة، فندق الأشغال الشاقة، حواديت، كل واحد وله عفريت، الراجل اللى اجوز مراته، موسيكا في الحي الشرقي، جوليو ورومييت، المتزوجون، أهلا يادكتور".
 

 
خالد الصاوي

أسس خالد الصاوي فرقة الحركة المسرحية، عام 1989، وكانت تهدف إلى تقديم مسرح حول الحريات السياسية والانحياز للطبقات الكادحة وذلك من خلال الكوميديا السوداء، وكانت عروضها تتميز بالنقد السياسي الصارخ باستخدام الكاريكاتير والألوان الزاهية في الديكور والملابس، ولكن توقفت الفرقة واتجه أعضاؤها للسينما.

 

وأخرج الصاوي خلالها عددًا من المسرحيات وفاز بجائزة تيمور للإبداع المسرحي لعامى 1991و 1992 عن مسرحيتي حفلة المجانين وأوبريت الدرافيل، وبدأ يبزغ نجمه ليتحول إلى  الدراما والسينما.

 


محمد ممدوح 

وكانت أول مشاركة له على خشبة المسرح، بدور صغير في مسرحية "أهلاً يا بكوات" عام 2006، بعدها حقق نجاحًا وانتشارًا واسعًا في السنوات الأخيرة في السنوات والدراما.

 

محمد فراج

التحق بمركز الإبداع الفني بدار الأوبرا المصرية تحت إشراف المخرج خالدجلال، وكان من خريجي دفعة "قهوة سادة" الشهيرة، والتي كانت بمثابة نقطة تحول في مشواره؛ ليصبح بعدها من نجوم التليفزيون والسينما وأثبت تميزه سريعاً.

 


مسرح مصر 


في 2014، أطلق اشرف عبد الباقي فرقته المسرحية، وهي عبارة عن نوع جديد من المسرحيات على شكل حلقات، بحيث تكون كل حلقة باسم ومضمون مختلف في إطار كوميدي ترفيهي ساخر.

 


كانت هذه العروض سبب شهرة عدد من أبطال الكوميديا في الوقت الحالي على رأسهم "علي ربيع، مصطفى خاطر، ويزو، ومحمود المرغني".
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان