رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المسرح.. إرث مجهول في أدب الروائيين

المسرح.. إرث مجهول في أدب الروائيين

فن وثقافة

خيري شلبي ونجيب محفوظ

المسرح.. إرث مجهول في أدب الروائيين

آية فتحي 27 مارس 2018 15:53

ضم تاريخ الأدب المصري العديد من الروائيين الذين أسهموا في مجال المسرح "أبو الفنون"، ولكن لايعرف الكثير عن تلك الإبداعات، ليصبح المسرح إرث مجهول في إبداع هؤلاء، حيث حظت أعمالهم الأخرى بشهرة أكبر وبقاعدة جماهيرية أوسع.

 

ويحتفي العالم باليوم العالمي للمسرح يوم 27 مارس من كل عام، ونقدم بالتزامن مع تلك المناسبة، عدد من الروائيين الذي أبدعوا في المسرح، ولكن شهرتهم كانت من نصيب الرواية والقصة.

 

نجيب محفوظ

 

كان أديب نوبل ينظر إلى المسرح نظرة تقدير وإجلال، وله إسهامات في مجال المسرح تتمثل في سبعة نصوص مسرحية قصيرة كتبها من فصل واحد، وجمع عددا منها في مجموعته القصصيه "تحت المظلة".


وعن علاقته بالمسرح قال محفوظ "علاقتي بالمسرح كمشاهد علاقة قديمة جدا، وفي سن الطفولة حضرت بصحبة أبي بعض تمثيليات الريحاني والكسار، وبدءا من سنة 1925 عرفت الطريق إلى روض الفرج، وكان حافلا بمقلدي الريحاني والكسار وشاهدت كثيرا من المسرحيات التي كانوا يقدمونها في أزمنة سابقة أثناء الحرب العظمي في 1914 وبعد ذلك عرفنا طريقنا إلى المسرح المصري في الثلاثينيات".

 

وتابع أديب نوبل قائلًا: "لما بدأت تثقيفي الأدبي كان المسرح بطبيعة الحال في طليعة قراءاتي الدراسية، قرأت ما استطعت من قديمه ممثلا في الإغريق وجوته وشكسبير وكورني وراسين ثم المعاصرين في ذلك الوقت أمثال إبسن وشو وتشيخوف وغيرهم".


والنصوص المسرحية السبعة التي كتبها محفوظ هى "الشيطان يعظ"، "الجبل"، "يحيي ويميت"، "تركة"، "النجاة"، «مشروع للمناقشة»، «المهمة».

 



يوسف السباعي

 

طغت شهرة يوسف السباعي كأديب وعسكري ووزير ثقافة سابق، على أعماله المسرحية، وله العديد من الأعمال التي زخرت بها المكتبات الأدبية، كما زخرت المكتبات السينمائية بقصصه المميزة التي ترجمت إلى أعمال فنية متميزة شارك فيها أشهر النجوم وألمعهم، مثل «رد قلبي»، «نادية»، «نحن لا نزرع الشوك».


إلا أن "السباعي" له عدد من المسرحيات المهمة وهي "قدم أقوى من الزمن"، و "أم رتيبة".
 



يوسف إدريس
كانت شهرة يوسف إدريس كواحد من أهم كتاب القصة القصيرة في الوطن العربي، سبب في ضياع شهرته ككاتب مسرحي له أعمال متميزة وذات طبيعة خاصة‏ في مجال المسرح.‏


وكتب  إدريس العديد من المسرحيات منها "ملك القطن" ثم "جمهورية فرحات "علي المسرح القومي وكانتا من المسرحيات الفصلية القصيرة، ثم كتب أول مسرحية طويلة بعنوان "اللحظة الحرجة" التي قدمها أيضا المسرح القومي في موسم1960 ـ1961.


ثم أبدع مسرحية "الفرافير" التي أخرجها الفنان الكبير كرم مطاوع وتقاسم بطولتها توفيق الدقن وعبد السلام محمد وشاركهما العمل سهير البابلي وعبد الرحمن أبو زهرة.


وبعد "الفرافير" كتب "إدريس" مسرحية "المهزلة الأرضية" التي استوحاها من إحدى قصصه القصيرة عنوانها فوق حدود العقل، وأختتم إبداعه المسرحي بمسرحية "البهلوان" التي لعب بطولتها الفنان يحيي الفخراني وأخرجها عادل هاشم في موسم1987 ـ1988.

 



خيري شلبي

لم يكتف خيري شلبي بكتابة الروايات والقصص فقط، وله عدة أعمال مسرحية منها "صياد اللولى"، "غنائية سوناتا الأول"، "المخربشين"، كما ساهم فى إعداد كتابة مسرحية "عودة الروح" 1963، من بطولة صلاح قابيل وسعيد صالح وإخراج جلال الشرقاوى، مع عدد من أثنين من كبار الكتاب هم "توفيق الحكيم، بكر رشوان".

 

ولم تتوقف اسهاماته"شلبي"في المسرح عند ذلك، وفي مجال البحث اكتشف وقدم عدد من المسرحيات القديمة منها نصا مسرحيا من تأليف الزعيم الوطنى مصطفيكامل بعنوان: "فتح الأندلس" وقام بتحقيقه ونشره فى كتاب مستقل بنفس العنوان صدر عن هيئة الكتاب فى سبعينيات القرن الماضى.

 

واكتشف أيضا مسرحية بعنوان "الراهب" كتبها الشيخ أمين الخولى لجوقة عكاشة، واستطاع "شلبي" تحقيق النص ونسبته إلى أمين الخولى، كما اكتشف صلة الشيخ بفن المسرح، ومحاولاته المتكررة في التأليف، وقد نشرت المسرحية في مجلة الأدب التى كان يصدرها الشيخ أمين، ونشرت الدراسة فى أكثر من دورية ثقافية.

 

كما تمكن من اكتشاف أكثر من مائتى مسرحية مطبوعة في القرن التاسع عشر وأواسط القرن العشرين، بعضها تم تمثيله على المسرح بفرق شهيرة وقد نشرت أسماء الفرق والممثلين، وبعضها الآخر يدخل في أدب المسرح العصى على التنفيذ

 


نوال السعداوي

 

اشتهرت أعمال نوال السعداوي بأنها تدور حول الفكرة الأساسية الخاصة بالربط بين تحرير المرأة والإنسان من ناحية وتحرير الوطن من ناحية أخرى في نواحي ثقافية واجتماعية وسياسية، وقدمت ما يقرب من أربعون كتابا أعيد نشرها وترجمة كتاباتها لأكثر من 20 لغة.

 

ولكنها قدمت عملين في مجال المسرح وهما مسرحية "الزرقاء" و "الحاكم بأمر الله".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان