رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في ندوة «الإعلام الطبي»: الفتوى العلاجية تملأ الفضائيات.. والبرامج دكتور ومذيعة

في ندوة «الإعلام الطبي»: الفتوى العلاجية تملأ الفضائيات.. والبرامج دكتور ومذيعة

فن وثقافة

ندوة "الإعلام الطبي ودوره في التوعية والوقاية"

في ندوة «الإعلام الطبي»: الفتوى العلاجية تملأ الفضائيات.. والبرامج دكتور ومذيعة

كرمة أيمن 22 مارس 2018 18:12

مع انتشار البرامج العلاجية، على أغلب القنوات الفضائية، تحولت الساحة الإعلامية لعيادة للاستشارات الطبية، وأصبحت مرجعًا لكثير من الجمهور خاصة مع ارتفاع نسبة الأمية في مصر، واتباع أغلبهم المثل القائل «اسأل مجرب ولا تسأل طبيب».


وخصص المرجان العربي للتميز الإعلامي ندوة بعنوان «الإعلام الطبي ودوره في التوعية والوقاية»، وذلك لتناول تلك الظاهرة.

ومع الوقت تحولت البرامج العلاجية لتجارة وإعلان ومصدر مزدوج للدخل للعديد من القنوات عن طريق استقبال مكالمات التليفون وإعلان الدكتور عن مركزه الطبي أو عيادته.


وشارك في الندوة التي أدارها دكتور عمرو العباسي؛ أستاذ الحقن المجهري بالمركز القومي للبحوث، كل من: "دكتور يوسف المنسي؛ استاذ جراحة الوجه والفكين طب القصر العيني، دكتور محمد الفولي؛ مدرس استشاري جراحات السمنة والمناظير جامعة عين شمس، والإعلامي محمود حسن؛ مقدم برامج.



وقال الدكتور عمرو العباسي، إن الإعلام الطبي في مصر يعاني من أزمة حقيقة مع تحول أغلب البرامج إلى دكتور ومذيعة، حيث يحضر الدكتور الاسئلة وتقوم المذيعة بسردها كنوع من أنواع الدعاية بدون الاهتمام بمشاكل المريض وبدون الحديث عن طرق الوقاية.

وأشار الإعلامي محمود حسن، إلى أن الإعلام مقصر في حق المنظومة الطبية، وامتلأت الفضائيات بالفتوى العلاجية، لافتًا إلى التشابه بين الطب والإعلام قائلًا: "إذا أخطأ الطبيب سيموت شخص، أما الإعلامي سيدمر أمة بأكملها".



وطالب محمود حسن، الأطباء بالتفرغ إلى مهمتهم الأساسية، الابتعاد عن تقديم البرامج، مضيفًا أن علينا الاهتمام بالطب الوقائي وليس العلاجي.

واختتم كلمته قائلًا: "أذهب للفحص قبل أن يذهبوا بك للعلاج".

وعن أقراص التخسيس، أوضح الدكتور محمد الفولي، إن الاستخدام الخاطئ لمثل هذه العقاقير يؤدي للإصابة بالفشل الكلوي، ويجب استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء يعلن عنه في التليفزيون.

وطالب أن يكون الإعلام توعوي، وينوه إلى ضرورة الكشف المبكر قائلًا: أمراض مثل سرطان الثدي وعنق الرحم والمبيضين، وكذلك سرطان البروستاتا لدى الرجال، يمكن أن تعالج سريعًا وبعقاقير سريعة دون أن تطول فترة العلاج.

وفي النهاية، حذر الدكتور عمرو عباسي، من دكتور "جوجل" لافتًا إلى طريقة العلاج عن طريق الإنترنت، وذلك تجنبًا للمعلومات الخاطئة التي يكتبها غير المتخصصين، ودون تشخيص لحالة المريض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان