رئيس التحرير: عادل صبري 08:37 صباحاً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

الأم في الأدب.. وَتدُ يكافح الأيام

الأم في الأدب.. وَتدُ يكافح الأيام

فن وثقافة

عيد الأم

الأم في الأدب.. وَتدُ يكافح الأيام

آية فتحي 21 مارس 2018 14:31

تظل الأم هي أحق الناس بحسن الصحابة، لأن قلبها كما قال المثل الهندي كعود المسك كلّما احترق فاح شذاه، ولأن عطائها بلا حدود دون الانتظار لمقابل، فقد وضع الله الجنة تحت أقدامها.

 

 ويتزامن اليوم مع عيدها، وفي هذه المناسبة نرصد أهم الأعمال الأدبية شعرًا كان أو رواية، تلك الأعمال التي اهتم خلالها الكتاب والروائيون بـالأم خلالها.

 

أولاً: الأم في الرواية:

الأم لدى نجيب محفوظ


جسد أديب نوبل قيمة الأم من وجهة نظرة في مقولة شهيرة له "المستهين بقدرات النساء أتمنى أن تعاد طفولته من غير أم"، وفي رواياته وأعماله لم ينسى أن يقدم شخصية الأم، مقدمًا بقلمه كيف كانت أحلامها وآمالها ومكابداتها في تكوين الأسرة والحفاظ عليها.

 

ففي ثلاثيته الشهيرة، قدم محفوظ صورة الأم من خلال شخصية أمينة، وقال عن الثلاثية البروفيسور مناحم ميلسون أنها تظهر المقارنة العكسية بين الأب والأم، فعلى الرغم من سيطرة صورة سي السيد في المشهد في البداية، تتضاءل صورته شيئا فشيئا من عدة نواحى، لتنتصر في النهاية صورة الأم الصابرة والمتواضعة لتكون هي الشخصية التى كسبت حب الأولاد واحترام الجيران، وتعاطف القارئ.

 

وفي رواية "بداية ونهاية" أوضح نجيب محفوظ صورة الأم في تلك المرأة المتحملة الصابرة التي تقوم بدلا عن موت الأب لتجد حملا مثقلا من متاعب الأبناء، وفي رواية "كفاح طيبة" كانت كانت رمزا للبطولة وبث روح الشجاعة والحماس والتضحية في نفوس أبنائها.
 


الأم لدى خيري شلبي

 

"فاطمة تعلبة" صورة الأم المثالية التي قدمها خيري شلبي في روايته الشهيرة "الوتد"،وذلك خلال المرأة الريفية الأمية، والتي أدت رسالتها مع أبنائها بكل حزمة، وبخشونة أكبر من خشونة الأيام، من أجل بناء أسرة ناجحة وقوية ومتماسكة.
 


الأم لدى مكسيم غوركي

 

قدم الروائي الروسي مكسيم غوركي رواية تُعد من روائع الأدب العالمي وهي رواية "الأم"، تلك الرواية التي الرواية التي تتحدث عن أم لا تتجاوز الأربعينيات تكافح و تناضل في سبيل ابنها في أول المطاف لكن بعد فهمها لطموحاته و أهدافه، بدت و كأنها تناضل من أجل الجميع و خاصة العمال الذين عانوا في تلك الفترة من ظلم الطبقة المالكة لوسائل الإنتاج.
 


الأم الفلسطينية في رواية "أم سعد"

 

قدم غسان كنفاني، الروائي السياسي الفلسطيني صورة الأم الفلسطينية في رواية "أم سعد"، تلك التي تُضحي بأبنائها لفلسطين ببسالة وبطولة، تحبس أوجاعها وألمها ودموعها بداخلها، لتترك مشاعر الفخر والاعتزاز والفرح بأبنائها.
 


رواية "الحضارة أمي"

 

فى هذه الرواية يسلط الكاتب المغربى إدريس الشرايبى الضوء على أمه، ويحاول بطل الرواية مع أخيه مساعدة أمهما على الخروج من عزلتها والاطلاع على العالم الخارجى، فتبدأ الأم فى اكتشاف العالم الذى لم يكن بعيدا عنها وتبدأ فى مقارنة العالم بعالمها الذى ظلت حبيسة فيه مدة من الزمن بسبب العادات التى فرضها عليها زوجها البرجوازى.

 

ثانيًا: الأم في الشعر


نزار قباني


كتب الشاعر السوري نزار قباني لأمه رسائل في قصيدته "5 رسائل لأمي" ومن أبياتها نقرأ:
وطفت الهند، طفت السند، طفت العالم الأصفر
ولم أعثر..
على امرأةٍ تمشط شعري الأشقر
وتحمل في حقيبتها..
إلي عرائس السكر
وتكسوني إذا أعرى
وتنشلني إذا أعثر
أيا أمي..
أيا أمي..
أنا الولد الذي أبحر
ولا زالت بخاطره
تعيش عروسة السكر
فكيف.. فكيف يا أمي
غدوت أباً..
ولم أكبر؟


حافظ إبراهيم


الأمّ مدرسةٌ إذا أعددتها
أعددت شعباً طيب الأعراق
الأمّ روضٌ إن تعهده الحيا
بالرّيّ أورق أيما إيراق
الأمّ أستاذ الأساتذة الألى
شغلت مآثرهم مدى الآفاق.


فاروق جويدة


في الركن يبدو وجه أمي
لا أراه لأنه سكن الجوانح من سنين
فالعين إن غفلت قليلا لا تري
لكن من سكن الجوانح لا يغيب
وإن تواري مثل كل الغائبين
يبدو أمامي وجه أمي كلما
اشتدت رياح الحزن‏ وارتعد الجبين
الناس ترحل في العيون وتختفي
وتصير حزنـا في الضلوع
ورجفة في القلب تخفق‏‏ كل حين
لكنها أمي


محمود درويش

 

وبحنينه لأمه كتب الشاعر الفلسطيني محمود درويش إلى أمه يقول :
أحنّ إلى خبز أمي
و قهوة أمي و لمسة أمي
و تكبر في الطفولة يوما
على صدر يوم
و أعشق عمري لأني إذا متّ،
أخجل من دمع أمي!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان