رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

مسرحيون لـ«السيسي»: «سليمان خاطر» لم تمسّ القوات المسلحة

مسرحيون لـ«السيسي»: «سليمان خاطر» لم تمسّ القوات المسلحة

فن وثقافة

جانب من بروفات "سليمان خاطر"

مسرحيون لـ«السيسي»: «سليمان خاطر» لم تمسّ القوات المسلحة

كرمة أيمن 12 مارس 2018 14:35

بعد حبس أحمد الجارحي مخرج العرض المسرحي «سليمان خاطر» 15 يومًا بتهمة إهانة الجيش المصري، أبدى الوسط المسرحي استياءه من تقييد حرية الفن والإبداع.

وترجع الواقعة، عندما عرضت مسرحية «سليمان خاطر» بنادي الصيد، ليتفاجأ الوسط المسرحي بقرار وزيرة الثقافة الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم؛ بوقف المسرحية، وتحرير محضر ضد مسئولي نادي الصيد، بسبب عرضهم المسرحية، لافتة إلى أنَّ العرض يحمل إهانة للقوات المسلحة، وعدم حصولها على موافقة الرقابة.



وناشد عدد من المسرحيين الرئيس عبدالفتاح السيسي، للإفراج عن فريق عرض «سليمان خاطر»، بعد قرار النيابة، حبس مخرجه أحمد الجارحى ومؤلفه وليد عاطف، ١٥ يومًا.
 

وقال المسرحيون، فى بيان لهم، إن العرض قدمته مجموعة من الشباب حبًا وتقديرًا لنموذج مشرف لجنود مصر البواسل، وإعزازًا وتبجيلًا لدور القوات المسلحة المصرية في الحفاظ على حدود الوطن.




وتابع البيان: "إذا كان الخطأ الوحيد الذى يمكن أن يكونوا قد وقعوا فيه يتمثل في استخدام ملابس القوات المسلحة دون تصريح، فهو خطأ كان يمكن تنبيههم إليه بضرورة الحصول على هذا التصريح، دون اللجوء إلى توجيه اتهام ينال من وطنيتهم ويسىء إلى انتمائهم الذى لا نشك فيه إطلاقًا".

ووقع على البيان، المخرجون ناصر عبدالمنعم، وعصام السيد، ومحمد عبدالخالق، وعبير على، وأمير رمسيس، والناقد محمد الروبى، والفنانات مها عفت، ومعتزة صلاح عبدالصبور وسماء إبراهيم، والكتاب أحمد زيدان، ومسعود شومان، ورشا عبدالمنعم.



وفي تصريح خاص لـ«مصر العربية»، قال المخرج عصام السيد: "المسرحية هوجمت وتوقفت من شخص واحد وللأسف لم يشاهدها".

وطالب المخرج المسرحي عصام السيد؛ تشكيل لجنة من المسرحيين لمشاهدة العرض، حتى يتحقق الجميع من إهانة المسرحية للقوات المسلحة من عدمها.

ومن جهتها، أكدت الناقدة أمل ممدوح لـ«مصر العربية» أن هذه الواقعة خاصة، والقرارات المماثلة التي تمس الإبداع، لا بد أن تثير حفيظة كل مهتم بالفنون. 

 

وأوضحت أمل ممدوح؛ أن الإبداع لا ينمو إلا بمساحة حرة ومريحة، مشيرةإلى أن عقوبة الحبس لم تعد مناسبة للتعامل مع الإبداع في زمن الانفتاح الذي نعيشه حاليًا. 

 

وقالت: "من الوارد أن يكون هناك بعض الشطط في المسرحية الذي يمكن توجيهها بطرق عدة بعيدا عن عقوبة الحبس التي لا تعد مناسبة للتعامل مع الإبداع خاصة في زمننا الحالي، هذا إن كان ما قرأناه صحيحًا".

 

وتمنت أمل ممدوح، أن تعرض المسرحية على متخصصين ومناقشتهم قبل اتخاذ إجراء ضد صُناعها، فمن الضروري مشاهدة العرض كاملًا وبشكل متأنٍّ قبل أي قرار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان