رئيس التحرير: عادل صبري 04:54 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«العيش والحلم».. «عز الدين نجيب» يُحلق بريشة الحب والحرية

«العيش والحلم».. «عز الدين نجيب» يُحلق بريشة الحب والحرية

فن وثقافة

لوحة للفنان عز الدين نجيب

«العيش والحلم».. «عز الدين نجيب» يُحلق بريشة الحب والحرية

كرمة أيمن 12 مارس 2018 09:48

تحت عنوان "العيش والحُلم" يعرض الفنان التشكيلي عز الدين نجيب، مجموعته الفنية في قاعة الباب سليم بساحة الأوبرا، في السابعة من مساء الثلاثاء 13 مارس.

ويفتتح المعرض د. خالد سرور؛ رئيس قطاع الفنون التشكيلية، بحضور عدد من الفنانين التشكيلين والنقاد.

 

وعن معرضه، قال الفنان عزالدين نجيب: "ككل معارضي السابقة، يشغلني البحث عن الجذور وولادة الحلم من طين الأرض ورمل الصحراء وهمس الحيطان، فأرى الأمل من بين طيات الظلمة وغلظة الواقع، وأحلق بأجنحة الحب والحرية".



وأشار إلى أن معرضه الجديد، يشهد عودة الإنسان بملامحه الطبيعية، بعد أن استعاض عنها في معرضه الأخيرة باستشعار أنفاس هذا الإنسان وهمساته عبر الصخور والجدران.

وأوضح أنه شعر بحنين قوي إلى أن تلمس فرشاته هذه الملامح الإنسانية، وإستدعاء صور واقعية عايشها في الماضي، لفيستعيد معها رحيق العيش في أماكن منسية في القرى والواحات والصحاري بحثت فيها سابقاً عن عبقرية المكان.

وأضاف عز الدين نجيب، "اليوم أحاول فتح الصناديق المتوارية لحياة الناس، بكفاحهم من أجل العيش، وبأحلامهم الصغيرة والكبيرة وبخوفهم من المجهول، فأراهم بعين الحلم والخيال وبثقافتهم الممتدة ورموزهم السحرية، وأُحلق معهم نحو واقعية بلا ضفاف، لا تتخلى عن مسايرة الحداثة والتقدم"



ولفت إلى أن كلمتان "الحداثة والتقدم" تحملان قيماً إنسانية، تتجاوز الأشكال والأساليب إلى جوهر المعاني الكبرى حول الإنسان والعصر، وبدون هذا التفاعل تظل الحداثة مجرد أشكال فارغة معزولة عن الناس، منقطعة عن الواقع والحياة.

وفي سياق متصل، قال الدكتور خالد سرور، "لا يُمكن أن تُخطئ العين هوية الفنان أمام أعماله، والفنان عزالدين نجيب مشواره جزء لا يتجزء عن شخصيته الأصيلة الوطنية، ومشوار حافل بالفن والكتابة أسهم خلاله بتقديم العديد من الاسهامات للحركة الثقافية المصرية والعربية.



وأضاف رئيس قطاع الفنون التشكيلية، أن للوحات الفنان عز الدين نجيب، رونق خاص وسطوح تعبيرية تشخيصية تيماتها الهوية وشخوصها رجال وسيدات وأبناء وبنات جميعهم مصريين تحتضنهم بيئة وظفها الفنان بوعي وفهم للثقافة الشعبية المصرية، عالم مهموم بحياتهم وقضاياهم وأحلامهم ومعاناتهم”.

ومن المقرر أن يستمر المعرض حتى 24 مارس2018.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان