رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

Darkest Hour.. الدهاء السياسي لكسب خيوط المعركة

Darkest Hour.. الدهاء السياسي لكسب خيوط المعركة

فن وثقافة

جانب من فيلم Darkest Hour

Darkest Hour.. الدهاء السياسي لكسب خيوط المعركة

سارة القصاص 04 مارس 2018 10:00

"النجاح ليس نهائيًا والفشل ليس مميتًا" عبارة  لرئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، الذي يرصد فيلم Darkest Hour المرشح لـ6 جوائزة أوسكار، جوانب من حياته.

 

تبدأ الأحداث مع بداية الحرب العالمية الثانية ونجاح هتلر في السيطرة على عدد من الدول الأوروبية، والقضاء على القوات الفرنسية والبريطانية في شاطئ دونكيرك.

 

يقرر البرلمان البريطاني سحب الثقة من رئيس الوزراء ويتولى وينستون تشرشل المنصب؛ بالرغم من سجله الكارثي "كما يقول ملك برطانيا".


ومنذ اللحظة الأولى لتولي تشرشل، منصبة وهو يريد أن يسترجع مكانة بريطانيا ويرفض فكرة مفاوضات السلام مع هتلر.
 


ومع مرور الأحداث يجد تشرشل نفسه مضطرًا إلى الخضوع لفكرة السلام مع هتلر بعد ضغوط قادة الحرب عليه،وأن ذلك في مصلحة الجنود، لأنه يرى أنه نوع من الاستسلام.

 

ويجد تشرشل نفسه مشوشًا، فيقرر أن يسمع صوت الشعب، ويذهب إلى أحد محطات المترو يقابل مجموعة من الشعب البريطاني؛ ويناقش معهم ظروف الحرب.

 

 "الحكومة البريطانية ستصبح جروا لهتلر.. لن يكون هناك مفوضات سلام.. يجب أن نقاتل".. بهذه الكلمات استطاع "تشرشل" أن ينقل احساس الشعب إلىى مجلس النواب؛ ليلقى تأييد الجميع.
 


التمثيل

استطاع الفنان "جاري أولدمان"، أن يأخذنا عبر حقبة من التاريخ بأدائه دور رئيس الوزراء البريطاني الراحل "تشرشل".

 

وبدى "جاري أولدمان" مشابهه كثيرًا لشخصية تشرشل الحقيقة، وتمكنه من تقليد شخصيته في كل شيء بداية من طريقه السير إلى تدخينه للسيجار وإلقائه للخطب الرنانة وإدمانة للخمور،وطبقة صوتة.
 


كما حرص من خلال تمثيله على اظهار الجانب الﻹنساني من الشخصية، وكما برع أن يقدم جميع إنفعلاته من خلال نظرات عينه، مما يتناسب مع قيادي سياسي داهية.

وهذا ما أهله لينافس على أوسكار أفضل ممثل، عن دوره في هذا الفيلم. 

 

 الكتابة

"لا أحد مثلك يصيغ الكلمات"  ركز الفيلم على مهارة "تشرشل" في صياغة الخطب واختيار المصطلحات، ومن المعروف براعة تشرشل في الكتابة فهو حصل على نوبل في الأدب.
 


الإخراج 

استطاع مخرج "جو رايت"فيلم أن ينقل من خلال كدراته اسم الفيلم "الساعة الأكثر ظلمة"، فنجد أن أغلب اللقطات جائت سوداء؛ ليشعر المتلقي بصعوبة الأجواء التي تعيشها بريطانيا في ذلك الوقت، ودائما تشرشل هو مصدر الضوء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان