رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بدون سلاح.. 40 باحثًا يواجهون الإرهاب بـ«الأعلى للثقافة»

بدون سلاح.. 40 باحثًا يواجهون الإرهاب بـ«الأعلى للثقافة»

فن وثقافة

مؤتمر "الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب"

بدون سلاح.. 40 باحثًا يواجهون الإرهاب بـ«الأعلى للثقافة»

كرمة أيمن 25 فبراير 2018 15:24

انطلقت فعاليات مؤتمر "الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب"، صباح اليوم، بالمجلس الأعلى للثقافة ومركز الهناجر للفنون، بمشاركة 40 باحثًا، بحضور الدكتور محمد مختار جمعة؛ وزير الأوقاف، والدكتور حاتم ربيع؛ الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، والدكتور صفوت النحاس؛ مقرر المؤتمر، والدكتور محمد المري.


 

وبدأت فعاليات المؤتمر، بكلمة الدكتور حاتم ربيع؛ وأكد أن الإرادة عنوان الشعوب المتحضرة، وهذا الملتقى أقيم من أجل إعلاء قيمة الحضارة والفكر، ويضم رؤى الباحثين من أجل مواجهة الفكر الظلامي وإعلاء قيمة الحوار وإذا كان الإرهاب يواجه الفكر والتحاور، فيجب أن يواجه الإرهابيون بكل قوة وحزم.


 

وقال الدكتور صديق عفيفي؛ رئيس المؤتمر، إننا جميعًا مسؤولين لذا يجب أن نعرف حقيقة دورنا وكيفية دعم العمل الأمني لجث وبتر هذا الخطر الجامح، مشيرا إلى الأبحاث التي سوف تقدم في المؤتمر، والتي يبلغ عددها ٣٥ بحثا يستعرضهم 40 باحثا، تطرح من خلالها سبل وآليات المجتمع المدني والأهلي لمشاركة جيشنا ووطننا في حربه على الإرهاب، والتي لا تستدعي بالقطع حمل السلاح أو ما شابه.

وتحدث الدكتور محمد مختار جمعة؛ وزير الأوقاف، عن دور الدولة الآن في محاربة الإرهاب، مشيرًا إلى أنها حرب شاملة ومقدسة، وعلى رجال الدين وأصحاب الفكر والثقافة النزول للناس في الطرقات والمساجد والمصانع وفي كافحة أنحاء مصر شرقها وغربها لنقطلع جذور الإرهاب.



وأشار مختار جمعة، إلى أن فئة كبيرة من المجتمع لاتدرك أهمية محاربة الإرهاب وأفكاره منشغلين بمشاكلهم الخاصة أو بأعملهم، فلابد لنا ان نصل لتلك الفئة، لكي تدرك بما نقدمها لها من آليات، وشرحا مفصلا عن أبعاد هذا الإرهاب ومخاطره.

قال د. صفوت النحاس، إن مصر أحد الركائز الرئيسية لظاهرة مكافحة الإرهاب نيابة عن نفسها وعن الشرق الأوسط، الذى يتسم بتنوع التراث الثقافى والحضارى، والحفاظ على هذا التنوع والتعددية باعتبارهما أنهما مصدرا للتوازن.



ولفت إلى أن الإرهاب مجموعة من الأفراد يقومون بفرض أفكارهم بالقوة بممارسات غير إنسانية يرفضها الأغلبية العظمى من الشعوب، وأنها قضية أمن قومى، ومواجهة الإرهاب تتطلب آليات هامة ومحكمة منها التوعية وقبول الآخر، وورصد الأفكار الهامة على شبكة التواصل الاجتماعى، وتطوير المناهج الدراسية.



يشارك في فعاليات مؤتمر "الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب"، الذى تقيمه لجنة علوم الإدارة بالمجلس الأعلى للثقافة، عدد من رؤساء الهيئات المصرية للإعلام والصحافة وخبراء وأكاديميون من مختلف جامعات مصر والعراق والجزائر وسوريا، ومحللون عسكريون وتربويون ومدرسون وموجهون من مختلف مراحل التعليم.

 


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان