رئيس التحرير: عادل صبري 12:31 مساءً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

«Three Billboards Outside».. فيلم للبحث عن العدالة

«Three Billboards Outside».. فيلم للبحث عن العدالة

فن وثقافة

Three Billboards Outside

«Three Billboards Outside».. فيلم للبحث عن العدالة

سارة القصاص 21 فبراير 2018 22:07

"أم تبحث عن قاتل ابنتها" للوهلة الأولى يبدو الأمر مكررًا، فهناك المئات من الحوادث التي يذهب فيها ضحايا أبرياء في جميع أنحاء العالم، ومع الروتين و الإهمال أحيانا تُضَع القضايا في أدراج مغلقة، ولكن الجميع لا يملكون القدرة للمضي في البحث عن العدالة بالطريقة التي اختارتها الأم في فيلم «Three billboards» المرشح لـ6 جوائز الأوسكار.

 

تدور قصة الفيلم حول "مارتن ماكدوناه" الأم فقدت ابنتها منذ عام تقريبًا، عن طريق القتل وبعد اهمال الشرطة للقضية؛ تقرر الأم أن تجلب الاهتمام لقضيتها.
 


تستأجر الأم ثلاث لافتات إعلانية كبيرة على الطريق الذي وقعت عليه جريمة القتل الاغتصاب، تكتب عليها بخط أسود عريض على خلفية حمراء دموية ثلاث جمل قصيرة وصادمة، «اغتُصبت وهي تحتضر»، و«لم يتم القبض على أحد»، «كيف ذلك أيها القائد ويلبي؟»، ويلبي هو قائد شرطة المدينة.
 

الشخصيات

يغوص الكاتب من خلال شخصياته في أعماق الإنسانية، فليس هناك إنسان إنسان ملاك في المطلق، أو سئ في المطلق.

 

فشخصية الضابط "ديكسون" يظهر في البداية كشرطي عنصري متهم بالتعذيب وبالاعتداء على مواطن أمريكي أسود.

 

ولكن مع تطور الأحداث يكتشف الشرطي جانب آخر من شخصيته، فيتتطور الجانب  الإنساني ويقرر أن يساعد الأم في البحث عن قاتل ابناتها.

 


أما الشرطي "ويلبي"  والذي تتهمه بإهمال قضية ابنتها، هو  مريض بالسرطان، ففي بداية الفيلم تكون مشاعر المشاهد  سلبية خلال هذه الشخصية ولكن مع مرور الوقت يقرر الانتحار ويترك للأم رساله يخبرها أنه استأجر لها الثلاث لوحات حتى تواصل طريقها في البحث عن المجرم.
 


التمثيل

استطاعت الممثلة، "ميلدارد هايس" أن تقدم دورا رائعًا فهي الأم التي تجردت من أنوثتها، تعبيرات وجهها الصارمة والتي لا تحمل أي مشاعر فهي امرأة بلا روح، فالغضب هو الذي اصبح الطاقة التي تستمد منها قوتها.

 

واستطاعت من خلال نظارتها أن توصل للمشاهد ذلك الغضب المكتوم الذي تحمله.

 

كما نجح الممثل سام روكيل، أن يقدم دورا مميزا والتنقل بين تحولات الشخصية بسلاسة.
 

البحث عن العدالة

الأم انتظرت كثيرا وقدمت كل الطرق القانونية للبحث عن قاتل ابنتها ولكن لم يجد نفعا؛ لتقرر الانتقام فهي فقدت كل ثقتها بعداله المجتمع.
 

سلاح ذو حدين 

بالرغم من الغضب هو الذي هو الطريقة الوحيدة التي  تجبر الناس على الاستماع والتغير، إلا أنه إذا سيطر على الإنسان فهو يجلعه لا يستمع لصوت عقله، فهذا ما حدث للأم فالغضب حولها من إمرأة تحاول البحث عن قاتل ابنتها لوحش يحرق مركز الشرطة ويدمر كل من يقف في طريقها.

 

جوائز الفيلم 

حظى فيلم "Three Billboards Outside Ebbing, Missouri"، بنصيب الأسد في جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون "بافتا" جوائز دورتها الـ 71، حيث حصد الفيلم 5 جوائز.

 

وحصل الفيلم "Three Billboards Outside Ebbing, Missouri" تأليف وإخراج مارتن ماكدونا، على جائزة أفضل ممثلة التي حصدتها فرانسيس ماكدورماند عن دورها بالفيلم، حصد جائزة أفضل فيلم، وأفضل فيلم بريطاني، جائزة أفضل ممثل مساعد لـ سام روكويل، إضافة إلى جائزة أفضل سيناريو أصلي.
 


وقال الكاتب والمخرج "مارتن ماكدونا" في حفل توزيع الجوائز: "الفيلم مفعهم بالأمل بعدة طرق، لكنه أيضا غاضب، وكما رأينا هذا العام، يكون أحيانا الغضب هو الطريقة الوحيدة التي تجبر الناس على الاستماع والتغير، ونحن نشعر بسعادة غامرة أن (بافتا) اعترفت بذلك".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان