رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

الحقيقة الكاملة لأزمة قناة «العائلة».. التسريبات من داخل ماسبيرو

الحقيقة الكاملة لأزمة قناة «العائلة».. التسريبات من داخل ماسبيرو

فن وثقافة

مبنى ماسبيرو

الحقيقة الكاملة لأزمة قناة «العائلة».. التسريبات من داخل ماسبيرو

آدهم المصري 20 فبراير 2018 14:20

قناة الأسرة والطفل «العائلة» على صفيح ساخن منذ أيام، بعد أن عرض الإعلامى جابر القرموطى في برنامجه، على شاشة قناة «النهار»، مساء الخميس الماضي، تسجيلات صوتية لرئيس القناة مختار أحمد، وسط بعض العاملين، وهو يسب بألفاظ خارجة، ويهين بعض الصحفيين، وتسجيل آخر قيل أنه لصحفية يهددها بالإغتصاب.

 

الأمر الذي لم يمر مرور الكرام، مما جعل حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام يصدر قرارًا بإيقاف مختار أحمد رئيس قناة العائلة، بقطاع القنوات المتخصصة عن العمل لحين الانتهاء من التحقيقات.

و كشف أحد العاملين من داخل القناة في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية "أن هناك ما يقرب من 8 أشخاص بين معدين ومخرجين على خلاف دائم مع رئيس القناة مختار أحمد".

 

وتابع المصدر، أن هذا الخلاف يعود لتهديدهم لرئيس القناة بنشر كل الأزمات في الصحف والقنوات، مما جعله غاضبًا وبدأ فى التلفظ بألفاظ خارجية.


 

وخلال الأسبوع الماضي، تقدمت إحدى مخرجات القناة بشكل رسمي لأسامة بهنسي رئيس قطاع القنوات المتخصصة، بشكوى ترصد فيها كل ما حدث، وبناء عليه تم التحقيق مع مختار أحمد بشكل داخلى عما صدر، إلى أن أعلن القرموطى فى برنامجه عن التسجيل؛  لتتفجر الأزمة من جديد داخل قطاع القنوات المتخصصة، خاصة فى ظل وجود شكوى رسمية، ليتم تحويلها لرئيس القطاع إلى الشئون القانونية للتحقق منها والتحقيق بها.

وأرجع المصدر الأصوات التى ظهرت في التسجيل مع "جابر القرموطى" تعود لمخار أحمد رئيس القناة، وأمينة فاضل، وإيناس الجمال مخرجات بالقناة، وتواجد أثناء الواقعة 8 من العاملين بخلاف رئيس القناة، وسيتم استدعائهم  جميعا للتحقيق في الواقعة والشهادة أمام الشئون القانونية.

فيما كشف المصدر أن المخرجة، التي تحدثت مع جابر القرموطي عن الواقعة رافضة الإفصاح عن شخصيتها، هى المخرجة رشا خاطر، والتى تعمل أيضًا بالقناة، وقالت المصادر إن التسجيل الذى حدث لرئيس القناة لم يخرج عن إطار 8 أفراد كانوا تواجدوا  أثناء الواقعة.


وأشارت مصادر إلى أن التسجيل، الذى تم تداوله، ليس الأول ولن يكون الأخير، خاصة فى ظل وجود تسجيلات صوتية أخرى لبعض قيادات ماسبيرو وفى قطاعات مختلفة، ويتم تداولها بين العاملين فى نطاق محدود.

 

 

من جانبه، وجه مختار أحمد رئيس قناة "العائلة"، اعتذارا لكل صحفيي مصر ولنقيب الصحفيين عقب انتشار تسريب صوتي منسوب له يتحدث فيه عن اغتصاب صحفية ويسب صحفي آخر.

وفي مداخلة هاتفية له مع برنامج "مانشيت" من تقديم جابر القرموطي والذي يذاع عبر قناة "النهار"، أكد مختار أحمد أنه يحترم الجميع وأن ما حدث من تسريب تسجيل صوتي له يعد مؤامرة بسبب خلافات بينه وبين عدة أشخاص داخل قناة "العائلة"، وكان يتمنى ألا يتم نشرها في البرنامج إلا بعد انتهاء التحقيقات والتأكد من كل شيء.

وأضاف أن القانون المصري لا يبيح لأي شخص أن يسجل، وأن هذه المناقشة لم تكن في مؤتمر أو اجتماع وهناك من قام بالتسجيل لغرض ما وأنها انتشرت دون التأكد منها.

 

وفي نفس السياق، تقدم عبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين، ببلاغين للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد مختار أحمد حسن موسى، رئيس قناة العائلة بقطاع قنوات النيل المتخصصة بالهيئة الوطنية للإعلام لسبه وقذفه كلا من كارم محمود محمد عبدالحميد، الصحفي بجريدة تحيا مصر، وتهديده باغتصاب حمدية عبدالغني عبدالحليم، الصحفية بجريدة العالم اليوم.

 

وقالت الصحفية حمدية عبدالغني، إن السبب في تهديد رئيس قناة «العائلة» التابعة للتلفزيون المصري هو كشفها للفساد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان